خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

وائل غنيم يخرج عن صمته ويعلن 7 أسباب لابتعاده عن السياسة.. ويفضح الإخوان: تمسكوا بالسلطة ولم يخشوا من إراقة الدماء.. ويؤكد: أخطأت فى قراءة الأحداث.. والصراع صفرى ظاهره الديمقراطية وباطنه احتكار السلطة

الخميس، 29 أكتوبر 2015 12:04 م
وائل غنيم يخرج عن صمته ويعلن 7 أسباب لابتعاده عن السياسة.. ويفضح الإخوان: تمسكوا بالسلطة ولم يخشوا من إراقة الدماء.. ويؤكد: أخطأت فى قراءة الأحداث.. والصراع صفرى ظاهره الديمقراطية وباطنه احتكار السلطة الناشط السياسى وائل غنيم
كتب عمرو حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
خرج الناشط السياسى وائل غنيم عن صمته، معلناً 7 أسباب لابتعاده عن الساحة والمشاركة السياسية بعد عزل مرسى، وما تلاه من تصاعد فى الأحداث، بداية من فض اعتصام رابعة، انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسى، وانتهاءً ببدء آخر محطات خارطة الطريق بإجراء الانتخابات البرلمانية.

تدوينة وائل غنيم تشرح موقفه من 30 يونيو


وشرح وائل غنيم أسباب ابتعاده عن السياحة السياسية عبر تدوينة جديدة نشرها على حسابه الشخصى الموثق بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، صباح اليوم الخميس، إذ بدأها بأسئلة شائعة تم توجيهها له بشأن تدعيمه لـ30 يونيو، ثم بدأ فى تفصيل أسبابه.

السبب الأول: أخطأت فى قراءة كتير من الأحدث من فبراير 2011 إلى 3 يوليو
وقال وائل غنيم فى السبب الأول: "كنت غلطان فى قراءة كتير من الأحدث من فبراير 2011 لحد 3 يوليو، وده كان واحد من أسباب اتخاذى لقرار الصمت".

السبب الثانى: وجود صراع صفرى ظاهره الديمقراطية وباطنه احتكار السلطة


وأضاف فى السبب الثانى: "إدراكى بعد الاقتراب لفترة طويلة من طرفى الصراع أننا فى معركة صفرية ظاهرها حماية المسار الديمقراطى والدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان، وباطنها صراع بين طرفين لا يعترفان بالديمقراطية والحرية والاتنين عايزين يحتكروا أدوات السلطة ويحكموا السيطرة على مقاليد الحكم ويقمعوا المعارضين".

السبب الثالث: الاتصال بمستشار "مرسى" للدعوة لاستفتاء..والرد: لا تنازل عن الشرعية
وأوضح "غنيم" أن السبب الثالث لابتعاده عن الساحة السياسية، هو اتخاذ جماعة الإخوان موقفاً عدائياً من التظاهرات التى أُعلِن عنها فى 30 يونيو، وتأكيد أحد مستشارى الرئيس المعزول محمد مرسى أنه لا تنازل عن الشرعية مهما حدث.

وأوضح غنيم قائلاً: "فى يوم 22 يونيو 2013 اتصلت بأحد مستشارى الدكتور محمد مرسى لأوجه له النصح بأن يعلن الرئيس عن استفتاء شعبى أو انتخابات رئاسية مبكرة، وجاءنى رد استنكارى بيتعلل بأن الحشد لـ 30 يونيو هو حشد فلولى طائفى وأن المشاركة هتكون ضعيفة. قلتله إنى شايف العكس تماما وأن المظاهرات هتكون فى الغالب أكبر من المظاهرات اللى نزلت ضد مبارك فى 25 يناير، فقال لى: دى قراءة خاطئة وأنه فى كل الأحوال، د.مرسى رئيس منتخب ولا تنازل عن الشرعية، فقلت له: بس إنكار الواقع وعدم التعامل معاه بشكل سياسى هيخلى الصراع يبقى فى الشارع وأن ده هيتسبب فى موجات من العنف تسيل فيها الدماء، فقال لى: لا بديل عن الشرعية وحماية الديمقراطية وأهداف الثورة وأن الإخوان مستعدون بالتضحية بدمائهم لحماية ثورة يناير حتى لو مات منهم عشرة أو عشرين ألف".

السبب الرابع: مواصلة دعوة مرسى لانتخابات رئاسية مبكرة


ويكشف فى السبب الرابع لابتعاده عن الساحة مواصلة دعوة مرسى لانتخابات رئاسية مبكرة، وتابع: "يوم 23 يونيو، قررت أسجل فيديو محاولة لزيادة الضغط على الرئيس محمد مرسى أنذاك بيطالبه بإنقاذ الديمقراطية وحماية الدم المصرى وعمل انتخابات رئاسية مبكرة خاصة وأنه بالفعل قد أخلف الكثير من وعوده وفقد الكثير من شعبيته وأن الغضبة الشعبية ضده حقيقية وإن البديل هيكون فتنة بين المصريين (والسؤال هو: لو كان مرسى أعلن عن استفتاء شعبى أو انتخابات رئاسية مبكرة. هل كنا هنعيش نفس المعادلة الصفرية الحالية؟)".

السبب الخامس: لم أوقع استمارة تمرد ولم أشارك فى 30 يونيو


وجاء السبب الخامس، هو الأبرز بين ما كتبه وائل غنيم إذ قال فى عبارات متتالية مقتضبة "موقعتش استمارة تمرد. منزلتش مظاهرات الثلاثين من يونيو. مأيدتش الانقلاب العسكرى كما يدعى البعض. مفرحتش كغيرى ببيان الجيش كما فرح بيه البعض"، واصفاً 30 يونيو بـ"الانقلاب العسكرى" على الرغم من التأييد لبيان الجيش من البداية.

السبب السادس: عجلة الزمان عادة للوراء


وفى السبب السابع لابتعاده عن السياسة، أكمل غنيم قائلاً: "يوم 2 يوليو كتبت بوست أن اللى يعتقد بعودة النظام السابق واهم، والحقيقة إنى كتبت اللى كنت مقتنع بيه وقتها، ولسه شايف أن على المدى الطويل استحالة مثل هذه الأساليب فى إدارة الدول تستمر وينتج عنها حكم رشيد، لكن لا أنكر سذاجتى فى كتابة ما كتبت يومها معتقدا أن عجلة الزمان لن تعود إلى الوراء، وأعتذر عما كتبته يومها لثبوت خطأه وعدم صحته، لأن عجلة الزمان عادت إلى الوراء. It's 1984".

السبب السابع: التشاؤم من المستقبل بعد 30 يونيو


وعن السبب السابع لابتعاده عن الساحة السياسية، أرفق غنيم منشوره بصورة من إحدى رسائله، التى أرسلها منذ سنتين، لبعض أصدقائه من النشطاء والسياسيين ممن كانوا يظهرون بشكل علنى تأييدهم المطلق لـ 3 يوليو، والتى أعلن فيها عن تشاؤمه من الفترة التالية لهذه الأحداث، إذ قال " المرفق: صورة لرسالة بعتها من سنتين لبعض أصدقائى من النشطاء والسياسيين اللى كانوا بيظهروا بشكل علنى تأييدهم المطلق لـ 3 يوليو حتى بعد مقتل المئات فى رابعة العدوية. ووقتها اعترض أحد هؤلاء الأصدقاء على رسالتى وقال لى إنى مفرط فى التشاؤم فقلت له: دى من المرات القليلة اللى أتمنى أن أكون فيها غلطان".

وختم غنيم منشوره بأنه سيقوم بتوضيح المزيد من أسباب العودة للحديث والخروج عن الصمت فى هذه اللحظات، إذ قال أن هذا الأمر سيتحدث فيه "لاحقاً".


اليوم السابع -10 -2015

اليوم السابع -10 -2015

اليوم السابع -10 -2015

اليوم السابع -10 -2015

اليوم السابع -10 -2015



موضوعات متعلقة..


- وائل غنيم مدافعا عن أحمد ماهر: "أطلقوا سراحه لأنه لم يعمل ضد الوطن"

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى عباس

انت فين

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

بدعى عليكم بقالى 5 سنين

وحكمل دعاء عليكم حتى الممات أنت ومن على شاكلتك.

عدد الردود 0

بواسطة:

husam

تصمت تتكلم تشارك تبتعد تؤيد تعارض لقد سقطت ورقة التوت عنك وعن أمثالك

عدد الردود 0

بواسطة:

ايمن

اعترف بخطأه

عدد الردود 0

بواسطة:

yaser kamal

لاتعتذر

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري و افتخر بجيش بلادي

انشر يا سابع و اعلنها للعالم

عدد الردود 0

بواسطة:

هه هه هه

بعد ملقي نجاح خارطة الطريق جاي عاوز يرجع

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد الدسوقي

استخفاف بعقولنا

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد فريد

وائل غنيم يخرج من صمته

البردعى الصغير يخرج عن صمته

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر مصطفي

الكل بيرجع للخلف ولا اللعب تغير

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة