أكرم القصاص

التينيا الملونة أسبابها وطرق علاجها

الأحد، 10 فبراير 2013 01:03 م
التينيا الملونة أسبابها وطرق علاجها الدكتور محمد حسين أبو حديد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد الدكتور محمد حسين أبو حديد -المدرس المساعد للأمراض الجلدية والتناسلية بالمركز القومى للبحوث أن التينيا الملونة هى أحد الأمراض الجلدية الشائعة الناتجة عن النشاط الزائد للفطريات على سطح الجلد، حيث يزداد معدل انتشارها فى البلدان ذات المناخ الحار.

وقال أبو حديد إن الأشخاص الذين تترواح أعمارهم ما بين 20 إلى 35 عاما هم الأكثر عرضة للإصابة بالتينيا الملونة، إلا أن الأعمار الأخرى، ومن بينهم الأطفال قد يصابون بها أيضا.

وأضاف أبو حديد أنه ليس صحيحا أن مرض التينيا الملونة، يحدث عن طريق عدوى من شخص إلى آخر من خلال استعمال ملابس شخص مريض، أو من خلال حمامات السباحة كما هو معتقد عند الكثير.

وأوضح أبو حديد أن الفطر المسبب للتينيا الملونة موجود بشكل طبيعى على سطح الجلد، ولكن فى ظل ظروف وعوامل معينة قد ينشط هذا الفطر وينمو بصورة كبيرة فى الأشخاص الذين لديهم استعداد للإصابة، حيث يتكاثر الفطر ويتضاعف فى الجلد، فيبدأ ظهور التينيا الملونة.

ويساعد على ذلك وجود عوامل مساعدة لهذا التكاثر الزائد للفطر، مثل الرطوبة والجو الحار "الحرارة والعرق"، وضعف جهاز المناعة، مثلا خلال فترة الحمل، أو بسبب بعض الأمراض، وتناول بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية أو الكورتيزون.

وأشار إلى أنه أحيانا نجد أكثر من فرد فى الأسرة الواحدة مصاب بالتينيا الملونة، ويرجع ذلك إلى العامل الوراثى الذى يلعب دورا فى توريث الإصابة بهذا المرض بنسبة لا تقل عن 18%.

وقال أبو حديد يبدأ الطفح الجلدى عادة على هيئة بقع صغيرة فى نفس مستوى الجلد، مختلفة الألوان ما بين البنى الفاتح والوردى والأبيض فى منطقة الصدر والرقبة، والجزء العلوى من الذراع، وفى بعض الحالات ينتشر ليصل إلى منطقة البطن والفخذ والظهر، وقد تتجمع البقع الصغيرة المتقاربة مكونة بقعة كبيرة تأخذ مساحة كبيرة من الجلد، وتغطى هذه البقع عادة بطبقة رقيقة من القشرة، وقد يشكو الشخص المصاب أحياناً من بعض الحكة خاصة مع الحر وزيادة العرق.

وأكد أنه يتم العلاج عن طريق مضادات الفطريات فى صورة كريم، حيث يدهن الجلد المصاب يوميا لمدة أسبوعين على الأقل، وفى حالة انتشار الطفح الجلدى فى جزء كبير من الجسم يمكن استخدام أحد أنواع الشامبو التالية:

شامبو محتوى على مادة الكيتوكونازول، يغسل به الجسم ويترك لمدة 5 دقائق ثم يشطف 3 مرات أسبوعيا.

شامبو محتوى على مادة سلفيد السلينيوم، يغسل به الجسم ويترك لمدة 30 دقيقة، ثم يشطف الجسم، ويستخدم 3 مرات أسبوعيا.

ويمكن أيضا استخدام أحد أنواع الشامبو السابقة للوقاية من تكرار الإصابة بالتينيا الملونة، حيث يستخدم الشامبو مرة أسبوعيا.

وفى الحالات الشديدة أو غير المستجيبة للعلاج الموضعى تستخدم أقراصا مضادة للفطريات "الفلوكونازول، كيتوكونازول، ايتراكونازول"، لكن يجب عدم تناولها دون استشارة الطبيب، حيث إن استخدامها الخاطئ يمكن أن يؤثر على الكبد، وينصح أيضا بعدم الاستحمام بضع ساعات من تناول العلاج.

وغالبا لا تترك التينيا الملونة أثرا لها بعد العلاج، لكن أحيانا قد لا يعود الجلد إلى لونه الطبيعى، وعندها نلجأ لاستخدام كورتيزون موضعى أو التعرض للأشعة فوق البفسجية لعلاج هذه المشكلة.

وقد تعود مرة أخرى بمجرد تجدد الأسباب التى تساعد على نشاط الفطر، وبالتالى عودة الإصابة بالمرض، لذلك ينصح المريض بتجنب التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة واستخدام الملابس القطنية لامتصاص العرق، كما يفضل الاستمرار فى استخدام الشامبو مرة واحدة فى الأسبوع على الأقل، لتجنب عدم الإصابة مجددا بالتينيا الملونة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

د/بيبو

يؤدي للوفاة وتلف الكبد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة