خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قبل أن تتحدث أمريكا عن العنصرية.. حوادث مُخجلة فى تاريخ الدولة العظمى

الأربعاء، 09 ديسمبر 2015 08:00 م
قبل أن تتحدث أمريكا عن العنصرية.. حوادث مُخجلة فى تاريخ الدولة العظمى تظاهرات فى أمريكا ..صورة أرشيفية
كتبت رضوى الشاذلى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تاريخ طويل من الخطب التى حاولت أمريكا بها أن تخطف أنظار العالم وتضع نفسها فى الصدارة، حتى وقت أن تحدثت عن الحقوق والحريات، هذه الصورة الوردية التى رسمتها أمريكا للعالم هي مجرد قناع يخفى تحته وجه قبيح من العنصرية التى تشهد على ممارستها داخل "دولة السلام" الكثير من الأحداث المخجلة المتشبعة بالعنصرية التى نهضت هذه الدولة على أكتافها منذ اللحظة الأولى،وهى الحوادث التى تثبت بالدليل القاطع أن أمريكا لا تصلح لتبنى الدفاع عن الحقوق والحريات 100%، حوادث كثيرة ارتكبتها أمريكا، كان أخرها ما يفعله المرشح الأمريكى "دونالد ترامب" الذى يمارس حملة عنصرية ضد المسلمين منذ أيام، هذه الحملة وغيرها من الحوادث الأخرى هى ما تؤكد أن الدولة العظمى ليست بريئة تماماً من العنصرية التى تحاول طوال الوقت أن تطالب العالم بالابتعاد عنها وتطبيق حقوق الإنسان.

واقعة "فريدى غراى"

هذه الواقعة التى وقعت تحديداً فى إبريل عام 2015، حيث قتل الشاب صاحب الأصول الأفريقية البالغ من العُمر 25 عاماً، والذى أصيب بطلق نارى بعد مطاردة مع الشرطة الأمريكية، والتى أشعلت غضب الأمريكان، لم تكن هى الحادثة الأولى من نوعها وبالطبع لن تكن الأخيرة، وعلى الرغم من أن قتل هذا الشاب خلف الكثير من التظاهرات والقلق إلا أن جميعها انتهى بلا شىء، وانضمت الواقعة إلى ما سبقها من وقائع.

واقعة قتل ثلاثة من الطلبة المسلمين فى أمريكا

واقعة أخرى طوت أمريكا صفحاتها سريعاً ولكن لن ينساها العالم أبداً مهما مرت السنين، فهذه الواقعة التى شهدت قتل 3 من الطلبة المسلمين أكبرهم يبلغ من العُمر 23 عاماً، وزوجته صاحبة الـ21 عاماً وأختها البالغة من العُمر 19 عاماً، وقد عثر عليهم داخل شقتهم، هذه الواقعة التى حدثت فى فبراير لهذا العام، وعلى الرغم من أنها قضية أثارت الكثير من الجدل، إلا أنها مرت مرور الكرام، وأصبحت ماضى فى تاريخ أمريكا الأسود.

واقعة مايكل براون

على الرغم من أنها ليست الواقعة الأولى إلا أنها كانت الأكثر إثارة للجدل على الإطلاق، هذه التى وقعت أحداثها فى شهر أغسطس عام 2014 فى ولاية ميزورى الأمريكية التى شهدت الكثير من الاضطرابات بعد هذه الحادثة التى ساهمت فى بدأ الحديث عن العنصرية هناك، وارتفع صوت المعارضة وبدا الأمر أكثر وضوحاً أمام الجميع.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة