خالد صلاح

ننشر لائحة الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم

الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 09:42 ص
ننشر لائحة الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية
كتب لؤى على
إضافة تعليق
حصل "اليوم السابع" على اللائحة التنفيذية للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، التى تم تأسيسها أمس، حيث تم انتخاب الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، رئيسا لها، ومقرها مصر.

جاء فى نص اللائحة أنه بناء على ما تم الاتفاق عليه من المؤتمرين فى المؤتمر العالمى للإفتاء والذى أقامته دار الإفتاء المصرية فى الفترة من 17 إلى 18 أغسطس 2015م، الموافق 2، 3 من ذى القعدة 1436 هــــ، والذى أوصى بإنشاء أمانة عامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، فإنه يقترح لائحة لتأسيس وإنشاء هذه الأمانة، موادها كالآتى:

المادة الأولى: تنشأ أمانة عامة تسمى ((الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم)) بمقر دار الإفتاء المصرية بالقاهرة، بجمهورية مصر العربية.
المادة الثانية: يكون للأمانة العامة مجلس أعلى برئاسة فضيلة مفتى الديار المصرية ويشكل من الأعضاء المؤسسين، والأعضاء المنضمين بعد التأسيس.
المادة الثالثة: مهام المجلس الأعلى للأمانة: وضع السياسات والاستراتيجيات العامة، واعتماد خطط العمل، والإشراف على تحقيق أهداف الأمانة.
المادة الرابعة: يتولى إدارة الأمانة العامة لدور الإفتاء أمين عام لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد، ويعين بقرار من فضيلة مفتى الديار المصرية بعد العرض على المجلس الأعلى للأمانة.
المادة الخامسة: تقوم الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء على تحقيق الأهداف التالية:
1- التنسيق بين دور الإفتاء لبناء منظومة إفتائية وسطية علمية منهجية تعمل على بناء استراتيجيات مشتركة بين دور وهيئات الإفتاء الأعضاء لطرح خطاب إفتائى علمى متصل بالأصل ومرتبط بالعصر؛ لمواجهة التطرف فى الفتوى.
2- التبادل المستمر للخبرات بين دور وهيئات الإفتاء أعضاء الأمانة.
3- تقديم الاستشارات الإفتائية لمؤسسات الإفتاء والمفتين حول العالم.
4- تقديم الدعم العلمى للدول والأقليات الإسلامية لإنشاء دور إفتاء محلية فى هذه الدول.
5- وضع معايير لوظيفة الإفتاء وكيفية إصدار الفتاوى مما يسهم فى ضبط الإفتاء.
6- تعزيز التعاون المثمر بين دور وهيئات الإفتاء فى العالم بالوسائل الممكنة.
7- بناء الكفاءات الإفتائية وتأهيلهم من خلال تراكم للخبرات المتنوعة للدول الأعضاء.
المادة السادسة: يحق لكل دار أو هيئة إفتائية أو بحثية طلب الانضمام إلى الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء ويصدر قرار الانضمام من رئيس المجلس الأعلى للأمانة بعد موافقة أغلبية أعضائه.
المادة السابعة: يحق للأقليات المسلمة أن تطلب الانضمام بعضو أو أكثر من الحاصلين على تأهيل علمى مناسب يقبله المجلس الأعلى للأمانة.
المادة الثامنة: يُقَدّم طلب العضوية باسم رئيس المجلس الأعلى للأمانة العامة، ويصدر قرار الانضمام لعضوية الأمانة منه بعد موافقة المجلس الأعلى للأمانة.
المادة التاسعة: للأمانة العامة هيكل تنظيمى يعتمده المجلس الأعلى.
المادة العاشرة: عند تعديل اللائحة، أو مادة منها يكون بموافقة ثلثى الأعضاء على ذلك، ويصدر قرار من رئيس المجلس الأعلى للأمانة متضمنا هذا التعديل.
المادة الحادية عشر: يجتمع المجلس الأعلى للأمانة مرة واحدة كل عام، ويجوز لرئيس المجلس دعوة المجلس للانعقاد كلما دعا الأمر ذلك أو بطلب خطى مقدم من ثلث الأعضاء لرئيس المجلس.
المادة الثانية عشر: يكون الاجتماع صحيحا بحضور الأغلبية المطلقة لأعضاء المجلس.
المادة الثالثة عشر: تتخذ القرارات بموافقة الأغلبية المطلقة للحاضرين، إلا إذا نص فى اللائحة على غير ذلك.
المادة الرابعة عشر: عند تساوى الأصوات يكون صوت الرئيس مرجحا.
المادة الخامسة عشر: تنتهى العضوية بالاستقالة أو بالوفاة أو بالعجز أو بتغيب العضو ثلاث جلسات متوالية بدون عذر بقرار من المجلس الأعلى.
المادة السادسة عشر: يعمل بهذا اللائحة من تاريخ صدورها.


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله

انجازات تضئ لنا الطريق

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود فتحى

مبادرة مصرية خالصة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد الله

دار الإفتاء العالمية

عدد الردود 0

بواسطة:

د. مروان على

الدكتور علي جمعة

عدد الردود 0

بواسطة:

مختار التتش

شريكًا فاعلاً

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد

حملة عالمية

عدد الردود 0

بواسطة:

طاهر

دور كبير تقوم به دار الإفتاء المصرية

عدد الردود 0

بواسطة:

حجاج

استعداد دار الإفتاء للتعاون في توضيح صورة الإسلام

عدد الردود 0

بواسطة:

hany

عمل وجهد مشكور

عدد الردود 0

بواسطة:

منصور

الإفتاء المصرية

دائماً سباقة فى جمع شمل الأمة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة