خالد صلاح

عمر الأيوبى

الزمالك يحتاج لجنة الفيلسوف والثعلب

الأحد، 27 سبتمبر 2015 06:15 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الزمالك يتربع على عرش الكرة المصرية «دورى وكأس»، وحقق مسؤولوه ما خططوا له هذا الموسم، فى وقت يتخبط المنافس اللدود الأهلى بين صراعات إدارية وعدم استقرار فنى، لكن الموسم الجديد الأمور ستختلف لأن الأحمر عالج السلبيات وضم صفقات سوبر مثل إيفونا وأنطوى فى الهجوم وصالح جمعة فى الوسط ورامى ربيعة وأحمد حجازى فى الدفاع، والجهاز الفنى مستقر على مبروك، ومع الدعم الزملكاوى بمكى وكهربا وحمودى وإبراهيم تكون الكفتان متقاربتين، وكمان الإسماعيلى أصبح له شكل مختلف بوجود ميدو على رأس القيادة الفنية وضمه لشيكابالا وأحمد سمير وعفروتو ومروان محسن، ويتوقع الجميع دخول الدراويش المنافسة على البطولات، ونفس الأمر فى بورسعيد وجود حسام وإبراهيم حسن فى القيادة الفنية واعتمادهم على عدد كبير من الشباب الواعد جعل جماهير بورسعيد تطمح فى المنافسة على البطولات وكمان إنبى طموحات مدربه هانى رمزى كبيرة والصقر أحمد حسن فى بتروجت أحلامه لا حدود لها مثل شوقى غريب فى قيادة الإنتاج الحربى.

إذن الموسم الجديد 2015/2016 سيكون «ضرب نار» كرويا، كل المباريات مهمة وصعب توقع نتيجتها، والحفاظ على البطولات مهمة صعبة أمام أبناء ميت عقبة، وقيام مرتضى منصور رئيس النادى بكل شىء لا يجوز لأن الحمل ثقيل فى توفير موارد مالية للقلعة البيضاء مع رئاسة لجنة الأندية، وانفراد فيريرا بكل القرارات يحتاج مراجعة وضوابط لأن أى ناد فى العالم يتم سؤال مدربه عن قراراته، وأعتقد أن الزمالك يحتاج لجنة كرة تضم رموز النادى من أصحاب الفكر والخبرات الكروية أمثال الثعلب حازم إمام، وطارق مصطفى، وأيمن يونس فيلسوف الكرة المصرية، والعندليب عبدالحليم على، وينضم إليهم إسماعيل يوسف مدير الكرة، وأشرف قاسم رئيس قطاع الناشئين، وبالطبع تكون لجنة الكرة البيضاء برئاسة مرتضى منصور رئيس الزمالك، على أن يكون لهذه اللجنة أدوار محددة وأهداف واضحة تقدم النصائح والتوصيات وتقوم بتقييم عمل الجهاز الفنى ومراجعته إذا استدعى الأمر وبمثابة لجنة طوارئ كروية.

فكرة لجنة الكرة ليست جديدة ولكنها تحتاج تفعيلا بشكل حقيقى لمواكبة المنافسة الشرسة المنتظرة فى الموسم المقبل.

كلمة وبس
مين دفع فلوس استقدام الإسبانى بوساكا لحضور معسكر الحكام بشرم الشيخ؟

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة