خالد صلاح

دندراوى الهوارى

هل «الصاعقة» ضبطت قياديا عسكريا قطريا بمعسكر داعش فى «درنة»؟

الأحد، 22 فبراير 2015 11:57 ص

إضافة تعليق
الضربة البرية التى شنها 30 من أفراد الصاعقة المصرية 999، على معسكر «أبو كريم الوهدان» والتابع لتنظيم داعش»، فى درنة، شرق ليبيا، الأربعاء الماضى، وتمكنت من قتل أكثر من 150، وآسر 55، هل من بينهم قيادى عسكرى قطرى، وآخر تركى؟

العملية العسكرية الناجحة والحاسمة التى نفذها، أسود الجيش المصرى، كانت حديث وسائل الإعلام العالمية والعربية، وجميعها، أقرت أن الصاعقة المصرية تمكنت من قتل وأسر أكثر من 200 داعشى، من بينهم عرب وأجانب ومصريين، وفرار عدد آخر فى الدروب والمدقات الصحراوية، كما تمكنت من تدمير مخازن الأسلحة.

من بين الصحف العالمية التى تناولت، العملية العسكرية، جريدة «روببليكا» الإيطالية، كما تناولت قناتا سكاى نيوز، «والميادين» العملية بشىء من التفصيل، حيث عرضت فضائية «الميادين» اللبنانية، تقريرًا حول عملية إنزال القوات المسلحة المصرية، على المعسكر الداعشى، ووصفت العملية بالنوعية والمعقدة، واعتمدت على المباغتة واستخدام القوة النارية الكثيفة، والمركزة، ما أسفر عن مقتل 155 مسلحًا من «داعش»، وأسر 55 آخرين من جنسيات عربية وأجنبية نقلوا إلى القاهرة على متن طائرات حربية.

تقرير قناة الميادين، واسعة الانتشار فى منطقة الشام، وعدد من الدول العربية، أكد أن هذه العملية، تزامنت مع وجود الرئيس عبد الفتاح السيسى على الحدود المصرية الليبية وترأسه اجتماعًا كبيرًا فى منطقة السلوم ضمّ قادةً عسكريين رفيعى المستوى فى ظل معلومات عن قرار مصرى ليبى بوضع خارطة طريق ميدانية لضرب مواقع تنظيم «داعش» على الأراضى الليبية، خاصة فى مدن درنة وسرت ومصراتة وأجدابيا.

أيضا قناة «سكاى نيوز عربية»، تناولت نفس العملية، بنفس التفاصيل ولكنها أشارت إلى نقطة مهمة، وهى أن الذين أسرهم الجيش المصرى، من مقاتلى «داعش»، مصريون وعرب، وألمحت إلى وجود عناصر قطرية.

من هذه النقطة، ومن خلال المعلومات المتواترة، وتصعيد موقف مصر، ونبرتها الشديدة ضد قطر، إنما جاء، على خلفية اكتشاف، وجود، أسلحة تحمل أختاما قطرية، وأسر قيادة عسكرية قطرية، وهو ما أثار دهشة، القيادة المصرية، وغضبها فى نفس الوقت، فى المقابل أحدث ارتباكا شديدا للقصر الأميرى القطرى «الشيطانى»، وحاول أن يقلب الترابيزة، من خلال تأليب دول مجلس التعاون الخليجى ضد مصر، فى مشهد تمثيلى ساذج، ثم قرار سفر الطفل القطرى المعجزة «تميم» إلى الولايات المتحدة الأمريكية يطلب النجدة من «إوباما» لإنقاذه من الورطة التى وقع فيها، وحصول مصر على أدلة إدانة قاطعة، لقطر، فى دعمها لداعش.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

الأكيد أن الله ناصر للحق مهما طال الزمن

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد العزيز على

ايوه كده ازا ضربت فأوجع

عدد الردود 0

بواسطة:

جريدة روبابيكيا الايطالية

30 فرد صاعقه قتلوا 150 و أسرو 55

عدد الردود 0

بواسطة:

عباس

4- هو بغباوته

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسين

إلى صاحب التعليق رقم 4

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام

الى التعليقين 3 و 4

عدد الردود 0

بواسطة:

SEAL

إلى رقم 3 & 4

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

هل لعنت الاخوان اليوم !!! ,,,,,,,,, الاخوان يمتنعون فى التعليق على مقالات الاستاذ \ دندراوى الهوارى

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو محمد

وحوش 73 وايلات وسينا

عدد الردود 0

بواسطة:

azer

To the cheep no 3 ,4

This is our army

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة