خالد صلاح

"مراقبون بلا حدود" تطلق رسائل إعلامية للتصويت بـ "نعم" على الدستور

الأحد، 12 يناير 2014 02:18 م
"مراقبون بلا حدود" تطلق رسائل إعلامية للتصويت بـ "نعم" على الدستور صورة أرشيفية
كتب عبد اللطيف صبيح وسمر سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
توجه "شبكة مراقبون بلا حدود" التابعة لمؤسسة عالم جديد للتنمية وحقوق الإنسان، رسائل إعلامية قصيرة للدعوة للتصويت بـ"نعم" على مشروع الدستور، عن طريق وسائل الإعلام الجديد، وستستمر فى ذلك حتى انتهاء عملية التصويت، تشجيعًا للناخبين على المشاركة فى عملية الاقتراع على الدستور.

وقال عماد حجاب، الخبير الحقوقى، فى بيانٍ له إن فريق مراقبون بلا حدود من المتطوعين سيقومون بتقديم الرسائل الإعلامية على مجموعات وسائل الإعلام الاجتماعى، "الفيس بوك وتويتر"، فضلا عن البريد الإلكترونى والتليفون المحمول، وتتضمن أربعة نوعيات من الرسائل كل منها 30 رسالة مختلفة، ترتبط بمشروع الدستور الجديد وترجمته لأهداف ثورة 25يناير و30 يونيه، وتتضمن رسائل لتشجيع وتحفيز المشاركة فى التصويت للشباب والمواطنين، ورسائل لزيادة ثقة المواطنين فى عملية الاستفتاء، ورسائل للدعوة بالتصويت بنعم، ورسائل عن أهم ما جاء بالدستور، وتقدم فى كل يوم نوعية من الرسائل الإعلامية للمواطنين.

وأوضح حجاب أن هذه التوعية سيتم تنفيذها بعد أن تم الانتهاء أول أمس الجمعة من فعالية حملة، "نعم للدستور.. ثورة شباب وشعب"، التى قامت بالتوعية الميدانية واللقاءات المباشرة فى 12 محافظة بمشاركة خبراء ونشطاء وقانونيين وأكاديميين وشباب وقيادات محلية بالمدن والقرى.

وأضاف الخبير الحقوقى، أن المجموعة الأولى من الرسائل الإعلامية لتشجيع وتحفيز المشاركة فى التصويت تشمل نصوص منها،" أدعوك إلى التصويت على الدستور وأن تنظر للمستقبل وتغليب مصلحة مصر، نثق فى قدرتك على التحمل أمام اللجان حتى تدلى بصوتك بنعم، موقفك المبدئى من دعم ثورة 25يناير، و30يونيه، يحتاج إلى استكمال دورك بالذهاب إلى الاستفتاء، مصر تحتاج إلى صوتك اليوم فلا تبخل أو تتكاسل فمصر فى انتظار مشاركتك، الاستفتاء على الدستور أمر يخص إرادة الناخب ووعيه الانتخابى، وموقفه من مواد الدستور، أدعوك للنزول والذهاب إلى الاستفتاء وعدم الخوف من تهديدات جماعة الإخوان الإرهابية، الاستفتاء على الدستور، لا علاقة له بالجنة أو النار كما تسعى جماعة الإخوان الإرهابية للترويج ضده".

وتابع "حجاب" أن المجموعة الثانية من الرسائل الإعلامية عن زيادة ثقة الناخبين فى عملية الاستفتاء تتضمن نصوصا منها، "اللجنة العليا للانتخابات أعدت نظام سلس لعملية التصويت وسلامة ونزاهة إجراءات التصويت، الجيش والشرطة تؤمن لك مقر الانتخاب، الآلاف من القضاة يسهلون لك عملية التصويت فى اللجان، ميسيرين للطوابير أمام اللجنة لتنظيمها ومنع التكدس أمامها وتسهيل دخولك للتصويت، القواعد التى وضعتها اللجنة العليا للانتخابات تضمن لك إجراء الاستفتاء بشفافية ونزاهة، لا تنسى إحضار بطاقة الرقم القومى قبل الذهاب للجنة لأنه لا يسمح للتصويت بدونها، ضع ثقتك التامة فى نتائج الاستفتاء لأنها تعبر عن اختيارك وأرادتك الحرة فى التصويت ولن يتدخل فيها أحد، لجان الوافدين فى جميع المحافظات، أبحث عن لجنتك الانتخابية على موقع اللجنة العليا للانتخابات أو فى دليل التليفون 140 أو برسالة على المحمول 5151 تعرفها مباشرة وأذهب إليها وأنت مطمئن من دقة بياناتها، منظمات المجتمع المدنى والدولى، قادرة على مراقبة الاستفتاء ونقل صورة عن مشاركتك فى التصويت للعالم كله".

واستطرد الخبير الحقوقى قائلا: "المجموعة الثالثة من الرسائل الإعلامية للتصويت بنعم على الدستور تشمل نصوصا منها، (أنت قادر على الحفاظ على سلامة عملية التصويت بنعم على الدستور فأحرص على دقة تصويتك على علامة موافق، أنت قادر على مواجهة الظروف الراهنة وتجاوز أى صعاب أمام اللجنة بإصرارك على التصويت عند تصويتك بنعم على الدستور، التصويت بنعم سيؤدى إلى الاستقرار والأمان للشعب، تصويتك بنعم على الدستور يساهم فى العبور من المرحلة الانتقالية إلى حياة أكثر استقرارا لمصر، تصويتك بنعم يكمل ثورتك التى بدأتها فى 25يناير و30يونيه، تصويتك بنعم يوجد شرعية دستورية لثورة 30يونيه، دافع عن ثورتك بالتصويت بنعم حتى لا تسرق منك، نعم على الدستور تصنع مستقبل جديد للأجيال القادمة، أحلامك وطموحاتك تحققها بنعم للدستور، مصر هى الأبقى فوق كل اعتبار ونعم للدستور تحفظ ترابها الوطنى وسيادة قرارها، نعم للدستور تبنى عقد جديد بين المواطن والدولة تلتزم فيه الدولة باحترام وتلبية متطلبات المواطن، حل مشكلات وعقبات قضايا التنمية مرهونة بموافقتك على الدستور بنعم، الشعب وحده القادر على حماية تصويته بنعم فى اللجان بحضوره وتواجده)".

وأوضح "حجاب" أن المجموعة الرابعة للرسائل الإعلامية عن أهم ما جاء فى الدستور تتضمن نصوصا منها، "الدستور يؤسس لدولة مدنية ديمقراطية حديثة للدولة، الدستور أهتم بالقيم الإنسانية والزم الدولة بالمعاهدات التى وقعتها مصر فى مجال حقوق الإنسان، الدستور يتسق مع معايير حقوق الإنسان والمساواة وعدم التمييز وتكافؤ الفرص بين المصريين، الدستور يؤسس لدولة المواطنة والديمقراطية والتداول السلمى للسلطة، الدستور حرص على الكرامة الإنسانية والحريات العامة، الدستور حافظ على أحكام الشريعة الإسلامية ودور الأزهر الشريف، الدستور أحترم حقوق الأقباط فى الاحتكام لشرائعهم،الدستور حافظ على هوية مصر العربية والإسلامية والآفريقية، الدستور الجديد أهتم بالصحة والتعليم والبحث العلمى، ورفع ميزانيتها فى الميزانية العامة للدولة".



للمزيد من الأخبار السياسية...

طارق الخولى: إقرار الدستور نجاح لأهداف الثورة والمسار الديمقراطى

تمرد: قادة الجيش رحبوا بترشح السيسى للرئاسة وسندعمه بقوة

"التيار المدنى": مصر لا تحتاج لرئيس فقط بل لزعيم مثل السيسى


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة