خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

لقاء أم حسام مع الدكتور عبدالرحمن شاهين والنائب العام

الثلاثاء، 18 مايو 2010 12:21 م

إضافة تعليق
أستطيع أن أحكى لكم ألف قصة مؤلمة وألف حدوتة موجعة من داخل مستشفيات مصر، مستشفيات الغلابة طبعاً أو تلك التى تعرف رسميا بالمستشفيات العامة.. أستطيع أن أحكى لكم عن قصص كنت ألعب فيها دور البطولة وأخرى كنت فيها كومبارس باكى، وأخرى مجرد متفرج يستمتع بمصمصة شفايفه من بعيد لبعيد..

أنتم أيضا بإمكانكم أن تفعلوا ذلك، أن تحكوا ألف وجع ووجع عما يحدث داخل المستشفيات العامة، عن الأطباء الذين ارتدوا «البالطو» الأبيض بالصدفة، والممرضات اللاتى لايصلحن إلا لأعمال المكنسة والجردل.. عن الجزارين الذين أصبحوا دكاترة، وعن الدكاترة الذين يمارسون المهنة على طريقة حلاق الصحة.. عن سوء النظافة وضحالة المعرفة.. عن الفوط التى تغرق فى أمعاء المرضى.. وعن المرضى الذين يخرجون من العمليات وبعد لحظات تفاجئهم أمعاؤهم بالخروج من مكمنها.. عن الغطرسة وخلايا الإحساس التى انعدمت من قلوب من كان لقبهم ملائكة الرحمة.. وعن ملائكة الرحمة الذين انحصرت رسالتهم فى نفخ الجيوب بالبنكنوت.. عن كل هذا وأكثر منه يمكنك أن تحكى لى أو أن أحكى لك أنا، أو تعال لندع أم حسام، تلك الجدة التى ذبح قلبها طبيب مهمل تحكى لنا هى كيف ذهبت إلى مستشفى فارسكور العام لتحتضن حفيدها فوجدته جثه هامدة مفصولة الرأس عن الجسد؟

أصحاب البالطو الأبيض الذين كسروا فرحة أم حسام وزوجة ابنها وفصلوا رأس الوليد عن جسده لم يبدأوا جريمتهم من مستشفى فارسكور العام، بل بدأها رفيق لهم، واحد من أولئك الذين لا ترتعش ضمائرهم أمام وجعات الفقراء ماداموا لم يدفعوا «الفيزتا».. ذهبت إليه فى عيادته الخاصة بعد أن شعرت بآلام الوضع، بشرها بولد وبنت.. توأم يكسر حزن الأسرة البسيطة وينشر الفرحة فى أيام معاناتهم مع الزمن، ثم أخبرهم أن الولادة قيصرية وأنه لن يقوم بإجراء العملية طالما الفلوس مش حاضرة..

إذن فلنذهب إلى حيث يذهب الفقراء والذين ينفد منهم الوقت.. هكذا قررت أم حسام واصطحبت زوجة ابنها الحامل ودخلت إلى مستشفى فارسكور العام - لو راجعت تاريخ هذا المستشفى فى صفحات الحوادث ستعرف وقتها أن أم حسام دخلت إلى السلخانة دون أن تدرى استقبلها فى المستشفى بعد طول بحث عنه إخصائى التوليد طارق عابد كما ورد اسمه فى البلاغ الذى تقدمت به أم حسام.. أخبرته الجدة بما قاله طبيب العيادة الخاصة عن ضرورة إجراء جراحة قيصرية، ولكن كعادة كل مسؤول وكل طبيب فى مصر فإن كلام كل السابقين ملغى وبالتالى أكد على أم حسام أن الولادة ستتم بشكل طبيعى وترك الجدة تعانى على صرخات الألم الصادرة من زوجة ابنها..

ثلاث ساعات فى غرفة الانتظار تنتظر الأم والجدة الفرج ولكنه لم يأت، وجاء بدل منه ألم حاد على أثره دخلت الأم الحامل إلى غرفة الولادة لتسمع أم حسام صرخات ودوشة وهتاف خافت بين الممرضات بأن الوليد الأول قد مات، ثم حضر طبيب آخر فى محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وقرر أن يكمل عملية الولادة بجراحة قيصرية نظراً لصعوبة الموضع كما أخبرت أم حسام الطبيب الأول بالضبط..

تم الأمر ووضعت الأم المكلومة ولديها الثانى وطلبت المستشفى من الأسرة استلام الطفل المتوفى دون أى شرح أو تفسير وحينما حاول أحد رجال الأسرة اقتحام غرفة الولادة وجد رأس الوليد مفصولة عن جسده.. ما الذى حدث؟ وكيف تنفصل رأس وليد عن جسده بهذه البشاعة؟ وهل نحن فى محل جزارة؟ كل هذه الأسئلة دارت فى رأس أم حسام، ولكنها لم تجد إجابة ولا حتى أى مواساة.. فقط غطرسة طبيب مخطئ، وطرمخة إدارة مستشفى تخشى الفضيحة والمساءلة.. تقدمت أم حسام بأكثر من بلاغ وتم حفظه ولكنها تريد تحقيقاً.. تريد أن تعرف ما ذنب حفيدها لكى يموت بهذا الشكل البشع؟! وتريد أن ترى مخطئا يعاقب، لأن الله لم يخلق حفيدها مفصول الرأس عن الجسد، وكل ماحدث بفعل فاعل أهمل أو قاده جهله لهذا المصير..

أم حسام حكت لكم مأساتها.. ولكنها تريد تدخلا من النائب العام.. وتريد إنصافا ومواساة من وزارة الصحة.. وأنا بدورى أعلم أن النشيط الرائع والمحترم الدكتور عبدالرحمن شاهين المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة لن يترك الواقعة تمر دون تحقيق!!
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة