خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

المرشحون للذبح على عتبة الانتخابات الرئاسية!

الجمعة، 02 يوليه 2010 12:17 م

إضافة تعليق
من مميزات الحياة فى مصر.. التكرار، صحيح أن الشطار لا يتعلمون منه كما تقول الحكمة الشعبية العظيمة، ولكنه يمنح هواة الاطلاع على الأحداث والأمور فرصة حقيقية لتوقع ما قد يحدث بنسبة تبدو إلى حد ما صحيحة ومتطابقة مع الواقع..

ولذلك فإن سيناريوهات التغيير والتعديل وتلك الخاصة بتعيين نائب للرئيس ليست مجرد أمور قائمة على تخمينات بقدر ما هى خاضعة لمؤشرات لا يمكن تكذيبها أو التغاضى عنها، خصوصا أن ما سيحدث فى شهور الانتخابات التى ستطول حتى موعد انتخابات الرئاسة سيحمل من المفاجآت ما لا يتوقعه أحد، نظرا لثقل الأسماء الطائرة وطبيعة الأسماء القادمة إلى حيث دنيا المناصب والحقائب الوزراية..

فى مصر دولة رسمية تعزف على وترين فقط.. الأول الروتين وتبدو الدولة هنا مثل المدرب الحافظ واللى مش فاهم، والذى يقوم فى كل مباراة بأداء نفس التغييرات بغض النظر عن وضع فريقه وطبيعة المباراة واختلاف الظروف فى كل مرة.. أما الثانى فهو المفاجأة ففى الوقت الذى يراهن فيه الجميع على أن الأمور فى مصر تسير وفق جدول محدد ومعلوم التفاصيل يصدمهم الرئيس بقرار مفاجئ وغير متوقع وغير تقليدى مثلما حدث فى 2005 حينما أطلق دعوة تعديل الدستور من داخل مدرسة المساعى المشكورة بالمنوفية.
الدولة الرسمية فى مصر تبدو مثل هذا المدرب فى كثير من الأحيان.. تكرر نفس الفعل تجاه نفس القضية بغض النظر عن اختلاف الظروف أو المكان أو الزمان، الوعود التى تطلقها الدولة قبل انتخابات 2010و2011 هى نفس الوعود التى أطلقتها قبل انتخابات 2000 وانتخابات 2005، والطريقة التى تتخلص بها الدولة من ضغوط المعارضة والضغوط الخارجية وحالة الاحتقان الشعبى هى نفس الطريقة التى يتم اتباعها منذ زمن مجموعة من الانتقالات وتبادل المواقع والتلاعب فى المسميات واستدعاء بعض رجال الدولة من على دكة الاحتياطى ليلعبوا بدلا من بعض الأساسيين الذين طال وجودهم ووضح غضب الناس عليهم ومنهم لتظهر فى النهاية صورة إيهامية تقول بأن هناك تغييراً قد حدث وأن الكل مطالب بأن يصبر لفترة أخرى حتى يأتى هذا التغيير بثماره..

هذه التباديل والتوافيق أو ما تطلق عليه الحكومة تغييرا هو نوع من أنواع المسكنات تستخدمه الدولة حينما تعلو موجة الانتقاد والغضب الشعبى، أو حينما يأتى موسم الانتخابات البرلمانية والرئاسية الذى تحول فى السنوات الأخيرة إلى موسم للغضب الشعبى وكأن أهل مصر ونخبتها يتذكرون أوجاعهم حينما ينادى المنادى بأن موسم الانتخابات أصبح على الأبواب.

واستخدام لفظة «التغيير» هنا يأتى على سبيل الشياكة، أما اللفظة الحقيقية لما تفعله الدولة قبيل كل موسم انتخابى تتعرض قبله لضغوط داخلية وخارجية فهو «كبش الفداء»، تزداد موجة الغضب الشعبى من هنا، فتشعر الحكومة بالخطر وتتنامى الرغبة داخل المسئولين فى أن يمروا بالموسم الانتخابى دون أى قلق فتختار ثلاثة أو أربعة من كبار مسئوليها وتقدمهم للجمهور المتعطش لأى خضوع من جانب الدولة كأكباش فداء ليشعر هؤلاء الغاضبون بأن لغضبهم نتيجة.. أن النتيجة انتصار أخضع الدولة لرغباتهم، حدث ذلك قبل انتخابات 2005 حينما ضحت الدولة فى تلك الفترة بثلاثة من أخلص وأكبر رجالها ذهبوا على التوالى كضحايا لنظرية كبش الفداء التى تطبقها الدولة لإرضاء الغاضبين فى الداخل والمراقبين فى الخارج، فلم يكن من السهل على أحد فى مصر كلها أن يأتى اليوم الذى تنشر فيه الصحف أخبار تلو الأخرى عن رحيل يوسف والى وزير الزراعة أو الاستغناء عن إبراهيم سليمان وزير الإسكان، أو التضحية بالرجل الأقوى كمال الشاذلى وزير مجلسى الشعب والشورى وأمين التنظيم فى الحزب الوطنى الديمقراطى، وهم أناس كانوا أقرب للنظام من حبل الوريد وعشرتهم مع كراسى الحكم طالت لأمد خيل لهم وللناس أن وجودهم أبدى..
عزيزى القارئ إذا كان كل واحد من هؤلاء السابق ذكرهم قد مثل كبش فداء ذبحته الدولة فى مولد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية السابقة، فمن من السادة الكبار وأهل السلطة حاليا ترشحهم من وجهة نظرك لكى تذبحهم الحكومة على عتبة الانتخابات القادمة .. من فضلك اذكر ثلاثة أسماء وأسباب اختيارك لهم؟! وغدا سنكمل النقاش معا..

مصطفى

إضافة تعليق




لا تفوتك
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة