خالد صلاح

أكرم القصاص

فؤاد زكريا.. حروب الفيلسوف

الجمعة، 19 مارس 2010 01:55 ص

إضافة تعليق
فيلسوف لم يكف عن خوض الحروب، وفارس لم يكن يحمل سيفا أو بندقية بل فقط عقلاً وقلماً. الدكتور فؤاد زكريا أحد أهم فلاسفة ومفكرى مصر والعرب فى النصف الثانى من القرن العشرين، وحتى رحيله الخميس الماضى. لم ينعزل بأفكاره عن العالم والمجتمع لم يختص نفسه وتلاميذه بالفلسفة، بل إنه أنزل الفلسفة من عزلتها إلى الشارع، وجعل الثقافة والفكر موضوعا للنقاش العام، مدركاً أهمية العقل فى التقدم. كان فؤاد زكريا يمتلك شجاعة اقتحام الموضوعات المسكوت عنها، والدخول فى مواجهات مع أفكار أو تصرفات سياسية واجتماعية، مستخدماً سلاحاً واحداً هو العقل، دون حسابات للتوازنات أو التوقيت أو المكسب والخسارة.

فؤاد زكريا الذى ولد فى بورسعيد 1927 ينتمى لجيل ما بعد الحرب العالمية الثانية التى قسمت العالم إلى معسكرين، درس الفلسفة واختار أن ينزلها إلى الشارع، ويشرك المثقف العادى فى جدل السياسة والفكر والمجتمع، رأس تحرير مجلتى «الفكر المعاصر» و«تراث الإنسانية» فى مصر، فى الستينيات. «الفكر المعاصر» قدمت أفكار العالم المعاصر الفلسفية والاجتماعية التى تزامنت مع اليسار الجديد وثورات الشباب فى أوروبا، والأزمات الوجودية. أما «تراث الإنسانية» التى كانت تصدر بتفكير فلاسفة مثل زكى نجيب محمود وفؤاد كامل وغيرهما فقد كانت تقدم تلخيصاً لأهم الكتب والأفكار فى العالم وتقدمها للمثقف العام. وقدم فؤاد زكريا فيلسوف اليسار الجديد هربرت ماركوز الذى كان منظر ثورة الشباب فى فرنسا وأوروبا وأمريكا فى الستينيات.

الدكتور فؤاد زكريا خاض معاركه التى لم يرد لأحد أن يختار له توقيتها، فقد عارض فكرة التسلط وتغييب الحرية فى مصر الناصرية وفى السبعينيات خاض معركة عنيفة مع الناصريين واليسار.

أنزل الفلسفة إلى صخب الشارع ومعاركه بقدرة هائلة على المناقشة وتقديم البراهين والأدلة العقلية، وبدا فى كثير من الأحيان خليطاً من سقراط وأرسطو وسبينوزا وهيجل وفولتير، وقام بدور طه حسين وسلامة موسى وزكى نجيب محمود وحسن حنفى. كان ينتقد التسلط سواء كان من السلطة السياسية أو الاجتماعية، اختلف مع الناصريين واليسار، وألف كتبا ودخل فى مواجهات مع أفكار الإسلاميين بكتبه، ومنها «الوهم والحقيقة فى الحركة الإسلامية المعاصرة»، مستعينا بالتفكير العلمى والأدوات المعرفية والتحليل المنطقى، وبالرغم من أن زكريا تصدى للسادات فى عز مجده بعد حرب أكتوبر منتقداً تحالفاته السياسية، فهو صاحب أهم كتاب فى انتقاد الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل عندما أصدر كتاب «خريف الغضب»، أصدر زكريا كتابه «كم عمر الغضب»، وانتقد نمط تفكير انتقامى من حليف سابق وكان صاحب مصطلح «انتقام الأرشيف» فى إشارة لقدرات هيكل على محاربة خصومه باستخدام قدرته على التخزين.

اختلف ودخل فى معارك مع اليسار والناصريين والإسلاميين والسادات مستخدما العقل ومدافعا عن الحرية والمنطق لهذا كان خصومه يحترمونه، لأنه كان يناقش الأفكار، وليس الأشخاص، كان يحترم الأفكار التى يختلف معها، وكان كتابه «التفكير العلمى» أحد أهم الكتب التى تبنى العقل وتدعو للتفكير العلمى بوصفه أهم خطوة لبناء التقدم، وأن العلم وحده هو القادر على التنمية وكانت ثنائية الحرية والتفكير العلمى الجناحين اللذين يرى فؤاد زكريا أنهما يمكن أن يطير بهما التقدم.

لقد كان الدكتور فؤاد زكريا نموذجاً للفيلسوف الذى أنزل الفلسفة إلى الشارع، وصعد بالشارع إلى عالم الأفكار. دافع عن العقل والتفكير العلمى وتصدى للخرافة والجهل. وأخيراً استراح تاركا تراثا من الأفكار والمؤلفات لايزال يصلح للأيام القادمة.

إضافة تعليق




لا تفوتك
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة