خالد صلاح

أكرم القصاص

ربيع العرب وخريف الدم

الإثنين، 13 يناير 2014 07:27 ص

إضافة تعليق
كيف تحولت الصورة إلى هذه القتامة، وكيف تحول الربيع العربى إلى خريف للدم، وتصدرته جماعات دموية ليس لديها ما تقدمه سوى القتل والدم. وهؤلاء لم يكونوا فى الصورة لكنهم ظهروا فجأة، وكأن هناك من جهزهم للدفع بهم فى ساعة صفر. فى العراق القاعدة، ثم داعش وفى سوريا، داعش والنصرة، وفى مصر أنصار بيت المقدس وغيرها من جماعات تمثل تنويعا على جماعات واحدة، يبدو أن محركها واحد. وهناك رغبة فى تصدير وجوه، تختار أسماء فنية إرهابية يحرصون على أن تمثل العنف والقسوة والخشونة. ليس بينهم محمد أو أبوبكر أو عمر أو عثمان أو على، لكنهم يختارون أسماء قعقعة وصليل وزئير، وتنسب نفسها للإسلام حتى لو كان بعضهم لا يعرف عنه سوى الاسم.

أين كان كل هذا القيح، ولماذا لم يطف على سطح الثورات سوى هؤلاء الذباحين الذين يتباهون بالقتل والإرهاب، لا فرق عندهم بين شيخ وطفل أو امرأة وعجوز.
مبكراً جداً بعد غزو العراق وإسقاط صدام حسين كانت حجة أمريكا فى غزوها للعراق وجود أسلحة دمار شامل رافقته بحديث عن تحرير الشعب العراقى من قبضة الحكم القمعى الدموى لصدام وتحقيق الديمقراطية، لكن خلال الفترة من 2003 سقط ما قرب من نصف مليون عراقى فى عمليات تفجيرية واغتيال على أرضية طائفية. السنة يفجرون الشيعة، والشيعة يفجرون السنة، والأبرياء من الطرفين يدفعون الثمن لخلافات تاريخية لا علاقة لهم بها.
تم تغذية مشاعر الكراهية المذهبية والعرقية، لتنتج الكثير من الإرهاب.

وبعد عشر سنوات على الغزو، لم يجد العراقيون ما هو أكثر من تفكيك الجيش العراقى، وتصفية الدولة، ودستور طائفى، وتدهور اقتصادى. وكان نجوم المرحلة هم أبومصعب الزرقاوى وورثته من كبار الذباحين وأمثالهم من الشيعة ممن دخلوا مع قوات الغزو ولم يخرجوا معها.

وبعد شهور من الثورة السورية ضد بشار الأسد، سرعان ما تحولت أشواق التغيير إلى حرب أهلية طائفية وعرقية، ليجد السوريون أنفسهم بين خيارين كلاهما دم، بشار أو الإرهاب. وفى مصر تحرص تنظيمات القتل على حمل أسماء بيت المقدس أو القدس، وكأنها تريد أن يكره العرب والمسلمون القدس.

ولا يمكن أن يستفيد أحد من هذا الصراع سوى أعداء القضية. وسواء كنت ممن يؤمنون بنظرية المؤامرة أو لا، يصعب أن تتجاهل السؤال عن السبب الذى يجعل التركيز والصدارة فى الغرب لهؤلاء الأكثر عنفاً وتطرفاً وتعصباً، بينما يتم تجاهل مئات الآلاف من المسلمين أصحاب «الحكمة والموعظة الحسنة».

كان الترويج للعنف والقتل والدم يستقطب الكاميرات، وكان الغرب يواجه فيه تهديد الإرهاب، ويمنح الإقامة والحماية لكبار الإرهابيين، ويسمح لهم بمهاجمة الغرب وتكفيره، ويقدم لهم العون، وبالطبع فإن هذه الخدمات لم تكن تقدمها الأجهزة بالمجان، وتتم بمعرفة وإشراف أجهزة الأمن فى هذه الدول.

كل هذا يجعل السؤال قائماً: من صنع هذه التنظيمات ومن يريد للشعوب الاختيار بين القمع والإرهاب.

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

mazen

السؤال قائماً: من صنع هذه التنظيمات ومن يريد للشعوب الاختيار بين القمع والإرهاب.

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

التخطيط الامريكى الاسرائيلى - نشر الفساد يخلق الطائفيه والعنصريه وتنقسم البلد من داخلها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

خريف الدم هو هدف امريكى لكل بلد عربى والاسلوب معروف السماح للفساد كطعم للتدخل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اندليزا رايس اعلنتها من زمان - سوف نلعب بهم حتى ياتى المخاض الجديد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

والمخاض هنا معناه ربيع عربى يعقبه خريف دموى - الافنديات هنا بلعوا الطعم واستمروا بالفساد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لكل دوله عربيه مفتاح ووقت محدد ومصر مفتاحها نشر الفساد ومن ثم الطائفيه والارهاب والصراع

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الامريكان صدروا القاعده من افغانستان الى جميع الدول العربيه والافنديات نيام فى بحر العسل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الامريكان دعموا الفساد وانتظروا المخاض وها نحن نرى باعيننا الفساد والمخاض معا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

mazen

استكمالاً لتعليقى

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

وبكل تاكيد اقول اذا استمرينا بهذا الفساد سوف نلقى نفس مصير العراق والسودان وسوريا

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة