أكرم القصاص

مكرم محمد أحمد لـ"خالد صلاح": مصر لم تتبع أحدا ولا أفهم موقف السعودية

الأحد، 30 أكتوبر 2016 11:14 م
مكرم محمد أحمد لـ"خالد صلاح": مصر لم تتبع أحدا ولا أفهم موقف السعودية مكرم محمد احمد نقيب الصحفيين الاسبق
كتب إبراهيم حسان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تساءل مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين الأسبق، عن حجم الغضب الشديد من قبل السعودية لمصر لمجرد الوقوف بجوار الدولة السورية؟ مضيفا: "مصر لم تكن تابعة لأحد، واحنا حاربنا مع السوريين فى 73 والسوريين جابوهم المصريين وراحوا  (حفر الباطن) يدافعوا عن أمن الخليج وتوافقنا إحنا الـ3 على أن الأمن العربى أمن واحد".

 

وقال مكرم محمد أحمد، خلال حواره مع الكاتب الصحفى والإعلامى خالد صلاح، ببرنامج "على هوى مصر"، الذى يذاع على فضائية النهار one، أن موقف الرئيس السورى بشار الأسد مرتبط بشعبه، ولم يحدث أن دافع مسئول فى مصر كبيرا كان أو صغيرا عن بشار الأسد، لكن السياسة المصرية تدافع عن الدولة السورية وشعبها.

 

وتابع نقيب الصحفيين الأسبق منفعلا: "الإرهاب واحد، ووجهه القبيح هو هو، وبالتالى إذا كنت أدين الإرهاب الذى يوجه صواريخه إلى مكة، ينبغى أن أدينه لأنه دمر المدن السورية، وعمل أكبر كارثة إنسانية، وبشار الأسد من المؤكد أن شعبه سوف يحاسبه".

 

وأوضح مكرم محمد أحمد، أنه عندما تم الاعتداء على المملكة العربية السعودية من قبل الحوثيين فى اليمن، ساندتها مصر، لأننا أمام قضية عادلة، مضيفا: "مصر لم تخش أن تقول جزيرتين تيران وصنافير سعوديتين، والحكومة مصرية ملكت أن تذهب إلى المحكمة لتقول إنها سعوديتين، وطلعت كافة الوثائق التاريخية والمستندات لإثبات ذلك، إيه المطلوب أكتر من كده، وأنت عمال تضغط عليا، طيب على الأقل دا إحنا أحباء وأشقاء".

 

وكشف نقيب الصحفيين الأسبق، أن الرئيس الأسبق حسنى مبارك، قال للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، إن جزيرتى تيران وصنافير سعوديتن، ولكن أنا فى موقف لا يمثلنى أن أعطيك الجزيرتين، ولكنهما ملك السعودية، وكان هناك فهم كبير من الملك عبد الله لذلك الأمر، متمنيا أن يرقى التعامل بين مصر والسعودية إلى مستوى الدولتين الكبيرتين المسئولتين عن الأمن العربى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد

موقف مصر

موقف مصر من الصراع في سوريا أؤيده بشدة رغم انف كل مغرض. هاتلي بلد واحدة في العالم تقوم فيها معارضة مسلحة ولا تقمعها بالقوة. في أمريكا والتي لا تكف عن مهاجمة النظام الشرعي السوري بل وتمد المعارضة بالسلاح لا تتورع عن قتل أي أمريكي يناوش فقط بسلاح تقليد او حتى حقيقي. ويقوللك معارضة معتدلة وغير معتدلة واسأل هنا: هل تحارب فصائل المعارضة بنوعيها الارهاب المتمثل في داعش والنصرة أم هم رفقاء هدف ضد النظام.....اذا سقط نظام سوريا الحالي تتقسم سوريا دويلات بعدد الفصائل أو قل بعدد تحالفات الفصائل وكل فصيل ياخد هبرة ولا حول ولا قوة الا بالله

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة