خالد صلاح

أكرم القصاص

«داعش» وتعليم «الكفّار»

الجمعة، 12 سبتمبر 2014 06:44 ص

إضافة تعليق
كل يوم تكشف جماعة «داعش» عن المزيد من الإنجازات، وتسجل نقاطًا جديدة فى سجلات التقدم الحضارى والفكر الإنسانى، فجماعة «داعش» كان لها السبق فى تحويل الأطفال إلى ذباحين وقتلة، وإعادة الرق وتجارة الجوارى، كل هذا باسم «الدولة الإسلامية» التى تتركز إنجازاتها فى القتل والنكاح.

وتتفوق «داعش» على كل ما سبق من تتار أو هكسوس أو غيرهما من الجيوش البدائية. ورأينا قياديًا داعشيًا يصطحب أطفاله ليساعدوه فى حمل الرؤوس المقطوعة، وعرضت الجماعة فيديوهات لأطفال من مصاصى الدماء والقتلة

واليوم يثبت «الدواعش» أنهم من أرباب التقدم والحضارة، وكأنهم خارجون فورًا من فيلم «الكفّار».
وبجانب إنجازات «داعش» الدموية ومواهبهم فى القتل والتدمير

ها هم يقدمون نموذجًا فى التعليم والتربية ومواجهة الجهل، لكن هذه المواجهة «الداعشية» مع الجهل تنافس أى نوع من التجهيل عرفه العالم من قبل.

فقد زف أمير تنظيم «داعش» البغدادى بشرى لطلاب وأولياء أمور المناطق التى يحتلها التنظيم ببدء العام الدراسى الجديد، وأصدر منشورًا تمت صياغته على طريقة مراسيم عصور زمان بأن الأمير ضمن جهوده لرفع الجهل ونشر العلوم الشرعية يعلن بدء العام الجديد.

ولم ينس أمير «الدواعش» أن يغير مسمى إدارة التربية والتعليم إلى «ديوان التعليم»، وأن يتم تسجيل الطلبة الجدد وفقًا للضوابط الشرعية، أولها عزل الإناث عن الذكور، سواء الطلاب أو هيئة التدريس أو الإدارة، فالجماعة مشغولة بكل ما يخص الجنس أولًا وأخيرًا، لكن الأهم فى الإنجازات التربوية لجماعة «داعش»

هو إلغاء مواد دراسية، منها التربية الفنية والموسيقية والوطنية والمناهج الفلسفية والاجتماعية والنفسية، وحذف مواد التاريخ والجغرافيا والأدب والتربية الدينية المسيحية، وهو أمر متوقع، ناهيك عن مناهج العلوم التى ترى «داعش» أنها غير مهمة، وشطب اسم الجمهورية العراقية أو السورية، بالمناهج وتعويضها بجملة «الدولة الإسلامية»، وكأنهم يثبتون للعالم كيف أن الدولة الإسلامية لا تعرف سوى القتل والذبح.

وبالطبع فإن «الدواعش» لديهم حكمة عظيمة فى إلغاء الفنون والموسيقى، ومعها كل ما يحض على التفكير من اجتماع، وفلسفة، وعلوم، حتى الجغرافيا لا ترى «داعش» أن لها فائدة حتى لو فى الحروب التى تخوضها.

«داعش» بهيئتها الحالية هى التطور الطبيعى لتنظيمات إرهابية لا تعرف سوى القتل، وحتى تنظيم إرهابى مثل «القاعدة» أصبح يتهم «داعش» بأنها دموية، مع أن التنظيم هو أحد خريجى مدارس «القاعدة».. وطبعًا «داعش» ليست فى حاجة لمناهج التاريخ، فهى فقط تحتاج تاريخ التتار والمغول بعد أن فضلوا دور «الكفّار» فى الأفلام الجديدة.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الرازث يوسف

تماما ما كان فى انتظارنا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نحمد ربنا ونبوس ايدينا وش وضهر ان ثورة 25 يناير ثوره سلميه وليست دمويه مثل داعش

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هناك سمه مشتركه بين كل جماعات الارهاب وهى محاربة العلم والابداع والاقتصار فقط على تجارة الدين

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

دعوة امريكا العرب للاحتشاد ضد داعش دعوه خبيثه لغض النظر عن الاخوان وكل الجماعات الارهابيه الاخرى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ياسيد اوباما انتم السبب الرئيسى فى ظهور داعش وعليكم القضاء عليه اذا اردتم حقا صداقة العرب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يا سيد اوباما داعش هو القنبله النوويه التى زرعتوها بايديكم فى العراق

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

على امريكا والغرب ان يعلموا ان نصيبهم من الارهاب محفوظ وان غدا لناظره قريب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

من اعمالكم سلط عليكم الصراع - الولايات المتصارعه الامريكيه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

آمـــال الجــزائــرية

داعش" صناعة إمريكية بريطانية إسرائيلية

عدد الردود 0

بواسطة:

مش مهم

ما زال السواء مطروحا من السبب ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة