خالد صلاح

كريم عبد السلام

هل نفذ المتطرفون حكم الإعدام فى نصر أبوزيد؟

الثلاثاء، 13 يوليه 2010 12:12 م

إضافة تعليق
لست من أنصار نظرية المؤامرة، ولا من الداعين لها، ولكن هناك قضايا وأحداثا تدفعنا ملابساتها إلى التفكير فى تفسيرات أخرى غير تلك المتداولة فى وسائل الإعلام وكأنها حقيقة مجردة لا يأتيها الباطل، وهى ليست كذلك بالطبع، ومن هذه القضايا، الوفاة الغامضة للمفكر نصر حامد أبوزيد.

لنفكر معا بهدوء فى إصابة أبى زيد بالفيروس الغامض على الأراضى الإندونيسية، وكيف أودى هذا الفيروس بحياته بعد فشل الأطباء فى تشخيصه، وهل تحتمل المعطيات التى أفضت إلى الوفاة الغامضة، أن نتجرأ ونسأل: هل نفذ المتطرفون حكم الإعدام فى نصر حامد أبوزيد، على الأراضى الإندونيسية؟

علينا أن نرجع للوراء 15 عاماً عندما تقدم أبوزيد ببحوثه العلمية حول نقد الخطاب الدينى للترقية إلى درجة الأستاذية بكلية الآداب جامعة القاهرة، ورفض اللجنة المعنية بإجازة الترقيات منحه الدرجة، وما تبع ذلك من تسريب المعلومات حول بحوث «أبوزيد» إلى وسائل الإعلام ومنها إلى تجار الحسبة الذين رفعوا القضايا ضد المفكر الراحل، متهمين إياه بالكفر والإلحاد، هذه الاتهامات التى تأكدت بحكم قضائى بالتفريق بين المفكر الراحل وزوجته ابتهال يونس.

عندما أصبح حكم التفريق بين المفكر الراحل وزوجته نهائياً، أصبحت وصمة الكفر والارتداد عن الإسلام لصيقة بالمفكر الراحل، لا يمكنه الفكاك منها فى أعين المتطرفين المنتشرين من الجمهوريات السوفيتية وأفغانستان وإندونيسيا شرقاً وصولاً إلى الأراضى الأمريكية غرباً، واحتل أبوزيد موقعاً متقدماً فى لائحة المطلوبين، شأنه فى ذلك شأن سلمان رشدى، ونوال السعداوى، وتسليما نسرين، وسيد القمنى، رغم الفوارق الشاسعة بين هذه الأسماء.
والمتطرفون المتأسلمون، كما نعلم، استطاعوا تطوير قدراتهم الهجومية كما وكيفا خلال السنوات العشر الماضية، سيطروا على أفغانستان، وامتلكوا وسائط إلكترونية متقدمة مثل موقع «سحاب» على الإنترنت الذى يبث فيديوهات القاعدة، وحازوا كما هائلاً من الأسلحة التقليدية وغير التقليدية فى أفغانستان وباكستان والعراق والمغرب، فضلاً عن عشرات الآلاف من المتطوعين الجاهزين لتنفيذ المهام، من التفجيرات الانتحارية إلى الاغتيالات، كما ضموا بين صفوفهم كوادر علمية وتقنية مؤهلة لتنفيذ جرائم قتل بصورة غير تقليدية.

لنضع معا المعطيات السابقة جنباً إلى جنب مع تقرير وزارة الصحة المصرية حول وفاة «نصر أبوزيد»، حيث أكدت الوزارة أن المفكر الراحل توفى بسبب تعرضه لالتهاب فيروسى غامض بالمخ، أدى إلى «فشل حادّ فى الوظائف الحيوية وهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية».

وإذا أضفنا إلى ما سبق التهديد بالقتل الذى تلقاه «أبوزيد» وأعلنه فى حواره مع الكاتب نزيه أبونضال وبثته إذاعة صنعاء، ثم أعاد موقع الأدب العربى نشره 6 يوليو الماضى، نكون أمام ملابسات تستحق التحقق بل التحقيق، قال أبوزيد حرفياً: لقد وصلتنى خطابات تهديد بالقتل، وهذا احتمال غير مستبعد، ولكننى أقول دائماً «الحامى هو الله».

ولأن إندونيسيا ليست دبى المحاطة بكاميرات المراقبة والتسجيل طوال اليوم والليلة، لم يتسن لمسؤول الشرطة بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا أن يعلن عن أى تفاصيل حول تعرض أبوزيد للفيروس الغامض.. هل حقنه مجهولون؟ هل كان مراقباً ومتبوعاً من قبل متطرفين؟ ولأن «أبوزيد» ليس محمود المبحوح، عاد أبوزيد إلى مصر حاملا بذرة القتل فى صمت إلى أن نجحت عملية إزاحته من الحياة.

المعطيات السابقة لا تمكننا من الجزم بأن أبوزيد تعرض للاغتيال فعلا، وفى الوقت نفسه لا تشفى صدورنا من أن الفيروس القاتل الذى تلقاه المفكر الراحل كان رمية قدرية علينا أن نتلقاها برؤوس خاشعة لمشيئته سبحانه وتعالى، لكنها تدفعنا دفعا إلى إعادة السؤال الذى طرحناه فى البداية: «هل نفذ المتطرفون حكم الإعدام فى نصر أبوزيد على أراضى إندونيسيا؟».

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة