خالد صلاح

الشعب نجَّم "أبلة فاهيتا" وبيتكلم معاها وبيسألها وبترد عليه.. يا مجانين

السبت، 05 ديسمبر 2015 11:00 ص
الشعب نجَّم "أبلة فاهيتا" وبيتكلم معاها وبيسألها وبترد عليه.. يا مجانين أبلة فاهيتا
كتبت رضوى الشاذلى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أبلة فاهيتا أو الأرملة، هكذا اصطلح عليها متابعوها، فلم تعد مصدرا للقلق كما كانت منذ سنوات، ظهورها المُتكرر أسبوعياً فى برنامج تليفزيونى، باعد بينها وبين أسطورة "فاهيتا دى مؤامرة على مصر"، وانتهت علاقتها بالماسونية كما أدعى الكثيرون عليها من قبل، إطلالة الأبلة اسبوعيا على شاشة التليفزيون فرضها على الجميع حولها من مُجرد عروسة أو حكاية لطيفة تصلح لطفلك قبل النوم إلى أمر واقع يتعامل معها الجمهور على أنها امرأة من لحم ودم، يسألها عن سر أناقتها، ويتحاوروا معها كثيرا عن سبب حبها الشديد للرجال، كل هذا من خلال صفحتها الرسمية على فيس بوك، التى حولها المصريون إلى جلسة "على القهوة"، وعلى الرغم من أن أبلة فاهيتا لا تزيد عن كونها عروسة متحركة، إلا أنها استطاعت أن تتجاوب معهم لتُشعرهم أنها حقيقة مش بس عروسة.

ابلة فاهيتا  -اليوم السابع -12 -2015
ابلة فاهيتا


الأبلة والمرحوم ..الحكاية اللى بيحبها الناس


أحاديث الأبلة عن المرحوم لا تنتهى، وهو الموضوع الأكثر إثارة بالنسبة للجمهور، فمع كل صورة تنشرها الأرملة على صفحتها ستجد تعليقات على طريقة "يا ولية احترمى المرحوم ..شوية"، وعلق أخر.."ارحمى المرحوم..وبطلى تتعرفى على رجالة"، أما عن أحاديثها المتكررة عن كونها أرملة، فستجد تعليقات الجمهور تتهكم على طريقة ملابسها .."بتلبسى شيفون يا أبلة .. وأنتى أرملة"، بينما علق آخر :"يا ابلة احترمى سنك شوية ..عيب كده كفاية رجالة"، أما أخرى .."أنا جوزى بيحبك يا أبلة..ومستعد ينسيكي المرحوم"، التعليقات بأكملها فى هذا الاتجاه.

كركورة .. "كارة ..اليتيمة الحزينة"

حتى ابنتها "كركورة" لم يرحمها الجمهور، فعلى الرغم من أن الأبلة فى حد ذاتها كافية لإثارة الجدل، إلا أن ظهور "كركورة" زاد من تفاعل الجمهور مع صفحة فاهيتا الرسمية، فالجمهور دائم السؤال عنها "فين كركورة الحزينة يا أبلة"، يداعبها آخر قائلاً ..."كركورة ديه حربؤة زيك يا أبلة"، بينما علقت أخرى "يا أبلة أنا نفسى في بنت زى كركورة كده واعية"، كركر أو اليتمية كما تلقبها الأبلة، ودائماً ما يرسل إليها الجمهور رسائل تتعلق بحياة "كركورة"، مثل "كركورة وهى فى الدوبلكس"، كارة التى أصبحت شريكا أساسيا في حياة الأبلة على مدار الفترة الماضية.

فساتين الأبلة وجمالها بيشغل جمهورها "يا مجانين"

بدأ الجمهور يتعامل معها تعامل النجمات، يسألها عن ملابسها ومصدر اكسسوارتها الخاصة، ومن أين تشترى أحذيتها، يهتموا بكل صغيرة وكبيرة تخص "الأبلة الأرملة"، فكل صورة تنشرها يتهافت الجمهور على سؤالها"الفستان منين يا أبلة"، "الشيفون ده هياكل منك حتة يا أبلة"، و"منين جايبة الجزمة الشيك ديه يا أرملة"، وغيرها من الأسئلة التى تدور حول شكل العروسة وكأنها نجمة يبحث الجمهور عن سر أناقتها رغبة فى التقليد، لم تكتف الأبلة بتلقى الأسئلة دون إجابة بل تسأل تصر على الإجابة مثل"جايباه من بوتيك أختى..عشان اللى بيسألونى يتهدوا".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة