خالد صلاح

دندراوى الهوارى

لطمة للمخابرات الأمريكية بعد فشلها فى معرفة سفر «بشار» لروسيا

السبت، 24 أكتوبر 2015 12:00 م

إضافة تعليق
المفاجأة ليست فى زيارة الرئيس السورى بشار الأسد إلى موسكو، المفاجأة الكبرى أن المخابرات الأمريكية الـ «سى أى إيه» التى صدعونا بقدراتها وبراعتها فى معرفة «دبة النملة» فى أى دولة، كانت آخر من يعلم بالزيارة، وعقب عودة بشار لبلاده سالما غانما.

بشار الأسد خرج من مقر إقامته فى دمشق، وتوجه للمطار، وركب الطائرة وتوجه إلى روسيا، واجتمع بالرئيس فلاديمير بوتين، ثم غادر موسكو، وهبطت طائرته من جديد فى سوريا، وعاد لمقر إقامته، ومع كل ذلك المخابرات الأمريكية كانت آخر من يعلم.

الزيارة أيضا كانت رسالة قوية للذين توقعوا سقوط بشار قبل 4 سنوات، مفادها أن كل توقعاتهم ذهبت أدراج الرياح، بل المثير أن عددا من الرؤساء، ورؤساء الحكومات العربية والإقليمية والدولية الذين توقعوا سقوط بشار، سقطوا هم وابتعدوا عن الحكم، ومن بينهم بالطبع المعزول محمد مرسى.

الزيارة أكدت أن روسيا انتقلت من سياسة رد الفعل، إلى سياسة الفعل والمبادرة الخاطفة، التى تصيب أمريكا وحلفاءها بحالة من التخبط والشلل وعدم القدرة حتى على رد الفعل، كما تدعم بقوة عودة روسيا كقوة عظمى تقضى تماما على زعامة القطب الأوحد، وتزاحمه فى مناطق نفوذه.

كما كشفت الزيارة بوضوح عن التحالف الروسى، العربى، الذى يضم روسيا، ومصر، والأردن، والسعودية، بجانب محاولة ضم إيران لهذا التحالف، وإن كانت هناك عقبة حيال الأخيرة متمثلة فى الرفض السعودى.

التحالف الروسى العربى، وزيارة بشار لموسكو، صفعة قوية على وجه الولايات المتحدة الأمريكية، وتركيا وقطر، مثلث الشر الباحث عن تمزيق وتدمير المنطقة العربية، بشكل عام، ومصر وسوريا ولبنان والعراق بشكل خاص.

التحالف وحسب المعلومات توصل أن بشار يظل فى الحكم فترة انتقالية لمدة ثمانية أشهر، وهى فترة ستكثف فيها روسيا من ضرباتها للقضاء على الجماعات المتطرفة، وسيحتفل السوريون بأعظم انتصار فى تاريخهم، وسيرتضى بشار، رئيسا دون صلاحيات، مع تأمين موسكو ملجأ له ولأسرته ومنحه كل الضمانات بعدم الملاحقة القانونية.

لو تم تنفيذ هذا السيناريو، فإن بشار سيسجل اسمه فى تاريخ سوريا، بأنه الحاكم الذى تصدى لكل مخططات تقسيم سوريا وانهيارها، ودرء الأخطار عنها.

كما ستدور الدوائر على قطر وتركيا، ومن خلفهما أمريكا، وسيفشل مخطط سقوط سوريا ومصر والعراق لتحقيق مزاعم نبوءة إسرائيل الكبرى من النيل للفرات.
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

سورى وافتخر

شكرا لك استاذ دندرواى

عدد الردود 0

بواسطة:

سوسن مصطفى على

أوافق الا قليلا

عدد الردود 0

بواسطة:

صبحي حسين

سؤال مهم جدا جدا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

يا سلام على قلمك اللى بيكتب درر يا أستاذ

.

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر

سيسقط لكن بايدى ابناء الشعب السورى البطل

عدد الردود 0

بواسطة:

الدهشوري

رقم (3)

عدد الردود 0

بواسطة:

ايوب

رئيس توافقي الي حين

عدد الردود 0

بواسطة:

انته فاكر

انته فاكر لو امريكا عيزه الاسد دا صعب عليها**ياحبيبى دا شغل على كبير امريكا ف نحيه وروسيا ف نحيه

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد المنعم

حسابات خاطئة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة