خالد صلاح

دندراوى الهوارى

11 صفة مشتركة بين الإخوان والشيعة

الإثنين، 30 مارس 2015 12:01 م

إضافة تعليق
إلى الإخوة السلفيين، وباقى أعضاء التيار الإسلامى الداعم لجماعة الإخوان الإرهابية، والكارهين للشيعة إلى حد تكفيرهم، والمطالبة بقتالهم، أقول لهم، إن الجماعة تتشاطر مع شيعة إيران، فى 11 صفة حاكمة، تمثل جوهر الاعتقاد، والنهج فى الترويج لأفكارهم.

المؤسف، أن السلفيين والمتعاطفين مع الجماعة لا يَرَوْن فى أفعال الإخوان غضاضة، فى حين يرفضونها، ويكفرونها عند الشيعة، وكأن الدين له مكيالان، مكيال نكيل به لأتباعنا، والآخر لأعدائنا، فى أبشع تجارة خاسرة.

الصفات والنهج المشترك بين الإخوان والشيعة، والتى أمكن حصرها، وتدوينها ونشرها فى مواضع عدة، مؤخرا، على النحو التالى:

الأولى

: الشيعة لديهم مرشد، يتم مبايعته على السمع والطاعة، نفس الأمر عند جماعة الإخوان

الثانية

: الشيعة لديهم حلم إحياء الإمبراطورية الفارسية لحكم العالم، وليس بهدف نشر الدين، نفس المشروع عند الإخوان، إحياء فكرة الخلافة وحكم العالم فى إطار الأحلام التوسعية، وليس لخدمة أهداف الدين الإسلامى.

الثالثة

: الشيعة، يتخذون من التقية والكذب، نهجا، واعتبار «الغاية تبرر الوسيلة لتحقيق أهدافهم» شعارا، وهو نفس السلوك عند الجماعة الإرهابية.

الرابعة

: الشيعة يفرضون 20% من قيمة الدخل، كرسوم يسددونها لجماعاتهم، وهو نفس الأمر تفرضه الإخوان على أعضائها، ولكن باختلاف بسيط فى القيمة، 7% فقط، وليس عشرين.

الخامسة

: الشيعة لديهم ميليشيات مسلحة، سرية ومعلنة من عينة الحرس الثورى وفيالقه المتعددة، والأمر ينسحب على الإخوان بميليشياتها الإجرامية.

السادسة

: الشيعة يتخذون من ولاية الفقيه، والإمامية الجعفرية الإثنا عشرية، مرجعا، أما الإخوان فيتخذون من الأصول العشرين لمؤسس الجماعة حسن البنا، مرجعا، وليس كتاب الله أو سنة رسوله.

السابعة

: الشيعة أضفت القدسية والكهنوتية على قادتهم، مثل خامنئى، ونفس الأمر تفعله الإخوان مع حسن البنا.

الثامنة

: فى الأغلب الأعم، الشيعى لا يتزوج إلا من شيعية، والعكس، فى سيناريو متطابق مع الإخوانى الذى لا يتزوج إلا من إخوانية، فى عنصرية سمجة.

التاسعة

: الشيعة بعتبرون أنفسهم، مالكى الحقوق الحصرية للإسلام، وتكفير كل من يخرج عن طاعتهم، والإخوان كذلك، ويعتبرون من ينشق عنهم، مارق، وضد الإسلام.

العاشرة

: الشيعة تتعاطف مع جماعة الإخوان عندما تتشابك المصالح، ونفس الأمر، عند الإخوان والدليل زيارة الرئيس الإيرانى السابق محمود أحمدى نجاد، لمصر إبان عهد المعزول محمد مرسى، وذهب للأزهر ورفع علامة النصر، وكأنه يقول: لقد جئت وزّرت الأزهر الذى بناه الفاطميون الشيعة.

الحادية عشرة

: الشيعة يناصبون العداء الفج لأهل السنة، ويضعونهم فى مرتبة (ألد الأعداء)، وجماعة الإخوان تناصب العداء، للسلفيين، وأعلنت الحرب ضد حزب النور وقياداته وأعضائه، واعتبروهم ألد أعدائهم، ويتصادمون مع أفكارهم.
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

اخوان اليمن يؤيدون السيسى لتدخّله فى الحرب ضد الحوثييين الذين طمعوا فى حكم اليمن وحدهم دون الاخوان

*

عدد الردود 0

بواسطة:

Fawzy

الله يفتح عليك

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

إضافة

عدد الردود 0

بواسطة:

د العربي

رسالة هامة الي صاحب المقال

عدد الردود 0

بواسطة:

الطائر المهاجر

ليست علامة نصر !!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

نجاة

لا فض فوك يا هوارى

التعليق فوق

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود على

الإخوان أسوأ

عدد الردود 0

بواسطة:

# تحيا مصر

يسلم كلامك يا دندراوى زدنا و حياتك و فهم المصريين و وعيهم

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ مجدى المغربى

رسالة هامة إلى رقم 4 من أتباع السامرى حسن البنا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة