خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

إنزل الميدان

الأربعاء، 25 يناير 2012 08:03 ص

إضافة تعليق
«ميدانك حصانك.. إن صنته صانك، وصان ثورتك وأهلك ومستقبلك وحريتك»، هذا مايجب أن تفعله اليوم ياصديقى، أن تعود إلى الميدان، تستدعى ذكرياتك معه، وتستدعى روحه التى أسقطت الديكتاتور، بعد أن ظن الناس أنه باق للأبد، وظن هو أنه باق مادام فى قلبه نبض.

لا تصدق هؤلاء الذين يقولون إن النزول إلى الميدان سيحرق مصر، من حق الثورة علينا أن نشعرها بوجودنا، أن نخبرها عبر الميدان، أننا على العهد باقون، وأن طرق الظلم والفساد وتكميم الأفواه أصبح طريقها مسدودا.

من حق الميدان عليك أن تنزل إليه مرة لكى تشكره، والأخرى لأنه تحول إلى درع الشعب، وسيفه تجاه كل من يفكر فى سرقة هذا الوطن، أو توريثه، ومرة ثالثة لأنه المكان الوحيد الذى يمكنك فيه أن ترد للشهداء بعضا من حقوقهم علينا وعلى هذا الوطن.

إنزل إلى الميدان محتفلا أو متظاهرا أو حتى متفرجا، إنزل حتى تكتمل الرسالة التى أردت أن تصل بها إلى مبارك ورموزه، بأن دولة الظلم ساعة، وحتى تبدأ فى كتابة رسالة جديدة لحكام مصر القادمين، أيا كان شكلهم، وأيا كانت قوتهم، تقول فيها: «إن الشعب الذى تعلم أن يخرج مرة من أجل كرامته وحريته، سيبقى دوما على استعداد للخروج مرة وإثنتين وعشرة من أجل هذه الكرامة وتلك الحرية، بعد أن اكتشف لذاذة وحلاوة العيش فى كنفهما».

إنزل إلى الميدان حتى يفهم الرئيس القادم وكبار المسؤولين الجدد، أن للشعب الآن ميدانا يصرخ فيه فى وجه الظالمين، وأن أى ضربة على خد المواطن المصرى الأيسر، سينزل إلى الميدان ليردها بقوة تسحب الكراسى من تحت الجالسين فوقها.

لا تشغل نفسك بالمعركة الدائرة حول ذكرى 25 يناير، هل نحتفل بها، أم نشعلها ثورة ثانية، كن كما مصر.. وسطيا ومعتدلا، لا تحتفل على طريقة تليفزيون عصر مبارك بالغناء والرقص فى أوبريتات سخيفة، ولا تتظاهر على طريقة من يخلق وحشا وعدوا من عدم، ويسعى لتفجيره، فيكتشف أن نار التفجير لم تدمر أحدا سواه.

كن وسطيا كما مصر ياصديقى.. وإنزل إلى الميدان محتفلا بذكرى تعلم المصريين السير، بعيدا عن «ضل الحيط»، وهاتفا بأن ثورتك مستمرة، حتى ترى مصر فى مكانها الطبيعى بين دول العالم، ثورتك فى مواجهة الظلم، وفى العمل، وفى الإنتاج، وفى التطور، وفى التعليم.. وفى كل شىء.

إنزل إلى الميدان ولا تستمع إلى هؤلاء الذين يريدونها احتفالية غنائية، حتى يضمنوا الحفاظ على مكاسبهم، ولا إلى أولئك الذين يريدونها نارا ودمارا، لأنهم اكتشفوا أن وجودهم على الساحة مربوط بالهتافات والصراخ فقط، بعد فشلهم فى تحقيق نجاح على المستوى السياسى.
إنزل إلى الميدان وتذكر ماكتبته هنا فى نفس أوراق تلك الصحيفة، ليلة 24 يناير قائلا: «أنا من أبناء هذا الجيل الذى لم تنجح كل مساحيق غسيل الأدمغة.. فى إزالة بقع الشجاعة والحرية والتمرد من خلايا مخه، وجنبات قلبه.. ويمكنك أن تعرف أسماء جيلنا نفراً نفراً، إذا ذهبت إلى السجل المدنى، فنحن لا نخاف أو على الأقل أكثرنا لايخافون، بدليل وجودهم فى الشوارع داخل كل تظاهرة، وفى صفوف كل مسيرة».

أنا فخور بصحبتكم يا أبناء العشرينيات، فخور بالانتماء إلى تلك المرحلة العمرية، فخور بما أراه منكم على المنتديات والفيس بوك وفى الشوارع، رغم كل الملاحظات، ورغم كل الأخطاء.. فخور لأن التاريخ لم يذكر أبدا أن جيلا من البشر استطاع أن يتحمل لمدة 30 سنة وأكثر، الطعن بحقن يومية بفيروس «نعم» على طول الخط، فكبر واشتد عوده، وهو يقول «لا»، دون أن يحصل على أى علاج مضاد!.. كل سنة والثورة طيبة.. كل عام ومصر بتمشى خطوة إلى الأمام.. وتذكروا دوما أن فى الميدان كل الأحلام.. وهذا هو المهم!!
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو شهد

نزليين نحتفل

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

من العار ان ان نعادى ثورة الشعب - الثوره تواجه اعتى دكتاتوريه واكبر كم من الظلم والفساد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

انصروا ثورتكم ولا تظلموها - البديل خبرتوه 30 سنه فقر وظلم وقهر واستبداد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

انصروا ثورتكم ومدوا لها يد العون ولا تترددوا فى تكذيب طغاة ال30 سنه الماضيه

ثقوا بثورتكم فهى الملاذ الاخير لحريتكم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

انزعوا الحصانه - الشعب يريد الضمير الحى الواعى اليقظ فهو الحصن الحقيقى لصاحبه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

هانى بشاى

اليك ما اتخيله للذكرى الاولى للثورة .

عدد الردود 0

بواسطة:

Droooosh

رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود أحمد مصطفى

الى أ\محمد الدسوقى الكاتب المحترم....

عدد الردود 0

بواسطة:

ام مالك

لسه فى ناس بتحب مصر وفكره الشهداء والثوره

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة