خالد صلاح

كريم عبد السلام

وبدأ مسلسل الاغتيالات

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2013 02:56 م

إضافة تعليق
بدأ المسلسل القبيح، وصدرت الأوامر للقتلة بالتحرك فى جميع الاتجاهات لإرهاب المواطنين والمسؤولين والشرطة وقيادات الأمن الوطنى وسائر الأجهزة الأمنية الأخرى!
بدأ المسلسل القبيح لجماعة الإخوان الإرهابية المحظورة، وكانت أولى الطلقات من نصيب الشهيد المقدم مبروك ضابط الأمن الوطنى الذى حرر محضر هروب مرسى المعزول من سجن وادى النطرون، لمنعه من الإدلاء بشهادته فى القضية المنظورة أمام المحاكم. بدأ المسلسل القبيح والجماعة الإرهابية لديها جميع الملفات والسجلات الخاصة بالضباط والمسؤولين وبياناتهم وعناوينهم، بعد أن تمكنت فى ظروف نعلمها جميعا من التشبث كالورم السرطانى بجسد البلد وأحشائه، فالحرب إذن ستكون طاحنة، لا مجال فيها للتهاون أو التبرير أو التقاعس ولا مكان فيها للأيدى المرتعشة الذين مازالوا يفتحون باب المصالحة أو التفاوض مع أزلام الإرهابيين، أو للمزايدين الخونة الذين لا يهمهم سوى إضعاف السلطة الانتقالية أو تشويه الجيش والشرطة.

الآن نلعب مع الإخوان على المكشوف، دولة أمام تنظيم إرهابى مدعوم من دول الاستعمار الحديث وأتباعه فى المنطقة، مدعوم بالأسلحة والمعلومات والأموال والإعلام المشبوه، لذلك ستكون معركة الدولة أصعب وأقسى وأطول، لكنها فى الوقت نفسه، هى المعركة الأشرف والأهم لهذا البلد ولمستقبله.

حتما، ستنتصر الدولة والمواطنون على الإرهاب، هذه طبائع الأشياء، لكن المعركة قد تطول وسندفع فاتورتها من أمننا واقتصادنا ودمائنا، لكننا بعد الانتصار المعّمد بالدم سنصبح أقوى وأكثر قدرة على اختيار طريقنا ومصيرنا.

المطلوب الآن، أن نعمل بأقصى طاقة ممكنة فى جميع الميادين، على المستوى السياسى لإبراز التقدم الحادث فى خارطة الطريق، وعلى المستوى الاقتصادى كل فى مشروعه أو مصنعه أو مكان عمله، يعطى ويتقن وينتج، فالتقدم على جميع المجالات هو أول خطوط المواجهة فى الحرب على الإرهاب، ويأتى بعدها خط المواجهة العملياتى بقيادة الأجهزة الأمنية والشرطة ضد الإرهابيين المسلحين ومحرضيهم.

رحيل الشهيد «مبروك» آلمنا جميعا، لكنه أمدنا بقوة دافعة إضافية لاستكمال الطريق، للعمل، للمضى فى اتجاه المستقبل، ولرؤية الإرهاب، دون أى تشويش أو تجميل.. الرحمة للشهيد الراحل.. والصبر والسلوان لعائلته.. آمين.
إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

المفتش كرنبوه

ومن قال لك أنهم إخوان .. أهى كهانة أم نبؤة أم قراءة فنجان

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

إلى التعليق رقم 1 ولا كهانة ولا نبوءة ولا قراءة فنجان ...إنما بتهديد مرسى بمرحلة الاغتيالا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة