خالد صلاح

كواليس تعيين المتحدث الجديد باسم الإخوان.. مصدر قيادى بالجماعة: محمد منتصر اسم حركى.. وتعيينه جاء بعد انتهاء الانتخابات الداخلية.. وسيتواصل مع الإعلام خلال أيام.. حبيب: خطوات لن تحل مشكلة الجماعة

الأحد، 25 يناير 2015 06:42 م
كواليس تعيين المتحدث الجديد باسم الإخوان.. مصدر قيادى بالجماعة: محمد منتصر اسم حركى.. وتعيينه جاء بعد انتهاء الانتخابات الداخلية.. وسيتواصل مع الإعلام خلال أيام.. حبيب: خطوات لن تحل مشكلة الجماعة كمال حبيب
كتب محمد إسماعيل- أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال مصدر قيادى بجماعة الإخوان، إن محمد منتصر، المتحدث الرسمى الجديد للإخوان، الذى أعلنت عنه الجماعة قبل ساعات من الذكرى الرابعة لثورة يناير، هو اسم حركى وليس اسمًا لشخص حقيقى لاعتبارات أمنية، لاسيما أنه الناطق باسم الجماعة داخل مصر وهو أمر يضعه فى مواجهة مباشرة مع قوات الأمن باستمرار.

وأضاف المصدر الذى طلب عدم الكشف عن اسمه: "هناك بالتأكيد شاب متحدث باسم الجماعة وهذه الخطوة أسفرت عنها الانتخابات الداخلية التى أجرتها جماعة الإخوان حيث تم الانتهاء خلال الأيام الماضية من الانتخابات فى الخارج، كما سبق أن تم الانتهاء من الانتخابات داخل مصر قبل نحو عام"، ولفت فى الوقت ذاته إلى أن المتحدث الرسمى الجديد سيتواصل مع وسائل الإعلام خلال الأيام المقبلة ولكن بطريقة آمنة.

وأوضح المصدر أن الانتخابات داخل مصر أسفرت عن تصعيد عدد كبير من الشباب لقيادة التنظيم خلال الفترة المقبلة وأغلبهم غير معروفين لوسائل الإعلام أو لأجهزة الأمن، بينما تم انتخاب لجنة فى الخارج تقوم بمهام الأمين العام للجماعة وتتشكل من أعضاء فى الدول التى تحظى بتواجد قوى للإخوان داخلها، مشيرا إلى أن الجماعة رأت الإعلان رسميًا عن التغييرات الجديدة فى صفوفها بالتزامن مع الذكرى الرابعة للثورة.

وفى السياق ذاته، بث محمد منتصر 3 منشورات عبر صفحة المتحدث الرسمى لجماعة الإخوان منذ تأسيس الصفحة قبل ساعات حيث قال: "بسم الله أبدأ وعليه أتوكل.. اللهم إنى أسألك أن تقوى ظهرى وأن تعيننى على حمل هذه الأمانة"، كما حرض على التظاهر فى منشور آخر تعرض لحادث مقتل شيماء الصباغ عضو حزب التحالف الاشتراكى، ثم اختتم تدويناته بالإشارة إلى مشاركته فى مظاهرات الجماعة اليوم.

من ناحيته، قال الدكتور كمال حبيب، الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، إن الجماعة أعلنت متحدثًا رسميًا لها بعد الصخب الذى حدث والتلاسن بعد تعزية إخوان ويب لأسرة الملك عبد الله والشعب السعودى فى وفاته، كما أن اضطرابا كبيرا قد حدث مرات عديدة فى تبنى الإخوان مواقف سياسية مضطربة منها مثلا الموقف من الدولة المصرية، وهل الخلاف مع الدولة أم مع النظام السياسى، وهل تريد الجماعة إصلاح الدولة أم إسقاطها .

وأضاف حبيب فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن تعيين الإخوان متحدثًا رسميًا من الشباب لن يحل مشكلة القيادة فى الجماعة وحجم الضغوط التى تواجهها بسبب فقدان القيادة فيها لمراكز صناعة القرار وتفويضها بشكل لا مركزى للمناطق والأحياء والمكاتب الإدارية، مضيفا أن هناك مشكلة بنيوية معقدة داخل الجماعة لن يحلها تغييرات محدودة أو تجميلية بما يتصور معه فتح الباب للشباب، هذه المشكلة تفرض مراجعة أكثر عمقًا وشمولاً لاستراتيجيات الجماعة وتكتيكاتها وأسلوب عملها والأهم إلى أين يذهب بها المستقبل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة