خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عاصم عبد الماجد والإخوان يتبادلان تاريخهما الأسود.. القيادى بالجماعة الإسلامية: تركنا للإخوان الساحة وطالبناهم سرا بإعادة التقييم ورفضوا.. وحلفاء التنظيم: تصريحاتك سبب فى العنف وقدم كشف حساب منذ هروبك

الإثنين، 28 سبتمبر 2015 03:34 م
عاصم عبد الماجد والإخوان يتبادلان تاريخهما الأسود.. القيادى بالجماعة الإسلامية: تركنا للإخوان الساحة وطالبناهم سرا بإعادة التقييم ورفضوا.. وحلفاء التنظيم: تصريحاتك سبب فى العنف وقدم كشف حساب منذ هروبك عاصم عبد الماجد
كتب كامل كامل - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نشبت معركة بين الإخوان، وعاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، بعدما انتقد الأخير الجماعة، ومطالبة قواعدها بضرورة تغيير منهجهم، فيما هاجمته قواعد وقيادات التنظيم ووصفوه بأن أفكاره تتجه للتكفير.

هجوم الإخوان على عاصم عبدالماجد


وقال عاصم عبد الماجد فى بيان عبر صفحته على "فيس بوك": "كل هذا الهجوم والاتهامات لأنى خالفت أو عارضت أو انتقدت الإخوان!، فلن أمحو تلك التعليقات المسيئة إلى شخصى، وأرجو من الإخوة القائمين على أمر الصفحة أن لا يمحوا منها شيئا".

وأضاف عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية: "لن أدافع عن نفسى ولا عن الجماعة الإسلامية التى نالها من أذى التعليقات نصيب ولم يشفع لها أن قائدها مات، رافضا أن يقول كلمة واحدة يعلن بها خروجه من تحالف دعم الإخوان رغم أنه يعلم والإخوان يعلمون أن التنظيم منذ ثلاثة أعوام لا يلتفتون لنصائحه ولا لمشورته هو ولا غيره سواء كان الناصح حزبا أو جماعة أو فردا".

وتابع عاصم عبد الماجد قائلا: "أيضا لن أهاجم أحدا كى أوقف سيل الاتهامات ولن أستخدم سيل الحقائق التى ترد الهجوم عنى وتضع من هاجمونى فى موقف يصعب عليهم فيه الدفاع، لكن هل ما قلته وإن كان قاسيا بعض الشىء وصادما لبعضكم بعض الشىء هل فيه ما يمثل مخالفة شرعية تستوجب الإنكار والاستنكار! هل نصحتكم بمنكر هل أمرتكم بحرام هل طالبتكم بترك واجب أو إهمال سنة مؤكدة أو غير مؤكدة؟".

واستطرد عضو مجلس شورى الإخوان: "أم أنها من أمور السياسة التى تحتمل أكثر من رأى والتى يجتهد المجتهدون للوصول لأنها وأقرب لتحقيق مقاصد الشرع؟! فإن كانت من هذا القسم الثانى فهل هى ظاهرة الفساد بحيث يجمع العقلاء على تركها أم أن الأمر محتمل، وهل من مجيب بحجة شرعية؟!".

عبدالماجد لـ"الإخوان": كنا نناشدكم سرا أن تتداركوا الأمور


وواصل بيانه: "ألم نترك القيادة للإخوان وعملنا بآرائهم هم طيلة السنوات الماضية ودافعنا عنها رغم أنها خلاف ما كنا نراه صحيحا لكن لما لم يكن الأمر فيه تحريم شرعى واضح اصطففنا معكم وخلفكم وعن يمينكم وعن شمالكم وعقب كل مرحلة كنا نناشدكم سرا أن تتداركوا الأمور وأن تعيدوا الدراسة والتقييم وتستمعوا لنصح المخلصين".

وأشار عبد الماجد إلى أن أمام قيادات الإخوان فرصة أخيرة ومساحة من الوقت قليلة جداً كى يخرجوا على الأمة ليخبروها بالحقائق التى يعرفونها عما حدث ويقدموا كشف حساب عن الماضى، ثم يقولوا بصراحة ما هى خططهم القادمة أو يعترفوا أنه لا خطة حقيقية لديهم، ويقولوا -برجولة وشجاعة- لمن وثق فيهم أنتم وشأنكم لا نملك لكم شيئا".

وتابع: "إن لم يفعلوا -وأظنهم للأسف لن يفعلوا- فهو آخر عهدهم بالشأن العام، ولا أعتقد أن أحدا سيثق فيهم بعد اليوم، ولئن نقول لأمتنا اليوم معزين فقدتم الإخوان المسلمين على كثرة عددهم وتركوكم فى أحلك الأوقات وانشغلوا بواقع الجماعة وأزمتها وحل مشكلاتها لأن نقول ذلك اليوم كارهين خير من أن نصمت مجاملة لهم".

فيما شن أعضاء الإخوان هجومًا عنيفًا على عبد الماجد، مطالبين إياه بذكر ماذا قدمه للإسلاميين خلال الفترة الماضية، موجهين انتقادات لتصريحاته وأفكاره.

وقال علاء الروبى، أحد حلفاء الجماعة موجها حديثه لعاصم عبد الماجد: "عجيب جدا أمرك، ألا تذكر حجم الدمار الذى سببته بخطاباتك غير المسئولة على منصة رابعة، ألا تذكر حجم التهديد والوعيد الخاوى الذى أطلقته".

الإخوان تطالب عبد الماجد بكشف حساب


وتابع الروبى: "ألا تذكر نفسك وأنت ترغى وتزبد على المنصة وتحرق الأرض والظهير الشعبى للثورة بلا فائدة، تتكلم الآن عن القيادات وعن فشلها أتفق معك تماما ولكن أصرخ فى وجهك ".

واستطرد: "قدم كشف حساب عن خطبك على منصة رابعة، وقدم كشف حسابك عن خروجك من مصر، وقدم كشف حساب عن جماعتك، وكشف حساب عن حزبك، وقدم كشف حساب عن جماعة الأنصار الدعوية التى أنشأتها، قدم كشف حساب عن فترة خروجك من مصر وإلى الآن ماذا فعلت وما هى إسهاماتك".

واستطرد: "إن كانت بعض ردودنا قد آذتك فهذا لأنه من إخوانك وأبنائك وهذا كان شعورنا عندما قرأنا كلامك فلا تحزن".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود مراد

الخلاف يظهر الحقيقه

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد قطر

المنافق

آية المنافق ثلاث منها إذا خاصم فجر و هذا هو حالهم

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر

عاصم

عدد الردود 0

بواسطة:

....

...

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed Marzoe

إذا اختلف اللصان ظهرت الحقيقة

عدد الردود 0

بواسطة:

Mamdouh Mamdouh

اتقوا الله في مصر يا متاسلمين

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة