خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

حازم أبوإسماعيل والمحبة الكاذبة

الأحد، 25 مارس 2012 08:56 ص

إضافة تعليق
هل يمكن أن تمنح صوتك لمرشح فى انتخابات الرئاسة قام بتزوير إرادة الناخبين، واعتمد فى دعايته على الغش والتدليس والقهر والإجبار؟



من المؤكد أنك لن تفعل ذلك، ولكن هل تسمح لى أن أحذرك من بعض المرشحين الذين ابتكروا للتزوير والتزييف طرقاً جديدة وألبسوا القهر والغش أثوابا براقة تخفى بداخلها عورة ما يفعلون؟

هل تسمح لى أن أخبرك بأن عمليات التزوير والتزييف لا تتوقف عند التلاعب فى الأوراق أو الأختام؟، وهل تسمح لى أن أخبرك بأن القهر والإجبار الذى أتحدث عنه يمكنك أن تشتمه مبكراً من تصريحات وتصرفات المرشحين للرئاسة، كأن يخبرك أحدهم بأنه الوحيد القادر على إنقاذ مصر، أو يصاب أحدهم بالتشنج والغضب مع سؤال محرج من هنا أو هناك، السابق من كلام نظرى وربما تراه أنت مجرد حديث إنشائى غير مفهوم، ولذلك تعالَ أقدم لك تجربة عملية توضح لك كيف يقوم مرشح لانتخابات الرئاسة بالتزوير وتزييف إرادة الناخبين، وفى نفس الوقت كيف تبدو علامات حب القهر والديكتاتورية ظاهرة فى تصرفاته وخطوات أنصاره وحملته الدعائية.

الصورة المرفقة مع هذه السطور نشرها المواطن المصرى هانى الشافعى، وكما فى الصورة كتب الرجل بجوار بوستر دعاية لحازم لصلاح أبوإسماعيل: «أنا لا أؤيد هذا الرجل».. ما الذى دفع هذا المواطن لأن يفعل ذلك؟ تعالَ اسمع منه القصة كاملة: «أثناء خروجى من منزلى فوجئت بوضع صورة الشيخ حازم أبوإسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية على سيارتى الخاصة دون علمى، فقمت على الفور بالاتصال بمنسق حملة أبوإسماعيل بالمنطقة، والمدون رقم تليفونه المحمول على «البوستر»، وطلبت منه الحضور لإزالة الصورة لأنها وضعت غصبا عنى، ولأننى لا أؤيد الرجل.. رفض منسق الحملة الاستجابة، ووقتها فقط قررت أن أترك الصورة مكانها وأكتب بجوراها: أنا لا أؤيد هذا الرجل والصورة وضعت بغير علمى».

لا تستهِن أبداً بتلك الحادثة الصغيرة، لأن ما تتضمنه من عبر ومواعظ أكبر من حجمها، أنت أمام محاولة للإيحاء المزيف بأن أعداد مؤيدى حازم أبوإسماعيل فى ازدياد، وأمام حملة ومناصرين لا علاقة لهم بتعاليم الدين التى تأمرنا بعدم انتهاك خصوصيات البشر أو استغلال ممتلكاتهم دون علمهم، وبالإضافة إلى كل ذلك أنت أمام محاولة واضحة لإجبار مواطن مصرى على أن يقول أو يروج لما لا يؤمن به.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو شهد

السادات

عدد الردود 0

بواسطة:

شادى

هذه القصة تنفع فيلم

ههههههههههه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

التلويح بتطبيق الشريعه هدفه بسط النفوذ والهيمنه وتصفية الخصوم وتكفير المعارضين

يعنى النتيجه حزب وطنى نيولووك

عدد الردود 0

بواسطة:

ميسى

موتوا بغيظكم أيها المفلسون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

التلويح بالشريعه مصدر رزق كبير من بعض دول الخليج وهى تجاره رابحه اليومين دوول

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

رمضان جمعة الشيمي

لا تعليق

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

اول شروط تطبيق الشريعه المساواه - هل نحن متساوون

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

اى دة

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

ابو اسماعيل ......... رئيس جمهوريه الجهل والظلام.... ومؤيده اما جاهل اوغافل....

لا تعليق

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مسيحى

قديمة!!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة