خالد صلاح

أبو هشيمة: لا داعى للخوف من رؤوس الأموال القطرية.. ومصر بلد كبير يؤثر ولا يتأثر بإيران أو بقطر.. ورشيد محمد رشيد "رجل محترم" وأرحب بالتصالح مع رجال الأعمال.. ومشروع الحلم بداية للسوق العربية المشتركة

الإثنين، 13 مايو 2013 02:14 م
أبو هشيمة: لا داعى للخوف من رؤوس الأموال القطرية.. ومصر بلد كبير يؤثر ولا يتأثر بإيران أو بقطر.. ورشيد محمد رشيد "رجل محترم" وأرحب بالتصالح مع رجال الأعمال.. ومشروع الحلم بداية للسوق العربية المشتركة أحمد أبو هشيمة
كتبت مريم بدر الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، إن مصر أكبر من أى استثمارات أجنبية، ولا داعى للخوف من رؤوس الأموال الأجنبية، ومشاركتها فى مشروعات على أرض الوطن، لافتا إلى أن المال القطرى أو السياحة الإيرانية هى مجرد أشكال لمنظومة حركة الأعمال والأموال فى العالم، ولا داعى للخوف منها.

وأضاف أبو هشيمة فى تصريحات لـ"اليوم السابع" على هامش الاحتفال الذى أقامته بعثة الاتحاد الأوروبى، مساء أمس الأحد، أن هناك كارثة لنا كمصريين أننا خائفين من كل شىء، ولا توجد بلد فى العالم تريد أن تتقدم تفعل ذلك، أو أى طرف يريد الاستثمار فى بلدنا، ونصرخ ضده، و"الشعب مش لاقى يأكل".

أضاف أبو هشيمة أن المصريين خائفين من قطر واستثمارتها ومن إيران والمد الشيعى ومن السعودية، متسائلا "ماذا بعد؟".

وأكد رجال الأعمال أن مناخ الاستثمار فى مصر جيد، ولدينا بنية تحتية بمعنى أننا لم نبدأ من الصفر، ولدينا عقول جيدة "فكيف نصبح دولة مثل البرازيل والهند هم فكروا وانطلفوا ونحن لدينا أحسن فكر".
وحول رأيه فى الاستثمارات الإيرانية والتخوف من المد الشيعى، قال أبو هشيمة "لا أعرف أن هناك استثمارات إيرانية، وأعرف أن هناك سياحة إيرانية، وهل يعقل أن مصر بلد الأزهر الشريف تخاف من كام ألف سائح فى الأسبوع من نشر التشييع، "هذا كلام فاضى والشعب المصرى متدين بطبعه".

وتابع "أن مصر ليست أقل من البرازيل أو الهند أو فيتنام أو أى دولة من الدول الصاعدة"، مضيفا أن الاستثمارات بسيناء ومشروع إقليم قناة السويس على رأس أولويات أجندة الرئيس محمد مرسى للنهوض بالاقتصاد المصرى ودفع عجلة التنمية".

وحول رأيه فى ملف المصالحة مع رجال النظام السابق، قال أبو هشيمة "إن رجل الأعمال رشيد محمد رشيد رجل وطنى و"رجل محترم"، ورفع اسمه من قوائم الممنوعين من السفر بعد المصالحة يضيف لسمعة الاقتصاد المصرى فى الوقت الحاضر، وحسين سالم قدم عروضا كثيرة جدا، لأن كل شىء يأخذ وقت فى الإجراءات، وتساءل "ما هى الميزة أن يسجن أحد ليس متهما فى قضية جنائية، وطالما أنه غير متهم بحاجة جنائية يجب أن أحل معه الموضوع ويتم التصالح بالحصول على الأموال التى أخذها، وأتركه للاستثمار مثلما حصل مع شركة أوراسكوم، و"مرحبا بالمصالحة من أجل مصر".

وأكد أبو هشيمة أنه يرغب فى بداية مشروع الحلم ليكون بداية للسوق العربية المشتركة، وأن الاقتصاد المصرى يتمتع بكل أساسيات النجاح والتكامل والتنوع.

وأضاف أبو هشيمة أنه لا داعى للتخوفات من اندماجه فى منظومة الاقتصاد العالمى، موضحاً أن الرئيس محمد مرسى سيعقد اليوم اجتماعا مع رجال أعمال، لمناقشة مشروع تنمية محور قناة السويس.
وقال أبو هشيمة لاتخوف من رأس المال القطرى والأجنبى فى هذا المشروع، لأن ذلك تحكمه القوانين الدولية المعمول بها فى جميع أنحاء العالم.

وحول التعديل الوزارى قال أبو هشيمة "أنا قابلت وزير الاستثمار ووجدت لديه حماس وفاهم وعنده رؤية وكان مستشار الرئاسة للمشروعات، وأتمنى بأن يظهر ذلك فى أداؤه، وإن التغيير المفروض يكون للأفضل مع احترامى للأشخاص السابقين".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة