خالد صلاح

العلم ينتصر على الإرهاب فى سيناء..طلبة الشيخ زويد يحققون مراكز متقدمة فى الثانوية العامة.."خالد"نزحت أسرته من قريتهم وحصل على مجموع 99 %.. والأهالى يطالبون بتبنى"التعليم العالى" للمتفوقين

الأربعاء، 15 يوليه 2015 07:20 ص
العلم ينتصر على الإرهاب فى سيناء..طلبة الشيخ زويد يحققون مراكز متقدمة فى الثانوية العامة.."خالد"نزحت أسرته من قريتهم وحصل على مجموع 99 %..  والأهالى يطالبون بتبنى"التعليم العالى" للمتفوقين الطالب خالد عثمان
الشيخ زويد - محمد حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بعثت النتائج المتقدمة لطلبة مدرسة الشيخ زويد الثانوية، الفرحة بين عموم أهالى المدينة وحولت أحزانهم جراء ماتعيشه مناطقهم من أوضاع أمنية إلى أفراح، وبات الأهالى ولسان حالهم يقول إن العلم انتصر على الإرهاب والفرحة شقت طريقها وسط ظلام الأحداث.

أسماء الأوائل رسميا على مستوى المحافظة ظهر اليوم


وكانت المفاجئة حصول غالبية الطلبة على مجموع متقدم وفقا للنتائج التى أعلنت عبر المواقع الإلكترونية، فى حين ينتظر أن تعلن أسماء الأوائل رسميا على مستوى المحافظة ظهر اليوم الأربعاء .

ومن بين الطلبة المتفوقين الذين حققوا نتائج متقدمة الطالب "خالد عثمان سالم ابوعبيد"، والذى حصل على مجموع 99.2% "علمى رياضة"، وهو من أبناء تجمع العبيدات التابع لقرية الخروبة بمركز الشيخ زويد.

الأوضاع الأمنية والنزوح إلى الشيخ زويد


وقال "خالد" لـ"اليوم السابع"، إن الأوضاع الأمنية التى عاشتها قريتهم أجبرت أسرته على النزوح إلى مدينة الشيخ زويد والإقامة فى شقة فى حى الكوثر، وأن والده يعمل رئيس قسم بإدارة الشيخ زويد التعليمية.

المذاكرة مابين 6 إلى 8 ساعات


وأضاف أنه قبل نزوحهم كان يسافر من قريته إلى مدرسته التى تبعد عن منزله بنحو 7 كيلوا مترات، وكان ينتظر بعد انتهاء اليوم الدراسى حتى يحضر الدروس الخصوصية غير المتوفرة فى قريته، لافتا إلى أنه يذاكر ما بين 6 إلى 8 ساعات فى اليوم.

واشار إلى أنه سعيد جدا أن كلل الله جهوده بهذا المجموع المتقدم وسعيد أكثر أن أسرته لأول مرة تشعر بالفرح منذ وقت بعيد، وتابع أنه يتمنى أن تكتمل فرحته بتحقيق حلمة بدخول هندسة البترول.

بدوره أبدى والده "عثمان" فرحته بالنتيجة، مشيرا إلى أنهم من عائلة تقدس العلم حيث كل أفرادها، ورغم حياتهم البدوية التقليدية، حاصلون على مؤهلات عليا، قائلا:"أتمنى أن تقوم الدولة برعاية المتفوقين من أبناء مدينة الشيخ زويد والذين تحدوا كل الظروف واستطاعوا ان يحققوا نجاحا مبهرا".

عبارات التبريكات والتهانى كانت قد اختفت من قاموسهم


أما" محمد النصايرة " صاحب مكتب خدمات إنترنت بمنطقة الشيخ زويد، أوضح أنه بمجرد ظهور النتيجة كانت المفاجأة أن جميع النسب مرتفعة وأن الجميع حقق نتائج مبهرة وهو ما حول حزن المدينة إلى فرح حقيقى فى كل بيت، وأصبح الجميع يسمع عبارات التبريكات والتهانى التى اختفت من قاموسهم اليومى منذ وقت بعيد نتيجة مانعيشة من أحداث.

وطالب "النصايرة"، وزارة التعليم العالى، بأن تقوم بحصر الطلبة المتفوقين من أبناء مدينة الشيخ زويد وإتاحة الفرصة أمامهم لدخول الكليات التى يرغبونها.


موضوعات متعلقة..


- بالصور.. "اليوم السابع" فى منزل الخامس مكرر علمى علوم.. أميرة يحيى: "فوجئت باسمى فى الأوائل وحضنت ماما وبابا".. وكنت بذاكر 8 ساعات فى اليوم.. ونفسى أدخل كلية الطب.. ووالدتها: متفوقة طول عمرها




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة