خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الخشت يمارس عمله نائبا لرئيس جامعة القاهرة بقرار من مجلس الوزراء

الإثنين، 28 ديسمبر 2015 06:09 م
الخشت يمارس عمله نائبا لرئيس جامعة القاهرة بقرار من مجلس الوزراء الدكتور محمد الخشت - نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب
كتب - وائل ربيعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصدر المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء قرارا بتولى الدكتور محمد الخشت منصب نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب اعتبارا من أمس الأحد.

و"الخشت"، هو أستاذ فلسفة الدين والفلسفة الحديثة والمعاصرة بكلية الآداب - جامعة القاهرة و له حضور علمى واضح على المستوى العربي والدولي فقدت بلغت مؤلفاته : 41 كتابا، و 24 كتابا محققا من التراث الإسلامي، وله 27 من الأبحاث العلمية المحكمة المنشورة، وترجمت بعض أعماله إلى لغات أخرى( الألمانية والانجليزية والاندونيسية). وصدر أول كتاب له عام 1982 منذ أكثر من 33 عاما.

ألف الدكتور محمد عثمان الخشت، عشرات الأبحاث والكتب عن فكره واسهاماته العلمية باللغة العربية والانجليزية. منها على سبيل المثال كتاب " Egyptian Philosophers " الصادر عن دار نشر Hephaestus Books، سنة 2011 ، والذي خصص فصلا كاملا عن أعمال الخشت وفلسفته .

وكتب عنه بعض أساتذة الجامعات المصرية والعربية ثلاثة كتب حتى الآن هي: أولها "عقلانية بلا ضفاف: الظاهرة الدينية والسياسية فى أعمال الخشت الفكرية"، تقديم : الدكتور عصمت نصار، تحرير الدكتور غيضان السيد ، إعداد : مجموعة من الأساتذة والباحثين الجامعيين من عدة دول عربية، الناشر : دار الكتاب العربي، دمشق، 2013، والكتاب الثاني عنه هو :الأســـــــــس الفكــــــــرية والمنهجـــــــية في الفلســفة الإســلامية المعاصــــرة (نموذج محمد عثمان الخشت)، تأليف: دكتـــــــور محـمــود كيــشــانــه، الناشر: دار رهف للنشر والتوزيع، القاهرة، 2015.

والكتاب الثالث عنه هو:" الخشت فقهيا وأصوليا"، تقديم : أ.د. شعبان عبدالله عثمان، تحرير: د. غيضان السيد، وإعداد : مجموعة من الأساتذة والباحثين الجامعيين من عدة دول عربية، تحت الطبع.

تم اختيار الخشت، شخصية عام 2014 بالسفارة المصرية بالمملكة العربية السعودية، وحصل على 7 جوائز علمية في العلوم الانسانية والاجتماعية والنشر الدولي، وعشرات من شهادات تقدير ودروع من جامعات ومؤسسات دولية وإقليمية ومحلية.


أسس الخشت وأشرف على مشروع جامعة القاهرة للترجمة ، وأسس وترأس تحرير "مجلة هرمس": مجلة علمية محكمة في العلوم الإنسانية والاجتماعية (معتمدة من أكاديمية البحث العلمي ولجان ترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين). كما شارك وترأس تحرير مجلة الجامعة الدولية:" The International Journal of Humanities and Social Sciences(IJHR) ".

وأشرف الخشت أيضا على أكثر من 25 رسالة ماجستير ودكتوراه وقام بتحكيم عشرات الرسائل العلمية والأبحاث وترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين بمصر والعالم العربى.

ومن المناصب التي تولاها : المستشار الثقافي المصري لدى المملكة العربية السعودية، المستشار الثقافي لجامعة القاهرة، مدير مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة، عضو اللجنة الدائمة لاختيار الوظائف القيادية بجامعة القاهرة ، مسئول التدريب والتثقيف للجامعات المصرية بوزارة التعليم العالي، مستشار الدراسات العليا بجامعة القاهرة عضو المكتب الفني. وايضا عمل مستشارا ثقافيا لجامعة القاهرة من 2002 حتى 2013. ومساعدا لنائب رئيس جامعة القاهرة للتعليم والطلاب اكثر من عشر سنوات.

وشارك في أكثر من 40 مؤتمر علمي ودولي ، ونظم 5 مؤتمرات. وساهم في إدارة وتطوير العملية التعليمية والأنشطة الجامعية في قطاع التعليم والطلاب وقطاع الدراسات العليا وفي إعداد برامج جديدة ومشروعات تطوير المدن الجامعية والأنشطة الطلابية.

ويعمل الخشت، عضو أكثر من 15 جمعية علمية والعديد من اللجان المتخصصة. وحصل على العديد من الدورات المتخصصة في الإدارة الجامعية وتطوير التعليم من مصر والخارج.

وحقق الخشت العديد من الانجازات كرئيس لأكبر بعثة تعليمية مصرية بالخارج والتي تفوق 250 ألف طالب؛ منها إعداد مشروع برتوكول تعاون تعليمي وبحثي وتربوي مشترك بين مصر والسعودية، وزيادة عدد المدارس التي تدرس المنهج المصري من 7 إلى 39، والنجاح في حل مشكلة "الامتحان التحصيلي" ، والتي كانت تؤدي إلى اعتصامات ومظاهرات سنوية في السفارة والقنصلية والمكتب الثقافي ووزارة التعليم العالي.

وقام الخشت بإطلاق الملتقى الإبداعي المصري السعودي ليكون ملتقى دوريا يحتضن المبدعين من البلدين الشقيقين علاوة على مبدعي الدول العربية الأخرى بالرياض، وإقامة 23 معرضا ثقافيا وتعليميا وسياحيا في 18 جامعة ومدرسة دولية وحكومية وخاصة.

وربط الخشت، العمل الثقافي بقضايا الأمة العربية والدولة الوطنية؛ حيث أقام العديد من الندوات وورش العمل لطرح استراتيجيات جديدة لمحاربة الارهاب والتطرف في اطار العلاقات الثقافية بين البلدين، وتأسيس عصر ديني جديد ، فضلا عن طرح حلول من خلال ندوات متخصصة لمشكلة سد النهضة وتنمية سيناء ومحور قناة السويس.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة