خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

المرحلة الانتقالية الإسلامية

الثلاثاء، 24 أبريل 2012 08:03 ص

إضافة تعليق
يقول الدكتور محمد يسرى سلامة أحد القيادات السلفية الشهيرة:
قالوا: التعديلات الدستورية من أجل الشرع، ولم يكن الأمر كذلك.. قالوا: انتخبونا من أجل الشرع، ولم يكن الأمر كذلك، قالوا: سنكتب الدستور (الإسلامى)، ولم يكن الأمر كذلك.
قالوا: الثوار عملاء ومأجورون، ولم يكن الأمر كذلك، قالوا: المجلس العسكرى على حق وأنتم على باطل، ولم يكن الأمر كذلك، قالوا: الثورة فتنة ومؤامرة، ولم يكن الأمر كذلك.
قالوا: فلان علمانى، وفلان ماسونى، وفلان كاذب، وفلان متهور، ولم يكن الأمر كذلك.
قالوا: نحن أصحاب المشروع (الإسلامى)، وهذا كله من أجل مصلحة هذا المشروع، ولم يكن الأمر كذلك.. أيها الخجل، أين حُمرتك؟

انتهى كلام الدكتور محمد يسرى سلامة، ويمكنك أن تفهمه كما تريد، أو ترفع نحوه الشعار الشهير «موتوا بغيظكم»، معتبراً أن الدكتور يسرى سلامة قد ضل طريقه، أو أى اتهام من جعبة الاتهامات التى تصدرونها لكل من يختلف معكم، كلمات الدكتور يسرى سلامة أعتبرها شهادة رجل من أهل البيت، ولكنها تعيد إلى ذهنى مجموعة من الأسئلة طرحتها فى شهر نوفمبر الماضى بهذا المكان، لأهل القوى السياسية من التيارات الإسلامية والليبرالية التى تتخبط خططهم الآن، وتعيش عقولهم وقراراتهم فى بحر من الارتباك، بسبب تأخر وضع الدستور وتصرفات اللجنة العليا للانتخابات، وتهديد البرلمان بالحل وإعلان المجلس العسكرى أنه لا رئاسة بلا دستور، هذه الأسئلة التى تعرضت بسببها إلى هجوم شديد، ملخصه يقول إنها أسئلة لا تهدف إلا لحرمان تيار الإسلام السياسى من مكاسبه البرلمانية والسياسية.. اقرأ الأسئلة بتركيز وستدرك معى أن أهل السياسة فى مصر أصمّوا آذانهم، واتبعوا أهواءهم حتى وصلوا بنا إلى ما نحن عليه الآن.. بحر انتخابات الرئاسة من أمامنا، وحائط الجمعية التأسيسية المنهار من خلفنا..

1 - هل أنت مقتنع بأن هناك وطنا، يمكن أن يتجاوز مرحلته الانتقالية نحو الديمقراطية ببقايا مؤسسات نظام ديكتاتورى قائم على الفوضى؟

2 - هل يمكن أصلا أن نؤسس لمرحلة انتقالية محترمة، دون حسم الكثير من الأمور الثائر حولها جدل مثل الدستور، والوثيقة الحاكمة، والعزل السياسى، وشكل البرلمان ودوره؟!

3 - هل من المعقول إجراء انتخابات فى ظل وجود أحزاب وتيارات لم تكمل شهرها التاسع، ولم تظهر لها ملامح بعد؟

4 - ماهو الشكل النهائى للجمعية التأسيسية التى ستضع الدستور؟ وهل حدث توافق على طرق تشكيلها وعملها أم لا؟

5 - هل الوضع الاقتصادى للبلد مطمئن، ويسمح بإطالة أمد الفترة الانتقالية أكثر من ذلك؟.

6 - هل المجلس العسكرى ساذج وغير قادر على إدارة شؤون البلاد سياسيا، ولذلك سقط فى كل هذه الأفخاخ، أم أن المجلس ذكى سياسيا، وسيناريو الفوضى والارتباك السائد من صناعته، حتى يُخضِع الأمور لسيطرته بحاجة الناس إليه؟

7 - هل لديكم مشكلة فى أن نتحلى ببعض الشجاعة والاتساق مع الذات، ونعلن فشل مرحلتنا الانتقالية، ونعود لنفتح صفحة جديدة، ونكتب فيها تاريخ مصر المستقبل على نظافة؟.
ملحوظة:

الأسئلة السابقة من النوع الاختيارى، ماعدا السؤال الأخير إجبارى، لأنه يتعلق بالمصير.. إما كحكة حمراء.. أو ناجح ومنقول من المرحلة الانتقالية إلى حيث توجد النهضة والديمقراطية.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

البدايه من التطهير واعادة الهيكله على اسس من الديمقراطيه والعداله وحقوق الانسان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

نحن تعمدنا الطريق الخطأ الذى يصل بنا الى الفوضى و الاستبداد وعدم الاستقرار

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

البرلمان الحقيقى الممثل للشعب هو 25%اسلامى + 75%تيارات اخرى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

يابرلمان بطل تهريج 50 ضعف معناها نهبتوا البلد باسلوب شرعى وقانونى

اللى مش عاجبه 20 ضعف يشوف بلد تانيه يشتغل فيها

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

اطالب المشير برفع الحصانه عن نواب البرلمان لانها تتعارض مع اهم مبادىء الاسلام المساواه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

البرلمان سلطه سياسيه اصلا فكيف يستحوذ عليه تيار دينى يتجاهل خبراء السياسه والاقتصاد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

mido

بصراحة

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

تركنا هموم ومشاكل وكوارث 30 سنه واصبح كل همنا مصالحنا واستثماراتنا وتعبئة كروشنا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

لو كان هدف الثوره الاسلام هو الحل لكان من الاولى جعل الازهر الشريف هوه البرلمان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

سامى

اطمئن

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة