خالد صلاح

أكرم القصاص

اليمن.. انتصار الكراهية!

الأربعاء، 21 يناير 2015 07:02 ص

إضافة تعليق
اليمن السعيد سابقا اليمن المتصارع حاليا، أنه تحول إلى ساحة لحرب إقليمية وطائفية.. المدهش أن كل فصيل طائفى أو مذهبى يتصور أنه سوف ينتصر، ويجمع أو يحصل على السلاح من جهة ما، ليحارب وهو يؤكد أنه سوف ينتصر، وأن الطرف الآخر هو المخطئ، لقد استسلم بعض المنتسبين للثورة لأوهام التغيير المستورد، فأضاعوا فرصة البناء.

ثلاث سنوات ولا يبدو أن هناك طريقا يسلكه اليمن منذ الإطاحة بعلى عبد الله صالح، وبالطبع هناك مسؤولية لنظام صالح المتسلط مثل باقى الأنظمة المتسلطة التى أطاحت بالبدائل وأفقدت الشعب الثقة فى نفسه وفى غيره.

قبل ظهور الحوثيين فى الصورة كان الصراع على السلطة قبليا ومذهبيا، فضلا عن مطامح جماعة هنا أو تنظيم هناك، لم تتوقف التفجيرات والصراعات المتبادلة بين المذاهب، نقول هذا للتأكيد أن الصراع فى اليمن هو صراع عرقى وقبلى قبل أن يكون طائفيا، اليوم هناك اتهام لإيران بالتدخل لدعم الحوثيين، مع العلم أن إيران لو كانت حاضرة فكل دول المنطقة، بل العالم، حاضرون فى صراع عض الأصابع باليمن.

تواصل جماعات السنة فى اليمن صراعها ضد الحوثيين بالتفجيرات والعمليات الانتحارية. فيرد الحوثيون باقتحام واغتيال.. وأخيراً سقط مقر الرئاسة.

ويبدو السؤال المطروح أين كانت تختبئ كل هذه الكراهية بين الطوائف فى اليمن، وكيف تفجرت كل هذه الكراهية فى كل الاتجاهات؟.. بالطبع هناك عوامل تحفيزية تغذى الصراع وتدفعه إلى قمة الصدام رهانا على أن أرضيات الصراع صالحة أكثر للتقسيم أو انتزاع مناطق طائفية أو عرقية، ومن يمكنه إنقاذ هذا البلد من مصير التفكك والتشظى.

المتوقع أن تظل هذه الحرب دائرة مع مزيد من تفكك الأجهزة والنواة الصلبة للدولة مع توزيعها بين الطوائف، وبعد شهور أو سنوات من الصراع، سوف تتدخل قوى خارجية لفرض تقسيم أو إعادة توزيع اليمن، لن يحقق أى فصيل انتصارا على الباقين، فقط سوف يتم استنزاف الثروات والمقدرات بما يدفع اليمن للخلف سنوات، وربما عقود مع توسع المرض الطائفى والقبلى، وكان أحد لا يتعلم من تحارب الحاضر والتاريخ فى العراق أو ليبيا.

كانت الأنانية والانتهازية والتبعية هى الطريق لإشعال حروب الكراهية فى اليمن وتحويله إلى ساحة حرب طائفية وعرقية ليتم تخريب اليمن بأيدى أبنائه رهانا على أوهام لن تتحقق.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

بلال محمد من اليمن

اشكروا جيش مصر وشعب مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

العداء القبلى اشد قسوه وعنف حيث تتزعمه العنجهيه والكبر ويتصور انه الوحيد الذى يستحق السلطه

ويدعى دائما انه الشعب الثائر ضد الظلم والفساد

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاسف الشديد الانظمه العربيه تكرر نفسها وتنسى شعبها مصدر قوتها وعزتها وهذا هو البلاء العظيم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

رضاء الشعب عن معيشته اهم عامل استقرار للدوله وخط الدفاع الاول ضد اى نوايا خبيثه او قلاقل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يبدو ان حوثيين اليمن اقتبسوا فكرة الارهاب من الاخوان ووجدوها اللعبه المناسبه لتحقيق احلامهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الخطوره فى اليمن ستتعدى خارجه كما حدث مع داعش وعندما يتكلم السلاح يسكت العقل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصرى

الحوثيين نبذه عنهم

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ ناصر السباعي - مطروح

ملخص ما حدث ...

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ ناصر السباعي - مطروح

ملخص ما حدث ...

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الخريطه العربيه الان مليئه بالجراح فى سوريا والعراق واليمن وليبيا وفلسطين ولبنان - والان هل من مزيد

متى نحرج من الغيبوبه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة