أكرم القصاص

"القضاء الإدارى" يقضى بعدم قبول دعوى حجب "فيس بوك" عن مصر

الثلاثاء، 25 أغسطس 2015 01:13 م
"القضاء الإدارى" يقضى بعدم قبول دعوى حجب "فيس بوك" عن مصر مجلس الدولة
كتب حازم عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قضت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، برئاسة المستشار أحمد الشاذلى، نائب رئيس مجلس الدولة، وبسكرتارية إبراهيم السيد ورامى الخراط، اليوم الثلاثاء، بعدم قبول الدعوى المقامة من محمود جويلى المحامى، والتى تطالب بحجب موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" عن مصر.

واختصمت الدعوى كلا من رئيس الوزراء ووزير الاتصالات بصفتهما، حيث ذكرت الدعوى أن الفيس بوك أفسد الأخلاق، وانتشر العديد من الصفحات التى تحرض على الرذيلة، واستقطاب راغبى المتعة الحرام، وتسبب فى انتشار الشائعات، وانتحل أشخاص صفات أجهزة الدولة دون أدنى قيود، وانتشرت الأخبار الكاذبة بسرعة الصاروخ دون وجود آلية للتأكد من صحتها، أو حذفها بعد ثبوت نفيها.

وأضافت الدعوى أن الحصول على عضوية الموقع بسهولة وببيانات بسيطة تكاد تكون عشوائية وغير مقننة، ما يعطى الفرصة لمروجى الشائعات لإنشاء صفحات وهمية باسم أجهزة الدولة مثل الصفحة الرسمية للمخابرات العامة، الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، والمركز الإعلامى لوزارة الداخلية، فضلا عن وجود صفحات انتحالية لشخصيات عامة، تتولى مناصب سيادية.

وقالت هيئة قضايا الدولة فى ردها على الدعوى، إن حجب الفيس بوك فيه مساس بالحقوق الدستورية المقررة لجميع أفراد الشعب، مشيرة إلى وجود الملايين ممن يتعاملون مع الموقع، الذى يتيح للعضو المسجل عليه تحميل صور ورسائل لأصدقائه أو لعمله أو غيرها خاصة به، وبحرية التعبير عن رأيه وعقيدته، التى نص عليها الدستور المصرى الصادر عام 2014، فى مادته 65، بأن حرية الفكر والرأى مكفولة، ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه بالقول أو بالكتابة أو بالتصوير أو غير ذلك من وسائل التعبير والنشر.

وقالت قضايا الدولة، أن المملكة العربية السعودية، والتى تطبق الشريعة الإسلامية أحكاما وحدودا، وبالرغم من ذلك لم تقم بغلق أو حجب الموقع، موضحة أن حجبه يؤدى إلى فتنة مجتمعية، وسوف يوصم بأنه اعتداء على الحريات، مما ينذر بعواقب وخيمة.

وأكدت أن هناك استحالة فنية للحجب الكامل للموقع، فالفيس بوك موقع مسجل خارج الجمهورية، وتابع لدولة أخرى هى الولايات المتحدة الأمريكية، والتى تمتلك القدرة على غلقه سواء من تلقاء نفسها أو بموجب حكم قضائى من المحاكم الأمريكية، ويتم بثه من عدة دول أجنبية باستخدام تقنيات سحابية، التى توزع المحتوى فى عدة مواقع لضمان كفاءة توصيلها، ليستمر البث حتى لو توقفت بعض تلك المواقع، سواء بالأعطال أو بالحجب، وبالتالى فإن القدرة على غلق الموقع من مصدره هو أمر خارج عن سلطة الدولة المصرية.

كما أن هناك استحالة فنية أخرى تتعلق بوجود مواقع عديدة تستطيع تخطى الحجب من داخل البلاد، وتستطيع فتح أى موقع محجوب على شبكة الإنترنت.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed

فيس بوك للجميع

يا رب يالغوة

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed

فيس بوك للجميع

يا رب يالغوة

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

.

عدد الردود 0

بواسطة:

نور

الدستور

عدد الردود 0

بواسطة:

نور

الدستور

عدد الردود 0

بواسطة:

تيتو

طالب شهره

عدد الردود 0

بواسطة:

عمرو عفيفى

red

فاضى ..

عدد الردود 0

بواسطة:

المفتح

قاعدة كدة

عدد الردود 0

بواسطة:

صلاح محمود

محام هايف

وقد تراه مستخدم له ليلاً ونهاراً

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري وطني .ضد كلاب اهل النار اعداء مصر

ضد اغلاق اي شئ ولكن المفروض من الدولة تراقب و كل مخالف ياخد علي دماغ امه

.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة