خالد صلاح

بورت غالب أفضل ميناء سياحى للعام الخامس على التوالى

الجمعة، 01 أكتوبر 2010 10:32 ص
بورت غالب أفضل ميناء سياحى للعام الخامس على التوالى ميناء بورت غالب
(أ.ش.أ)
إضافة تعليق
فاز ميناء بورت غالب للعام الخامس على التوالى كأفضل ميناء سياحى مصرى خلال الاحتفال باليوم العالمى للبحرية، والذى يحمل هذا العام شعار "عام البحارة" بحضور اللواء بحرى توفيق أبو جنيدة رئيس قطاع النقل البحرى، واللواء بحرى محمد عصام الدين عبد المنعم رئيس مجلس إدارة هيئة ميناء الإسكندرية، واللواء خيرى حماد مندوب محافظ الإسكندرية، واللواء بحرى أ.ح.أسامة ربيع نائب عن قائد القوات البحرية.

وتسلم المهندس إبراهيم صالح نائب رئيس مجموعة الخرافى بمصر درع التكريم.

وقال صالح، فى بيان أصدرته اليوم، الجمعة، مجموعة الخرافى التى تتولى تطوير "بورت غالب"، "نتشرف بأن يحصل ميناء بورت غالب على هذه الجائزة للسنة الخامسة على التوالى ونحن نتعهد ببذل المزيد من الجهد لتوفير أعلى مستويات الخدمة والتى تضاهى فى جودتها الموانئ السياحية العالمية".

وذكر بيان المجموعة، أنه يتم الترشيح لهذه الجائزة وفقاً لمعايير محددة، وهى الالتزام بتعليمات التشغيل، احترام القوانين، المحافظة على البيئة والسلامة البحرية، التميز فى تقديم الخدمات وتوفيرها، وكذلك الالتزام بمعايير الأداء القياسية.

وأضاف أن ميناء بورت غالب هو ميناء لليخوت السياحية المحلية والأجنبية افتتح عام 2002 ويضم مبنى إدارة المارينا الذى يشمل منطقة جمركية لإنهاء إجراءات اليخوت الدولية ومكاتب إدارة المارينا، وتحتوى المارينا على محطة تموين بالوقود لليخوت وكذلك خدمات توصيل الكهرباء والتزود بالمياه العذبة والاتصالات.

ويعد مارينا بورت غالب الدولى واحداً من العلامات الهامة التى تميز مشروع بورت غالب ويرجع هذا للعديد من العوامل يعد من أهمها أنه قد عهد تصميمه إلى واحدة من كبرى الشركات فى مجال إنشاء الموانئ والأرصفة البحرية وهى شركة سوجريه سُهْمفو الاستشارية العالمية.

ويقع مارينا بورت غالب على ساحل البحر الأحمر بين مدينتى القصير ومرسى علم وتقدر المساحة المائية للمارينا بـ277 ألف متر مربع، كما تبلغ السعة الاستيعابية القصوى 1050 يختاً، ويمكن للمارينا أن تستقبل يخوت وعائمات يصل طولها إلى 60 متراً، كما يبلغ الطول الإجمالى للأرصفة 5300 متر وجارى تنفيذ منطقة انتظار للسفن السياحية التى لا تستطيع دخول القناة الملاحية، نظراً لأطوالها أو لعمق غاطسها.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة