خالد صلاح

دندراوى الهوارى

10 أدلة تؤكد: فيديوهات داعش من إنتاج وتصوير وإخراج (هوليود)

الخميس، 19 فبراير 2015 12:11 م

إضافة تعليق
نبدأ الحكاية من أولها، ونسأل: هل من منطق الأشياء وطبيعة الأمور أن إرهابيين قتلة فى حالة حرب تترصدهم العيون العسكرية والاستخباراتية من كل حدب وصوب تمهيدا للفتك بهم والتمثيل بجثثهم نظير ما يرتكبونه من جرائم بشعة، يملكون رفاهية التحرك بحرية مطلقة وأريحية تدفعهم إلى الذهاب لشواطئ البحار وفى العراء والسماء مفتوحة عيانا جهارا مصطحبين معهم 21 مصريا وأعدادا ضخمة من مصورين ومخرجين، لتصوير مشهد ذبح بتقنيات عالية؟

هل من المنطق أن هذا التصوير عالى التقنية يتم على شاطئ ترسو عليه بوارج حربية أمريكية وإيطالية وفرنسية ترصد (دبة النملة) وتفشل فى رصد أعداد كبيرة من البشر يذبحون مواطنين مصريين أوغيرهم، دون أن ترصدهم هذه البوارج بكل أجهزتها التصويرية والتجسسية المذهلة، أو تلتقطهم الأقمار الصناعية؟

بالمنطق والعقل يمكن لأى ساذج يتحدث بأى لغة ويعتقد فى أى دين، له أن يكشف 10 أدلة لتورط أمريكا فى خلق الكيان الإرهابى الأوسع والأشرس والأبشع (داعش).

الأول: أن داعش تقتل المسلمين والأقباط وتعيث فى أرض العرب والمسلمين فسادًا، من سوريا للعراق، إلى ليبيا، فى الوقت الذى تعيش فيه إسرائيل بمنأى من هذا الخطر الداهم ولا يُقتل (يهودى) واحد.

الثانى: تصوير ذبح وحرق ضحايا داعش يتم فى العراء وبطريقة (هوليودية) من مونتاج ومؤثرات وكاميرات ثابتة عالية الاحترافية والجودة تتحرك على قضبان أفقيا، وترتفع إلى أعلى بأدوات رفع عالية وتستطيع التصوير بأكثر من زاوية، وهو الأمر الذى يستغرق وقتا طويلا فى التصوير.

الثالث: مادام التصوير يستغرق وقتا طويلا، إذن أين الأقمارالصناعة وأين البوارج الحربية التى ترصد كل كبيرة وصغيرة تتحرك على الشواطئ الليبية ومتأهبة دائما للانقضاض عليها؟

الرابع: لتسهيل دور وكشف الأقمار الصناعية والبوارج الحربية الراسية على الشواطئ الليبية لأى تحرك فإن تنظيم داعش يسهل لهم الأمر ويبسطه تماما، حيث يرتدى أعضاؤه ملابس سوداء معلومة والضحايا يرتدون ملابس برتقالية، وبالتالى تسقط كل حجج الأقمار الصناعية والبوارج الحربية فى عدم قدرتها على الرصد لأن أى أبله وساذج يعرف أن داعش يرتدى أعضاؤه ملابس سوداء وضحاياهم يرتدون ملابس برتقالية فيصبح صيدهم أمرا يسيرا وسهلا، فلماذا لم يتم ضربهم؟

الخامس: اقتناء تنظيم داعش للتكنولوجيا الحديثة فى التصوير الهوليودى وعناصر مدربة من مصورين ومخرجين وغيرهم من باقى فريق الإنتاج السينمائى، من أين تحصلت عليهم إن لم تكن أمريكا وذراعها الأيمن، قطر، لهما الدور الأبرز فى هذا الأمر؟

السادس: ظهور أعضاء داعش متسلحين بالخنجر الأمريكى.

السابع: ظهور عضو داعش ماسكا الخنجر بيده اليسرى مرتديا ساعة، على عكس كل أعضاء الجماعات المتطرفة التى يرتدى أعضاؤها الساعة فى اليد اليمنى.

الثامن: البيان الذى ألقاه عضو داعش للإعلان عن مسؤولية التنظيم عن ذبح المصريين، ألقاه باللغة الإنجليزية.

التاسع: تبين أن رفع الفيديو على الإنترنت تم بواسطة (سيرفر) بالولايات المتحدة الأمريكية.

العاشر: الذين ظهروا فى فيديو ذبح المصريين من أعضاء التنظيم يتمتعون بأجساد فارعة مدربة تتشابه مع أجساد المارينز الأمريكى.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عدو الشيطان

يا دندراوي اعرف الحقيقه كامله

عدد الردود 0

بواسطة:

هبه

برااااافو

والله عندك حق ودا تحليل ذكى جدااااا

عدد الردود 0

بواسطة:

سيد عبدالعظيم

داعش هى قطر .. وقطر هى أمريكا ...بس خلاص

التعليق فوق

عدد الردود 0

بواسطة:

الطائر المهاجر

مرحباً بداعش في القاهرة

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام

تحليل اكثر من رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء

تحليل جامد

عدد الردود 0

بواسطة:

بسمه

يسلم قلمك

عدد الردود 0

بواسطة:

داعش القطريه كالجزيره القطريه

أمير قطر السابق هو المحرك الأساسى لداعش و البغدادى ماهو الا موظف عنده

عدد الردود 0

بواسطة:

يبقي لازم نضرب امريكا

يبقي لازم نضرب امريكا

يبقي لازم نضرب امريكا

عدد الردود 0

بواسطة:

mohamed aziz

10/10 كلام منطقى جداً

تسلم ايديك و يسلم قلمك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة