خالد صلاح

داعش يذبح العلماء ويقطع رأس أهم خبراء الآثار فى سوريا.. خالد الأسعد يبلغ من العمر 82عاما ذبحه التنظيم وعلقه على عمود بتهم الردة وإدارة مركز"الأصنام"..المكتشف الأثرى نقب عن آثار "تدمر" وله ترجمات عديدة

الأربعاء، 19 أغسطس 2015 12:17 م
داعش يذبح العلماء ويقطع رأس أهم خبراء الآثار فى سوريا.. خالد الأسعد يبلغ من العمر 82عاما ذبحه التنظيم وعلقه على عمود بتهم الردة وإدارة مركز"الأصنام"..المكتشف الأثرى نقب عن آثار "تدمر" وله ترجمات عديدة خالد الأسعد عالم الآثار
كتبت إسراء أحمد فؤاد
إضافة تعليق
لم يدمر تنظيم داعش الإرهابى التاريخ ويطمس هوية المكان الذى يمتد إليه فحسب، بل امتدت أياديه لتطال أحد أهم الشخصيات العلمية والثقافية بين آلاف أعدمهم وقام بتصفيتهم بأساليب وحشية حتى الآن، وهو العالم الآثار السورى والباحث الأثرى، الدكتور خالد الأسعد (82 عاما) المعروف بنشاطه المتكاتف لسنوات مع بعثات آثار أمريكية وفرنسية وألمانية، قامت بمعيته فى عمليات حفر وبحوث بأطلال وآثار عمرها 2000 عام فى تدمر، المدرجة ضمن قائمة "اليونسكو" للتراث العالمى، حيث ذبحه التنظيم الداعشى الإرهابى فى مدينة تدمر الأثرية السورية فى وسط سوريا وعلق جثته على عمود فى الطريق العام بتدمر، التى سيطر عليها التنظيم الإرهابى فى مايو الماضى، وفيها اعتقله قبل شهر، ووضع رأسه المقطوعة أسفل القدمين مع لائحة بالاتهامات كتبوها على يافطة.

اتهامات داعش له


كتب التنظيم الإرهابى على اليافطة "المرتد خالد محمد الأسعد.. موال للنظام النصيرى" وتحتها دونوا فى حقه 5 اتهامات: بصفته 1- ممثل عن سوريا فى المؤتمرات الكفرية 2- مدير لأصنام تدمر الأثرية 3- زيارته إلى إيران وحضور حفلة انتصار ثورة الخمينى 4- تواصله مع العميد عيسى رئيس فرع فلسطين 5- تواصله مع العميد حسام سكر بالقصر الجمهورى، وهى التى من أجلها ذبحوه.

من هو الأسعد؟


قام الأسعد بدراسات علمية عدة، نشرت مترجمة إلى معظم اللغات الحية فى عدد من الدوريات الأثرية العالمية عن تدمر التى ولد فيها عام 1934 بالقرب من معبد بل الأثرى، وحصل فى 1956 على إجازة بالتاريخ من جامعة دمشق، وبعدها دبلوم بالتربية وفقا للعربية.

وكان الأسعد بدأ منذ 1963 حياته العملية كمدير لآثار ومتاحف تدمر "واجتهد لتطوير المؤسسة الأثرية فيها علمياً وإدارياً وارتبط اسمه بعدد من رواد الآثار، منهم الدكتور الراحل عدنان البنى"، وفقا لما أورد "زمان الوصل" عن الباحث الذى تقاعد فى 2003 وكان ملماً باللغة الآرامية.

ونعاه موقع "اكتشف سورية" المختص بالتراث والآثار، فقال: "بقلوب يعصرها الأسى والحزن، تلقينا نبأ استشهاد الباحث الأستاذ خالد الأسعد، مدير آثار تدمر الأسبق، الذى تم إعدامه بطريقة وحشية بقطع رأسه من قبل تنظيم داعش الإرهابى"، مضيفا فى النعى أن عملية الإعدام "تمت فى ساحة المتحف، ومن ثم تم نقل الجثمان وتعليقه على الأعمدة الأثرية التى أشرف هو بنفسه على ترميمها فى وسط مدينة تدمر".

بعد تقاعده كان "مسئولاً حتى قيام الثورة على النظام قبل 4 سنوات، عن ترجمة نصوص المكتشفات الأثرية بتدمر، كما كان يرأس الجانب السورى فى جميع بعثات التنقيب السورية - الأجنبية المشتركة، وأهم اكتشافاته: حسناء تدمر، والقسم الأكبر من الشارع الطويل فيها، كما والمصلبة المعروفة باسم "التترابيل" إلى جانب بعض المدافن، كما أصدر وترجم أكثر من 20 كتاباً عن تدمر والمناطق الأثرية فى البادية السورية.

وفى حساب باسمه khaled asaad فى فيس بوك، الكثير من حب تدمر، والكثير من آثار نشاطه فيها وعنها، مع صور عن ذلك النشاط طول أكثر من نصف قرن، ووفقا للعربية، شرح العالم السورى معظم ما يلبى الفضول عن آثار المدينة التى عاش فيها منقباً، يسعى للوصول إلى ما لم يتم اكتشافه فيها حتى الآن.


موضوعات متعلقة..


تنظيم داعش يقطع رأس المدير السابق للاثار فى تدمر
إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

حزين

لماذا لم يتم التصدي لهذه الوحوش الداعيشية؟

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

اه بابهايم ياجهله ياعداء الانسانيه والعلم والرقي

الله يحرقكم

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف المصرى

على السورين قنص كل من يرفع راية التوحيد من الدواعش فأن الله ورسوله لا يرضون بهذا الارهاب

عدد الردود 0

بواسطة:

Salem

لن يردعهم إلا عمل وحشى

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

منهم لله

عدد الردود 0

بواسطة:

بوسى الجلاد

محو لأى تراث او اثار عربى

عدد الردود 0

بواسطة:

احوازي

كلاب اهل النار

عدد الردود 0

بواسطة:

bassam

سنقطع دابر الارهاب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة