خالد صلاح

بائع فاكهة بالإسكندرية يقتل زميله الشاذ جنسيًا لطلبه ممارسة الرذيلة

الجمعة، 13 ديسمبر 2013 06:54 ص
بائع فاكهة بالإسكندرية يقتل زميله الشاذ جنسيًا لطلبه ممارسة الرذيلة المتهم
الإسكندرية – هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قررت نيابة محرم بك برئاسة المستشار محمد نوار حبس بائع 4 أيام على ذمة التحقيقات فى واقعة قتله شاذ جنسيًا، وأمرت باستعجال تقرير الطب الشرعى، للتأكد من صحة أقوال المتهم.

وأمام اللواء ناصر العبد مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الإسكندرية جاءت اعترافات المتهم "حفناوى.م.ح" وشهرته فادى "ده طلع مش راجل يا سعادة البيه، وكان عايز لا مؤاخذة يخلينى زيه وأنا دمى حر وما أقبلش أعمل حاجة يتهز لها عرش الرحمن أنا لما رحتله البيت كنت فاكر القعدة حتبقى حشيش وبيرة والسلام بس لما حب يعمل معايا الدنئية مكنش فى حل غير أنى انتقم لرجولتى".

المتهم، يمتلك فرش خضروات أمام مستشفى الأميرى الجامعى، حيث تعرف على المجنى عليه الذى يعمل بذات المستشفى، وبدأ الأخير يتودد إليه ويطلب صداقته، حتى طلب منه أن يأتى إلى منزله وسوف يقوم بضيافته، وعندما ذهب وبعد تناول مخدر الحشيش والبيرة بدأ المجنى عليه فى خلع ثيابه كاملة، إلا أنه رفض، فحاول المجنى عليه إجباره على ذلك، فاختلس المتهم سكين المطبخ وقام بذبحه فى الحمام، وعندما استدار المجنى عليه وحاول الاعتداء عليه طعنه فى صدره وبطنه عدة طعنات.
وكانت مباحث قسم شرطة محرم بك برئاسة المقدم أحمد المجبر، تمكنت فى أقل من 24 ساعة من ضبط المتهم الهارب فى واقعة قتل فنى مصاعد بمستشفى الأميرى الجامعى بعد عثور أهالى منطقة محرم بك على جثته داخل حمام مسكنه، حيث تم تشكيل فريق للبحث الجنائى، تكون من الرائد سامح نجيدة والرائد إسلام شومان معاونى مباحث قسم شرطة محرم بك، وتم إلقاء القبض على المتهم، أثناء محاولته الهرب.

وبدأت الواقعة حينما أبلغ الأهالى، اللواء أمين عز الدين مساعد الوزير لقطاع أمن الإسكندرية، بسماع صرخات من نافذة حمام مسكن المدعو "محمد.ا.ا" 41 سنة، بعد سماع أصوات تحطيم زجاج وسقوط أشياء على الأرض، كما شاهدت جارته المقابلة له، حركات لشخصين يتقاتلا وأحدهم يحمل فى يده سكين، فقامت بالصراخ حتى تجمع الأهالى أمام منزله، وبدأوا بالطرق على الباب، وكانت المفاجأة عندما فتح الباب شاب يده غارقة بالدماء التى تناثرت على كامل ملابسه.

انتقلت النيابة العامة برئاسة محمد شولح، إلى مقر الواقعة للمعاينة واستكمل الجيران شهادتهم قائلين، "عندما سمعنا صرخات الاستغاثة، هرعنا ناحية الباب وقام شاب هزيل البنيان يفتح الباب وهو يرتعش، ثم صرخ وهو يجرى الحقوا الراجل جوه".

ويستكمل الشهود: "دخلنا الشقة سمعنا أصوات جنسية تخرج من كمبيوتر بالصالة وأمامه منضدة عليها زجاجات بيرة، وقطع لمخدر الحشيش ومبلغ مالى، ثم توجهنا وراء آثار الدماء داخل حمام الشقة فوجدنا جثة محمد بأرضية الحمام مذبوح بالسكين وبه عدة طعنات بالصدر والرقبة والكتف وبجوارة سكين ومفتاح أنبوبة، وآثار مقاومة وبعثرة أشياء على أرضية الحمام".

أما زوجة المجنى عليه فبدأت تحكى معاناتها من زوجها منذ 9 سنوات هى عمر زواجهما، حيث يقوم بإرسالها إلى أسرتها ويطلب منها عدم الحضور إلا عندما يطلب منها ذلك، وكان ذلك بعد أن يحضر أصدقاءه إلى منزلهما، وكانت فى بداية الأمر تعتقد أن الأمر لا يتعد سوى تناول الخمور والمخدرات، إلا أنها اكتشفت بعد فترة أن زوجها يقوم بممارسة الرذيلة مع أصدقائه، ولكن لأنها لديها طفلين ترغب فى تربيتهما قررت الصمت مكتفية بالخروج من المنزل حينما يقرر أن يأتى بأصدقائه.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالله بن حسين

عجبى ان هذا يحدث فى ارض الكنانة مصر ؟

راجل شاذ منحرف يستحق اكثر من هذا :

عدد الردود 0

بواسطة:

جروبى

الملعون

عدد الردود 0

بواسطة:

usa

to number 1

عدد الردود 0

بواسطة:

amin

الشعب المصرى متدين بطبيعته

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس/ يحى

اكيد اخوانجى

اكيد اهوانجى زى مرسى والبلتاجى والعريان

عدد الردود 0

بواسطة:

جوني

الشعب المصري التديين في جيناته

عدد الردود 0

بواسطة:

مفروس

القمامة !!!!!!!!!!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

العطعوط

الى المتطاولين على مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

مش مهم

1و8

ويحدث في مصر اكثر من هذا هما انتوا عايشين فين بس

عدد الردود 0

بواسطة:

كمال الدين

نظره عن كثب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة