خالد صلاح

أكرم القصاص

فى اليمن.. حضرت الطائفية وغاب الوطن

الثلاثاء، 20 يناير 2015 07:38 ص

إضافة تعليق
ما يجرى فى اليمن حرب أهلية كاملة الأوصاف، من الصعب وجود إمكانية لأن تتوقف عجلة القتل والتفجيرات والخطف والإرهاب فى اليمن السعيد الذى لم يعد سعيدا.. بالأمس فشلت محاولة اغتيال رئيس الوزراء، والحوثيون يهاجمون القصر الرئاسى والرئيس اليمنى عبد ربه منصور يدعو لاجتماع بحضور الحوثيين.

ربما ينظر البعض فقط إلى كون الحوثيين فقط هم من يهاجم ويقتل، لكن الحقيقة أن الصراع أهلى وطائفى، ولا نجاة لليمن من غير ظهور عقلاء يوقفون هذا العبث، وهو رهان شبه مستحيل، كل فصيل يعلق الفتنة على الطرف الآخر. هناك اتهامات للحوثيين بأنهم يتلقون الدعم من إيران من أجل بناء نظام شيعى، بينما الحوثيون يعلنون أنهم تم تهميشهم طويلا تحت حكم السنة، بينما كانوا أجدادهم من حكم اليمن. ويتعرض الحوثيون لتفجيرات وعمليات اغتيال آخرها كان أمس، حيث تم تفجير مركز لهم بمحافظة إب وسط اليمن بدراجة نارية، وقبلها فى احتفالات مولد النبى فجر إرهابى نفسه فى احتفال قتل أكثر من 30 حوثيا، كل هذا يجعل الحرب الأهلية مشتعلة، وسواء كان السنة هم من ينفذونها، أو أطراف تسعى لاستمرار تقسيم اليمن. فإنها تغذى فكرة إضعاف الدولة والجيش والشرطة، وهو هدف من سنوات لتنظيم القاعدة فى اليمن الذى يخوض حرب إرهاب ضد الدولة، وربما يحقق أرباحا من الفوضى.

الفكرة هنا أن من تولوا أمور اليمن بعد الثورة وإطاحة على عبد الله صالح، هم من عجزوا عن رسم صورة عقلانية وإقامة نظام عادل، ووقف التدهور الذى أصاب البلاد من جراء التسلط، فضل كل زعيم مصالحه، زعماء من دون خبرة بل ربما تنفيذا لأجندات إقليمية ودولية، فضلا عن أن بذرة الطائفية والعرقية تسكن اليمن ومعها قبلية وتركيبة معقدة، لم تنجح الجمهورية فى محوها وبقيت رهانا لنظام متسلط لعب على التناقضات العرقية والقبلية.

ومثلما جرى فى أفغانستان بعد طرد الغزو السوفيتى، حيث سعت جماعة طالبان بعد أن رحب بها الأفغان ظنا أنها ستخلصهم من أمراء الحرب، فإذا بطالبان تتحول إلى جماعة قمع وقهر ودمار وتحالفت مع تنظيم القاعدة الإرهابى مما استدعى غزوا جديدا.

اليمن تتعرض للتخريب بأيدى أبنائها لأن كل منهم يعلى من شأن قبيلته أو جماعته أو مذهبه، على الوطن، وهو أمر نتمنى ألا يستمر ليدمر ويأكل بلدا شقيقا، لكن اليمن تقدم تجربة لنا ولغيرنا أن الثورات التى تشعل الطائفية والعرقية والمذهبية ليست ثورة، بل هى تخريب يطيح بالعقيدة والمذهب والقبيلة ومعهم الوطن.
إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

المصرى الواعى

ابحث عن ايران المجوسية فى كل بلد يتواجد بها شيعة موالين للولى الفقية

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

السيناريو دائما واحد - عوامل داخليه تعطى فرصه لنوايا خارجيه لاشعال الموقف والتفتيت

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

أسامه المصرى

شعوب تعيش على قتل الأخر وعندما تنتهى من قتله تقتل نفسها ( أمراض مورثه لن يتم علاجها )

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

والنتيجه لا طالوا بلح الشام ولا عنب اليمن بل سيحوا دم بعض ودمروا بلادهم

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة