خالد صلاح

عمرو جاد

عزيزى صاحب الحضارة

الإثنين، 31 أكتوبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق

بدأت علاقتنا مع العولمة بالقلق من خطورتها على الهوية، فاستبدلناها بمصطلح رقيق:"العالم قرية صغيرة" لعبت فيها أمريكا دور العمدة الفاسد، ففضلت الدول النامية أن تعيش حياة المطاريد فى الجبال حفاظا على هويتها وفقرها التليد، بينما قررت سنغافورة أن تصبح من أقوى اقتصادات العالم، لأنها ألزمت أبناءها بالنظر للمستقبل دون التعلق بأوهام أخرى، فكسرت الجغرافيا بنهضة على مساحة لا تتخطى 800 كيلو متر مربع، وهزمت التاريخ حين استغلت تنوعها فى37 عاما بعد الاستقلال لتخلق شعبا يحب العمل أكثر من الشكوى، وأحرجتنا نحن الذين صمدت حضارتنا 7آلاف سنة ولم يصمد فيها كوبرى عمره سنة أمام السيل، لأن أحدهم ترك ضميره فى المنزل.

 

done

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة