خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

اليوم السابع يحذف فيديوهات استشهاد ضباط الشرطة استجابة لأمهات الشهداء

الثلاثاء، 20 يناير 2015 07:22 م
اليوم السابع يحذف فيديوهات استشهاد ضباط الشرطة استجابة لأمهات الشهداء اليوم السابع

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رغم صعوبة القرار مهنيًا، يحذف اليوم السابع مجموعة الفيديوهات التى انفرد بتسجيلها للحظة استشهاد عدد كبير من ضباط وأفراد الشرطة أثناء أدائهم واجبهم فى حماية الوطن وتأمين المواطنين، وذلك استجابة لمطلب أمهات الشهداء اللائى بتن يعانين من تكرار المشاهد الحزينة لفقد أغلى وأحب الناس إلى قلوبهن.

نعلم أن الجهد المبذول للحصول على هذه اللقطات النادرة كبير وشاق، فى اختيار مواقع التصوير وانتشار عشرات المحررين والمراسلين وتفانيهم فى العمل تحت أسوأ الظروف وفى أخطر الأماكن.

ونعلم كذلك أن هذه اللقطات التى سجلتها كاميرات اليوم السابع أصبحت "ماستر سين" فى بروموهات وتترات الفضائيات، وفى الأفلام التسجيلية التى تستخدمها الجهات الحكومية فى حفظ وأرشفة جهود أبناء مصر المخلصين فى الدفاع عن أمنها، لكننا فى اليوم السابع لا نملك إلا أن ننحنى أمام مطلب أم الشهيد التى أبلغتنا أن وجود لحظة استشهاد ابنها البطل على الإنترنت والفضائيات تؤلمها.

لا نملك إلا أن نستجيب لدموع أرملة شهيد بطل، أخبرتنا أنها لا تستطيع التوقف عن عرض فيديو استشهاد زوجها، وأن حذفه وعدم قدرتها على التوصل إليه ربما يمدها بالقوة للصبر على فراقه.

ولا نملك إلا أن نحقق رغبة الأطفال الصغار من أبناء الشهداء الذين يتألمون من مشاهد الوفاة العنيفة لآبائهم، بأن نغيب بإرادتنا مشاهد الموت، حتى تحل محلها أجمل الذكريات التى يحملونها لآبائهم الشهداء، وأبهى اللحظات والمشاعر التى جمعتهم بالأبطال الراحلين.

كانت هذه المشاهد النادرة التى سجلتها كاميرات اليوم السابع لاستشهاد الأبطال نبيل فراج وطارق المرجاوى وضياء فتوح وغيرهم، انفرادات لحظة تسجيلها، لكنها أصبحت تمثل عبئا ثقيلا على أهالى الشهداء، فماذا يمكن أن نقدم لهم فى عيدهم إلا الاستجابة لكل مطلب ورغبة تشعرهم أن مصابهم الجليل هو مصابنا أيضا ومصاب البلد الأمين الذى يحتضننا جميعا.

وكانت هذه المشاهد النادرة عزيزة علينا ومصدر فخر مهنى لنا وسجلا حافلا لجهود زملائنا، لكننا نتخلى عنها بمحبة ورضا لأن فى ذلك تخفيفا لآلام أم الشهيد أو أرملته أو طفله الصغير الذى لا يعرف من الدنيا إلا صورة أبيه الباسم وهو يحنو عليه قبل أن يغيب عن الدنيا.

واليوم السابع إذ يقدم على حذف اللقطات النادرة لاستشهاد أبطال الشرطة، يدعو الزملاء فى المواقع الإخبارية وفى القنوات الفضائية إلى الاستجابة أيضا لمطلب أهالى الشهداء، باعتباره مطلبا وطنيا يستحق أن نحققه على الفور، وأن نضمن عدم إذاعتها أو عرض أى مشاهد منها فى أى مناسبة كانت، حرصًا على مشاعر أسر الشهداء.

نرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل جميع شهداء مصر الأبرار فى جنة الخلد، وأن يسبغ على ذويهم الصبر الجميل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

Wael

برافو

برافو

عدد الردود 0

بواسطة:

موطن مصرى

الف شكرا

عدد الردود 0

بواسطة:

Amel

المهنية لا تلغى الانسانية

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر

اليوم السابع

هذه هي الوطنية والمهنية

عدد الردود 0

بواسطة:

امانى

مشكور يا سابع

ولو انها متأخرة اوى.

عدد الردود 0

بواسطة:

ام احمد

عاشقة مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد حميد محمد

هذا ماكنت أريده فعلا

عدد الردود 0

بواسطة:

سلسبيل

الف شكر

مع ان القرار متاخر بس الف شكر لليوم السابع

عدد الردود 0

بواسطة:

داليا

جزاكم الله خيراً

خير ما فعلتم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة