خالد صلاح

فاطمة ناعوت

ترويعُ الأطفال والاسمُ: مُلْتَحٍ

الخميس، 06 أغسطس 2009 09:30 م

إضافة تعليق
سيف سمير، طفلٌ جميلٌ فى التاسعة من عمره. يحرصُ، مع أبيه وشقيقه سُهيل، على الذهاب إلى المسجد مبكّرًا ظهيرةَ كلِّ جمعة كى يضمنوا مَجْلِسًا متقدمًا، يقرِّبهم من المحراب وملامح وجه الخطيب، فيغنموا من مُتَع الصلاة أقصاها.

جلسوا ينصتون إلى الخُطبة، ثم همّوا لإقامة الصلاة فى صفِّهم الأول. وإذا بكهلٍ مُلتحٍ جاء من أقصى المسجد يسعى، جذبَ الطفلَ بغِلظةٍ من ملابسه، ثم احتلَّ محلَّه فى الصف الأول! لم يعبأ الشيخُ بنظرةِ فزعٍ غيّمتِ الوجهَ الصغير! ثم وقفَ بكامل ورعه مُطْرقَ الرأس فى حضرةِ الله.

كظم الأبُّ غيظَه احترامًا لقدسية اللحظة وقداسة المكان، ثم التفتَ إلى صغيره، فوجد نظرةَ الدهشة والخوف لما تبرح العينين البريئتين. أومأ الأبُ لابنه بابتسامة تشجيع تقول: أنْ اِصمتْ واصبرْ. بعد الصلاة خرج سيفُ من المسجد وحيدًا، فناداه أبوه بصوت عال أمام جموع الخارجين لتوّهم من بيت الله.

قال الأبُ: «سيف، اسألْ جدو ليه شدّك ووقف مكانك؟» صمت الولدُ خَجِلاً من طرح السؤال على الكبير. فالتفت الأبُ الغاضبُ لابنه، قائلاً للكهل: أنت مُلتَحٍ، وبوجهك علامةُ الصلاة التى تشى بتقواك، لكن سلوكك، من أسف، يناقضُ شكلك! ما الذى جناه صغيرى لتروّعه؟ لمجرد أنك أكبر منه سنًّا؟ الولدُ مُكلَّفٌ بالصلاة مثلك، وقد دخل المسجدَ بأدبٍ، واستمعَ إلى الخطبة بأدبٍ، ثم قام للصلاة بأدبٍ، فبأى ذنبٍ رُوِّع؟» ثم حدّثه عن السماحة والاحترام، وكيف كان الرسولُ الكريم يعاملُ الحَسن والحُسين فى طفولتيهما، وكيف أن الإسلامَ، وكلَّ ديانات الأرض، السماوية والعرفية، وكلَّ قوانين حقوق الإنسان تحثُّ على الترفّقَ بالأطفال.

وكشأن المصريين الآن، فى تبنيهم نظرية «الأنامالية»، احتشد المصلّون يتفرجون فى سلبية! فلا هم انصرفوا لحال سبيلهم، على اعتبار أن الشأنَ لا يعنيهم، ولا حاول أحدُهم طمأنةَ الصغيرِ الخائفِ بأن عالمَ «الكبار»، الذى يقفُ الصبىُّ على عتباته، ليس عالمَ ضباعٍ وضوارٍ يأكلُ كبيرُه صغيرَه. وقفوا يتفرجون بفضول، وفقط، بعدما أدّوا واجبَهم «الوحيد» نحو السماء، بإقامتهم الصلاة! فإن كان ثمة أمرٌ سماوىّ يحضُّ على أن يحتلَّ الصغارُ خلفيةَ المسجد والكبارُ المقدمةَ، فليس أقلَّ من أن يقولَ الكهلُ هذه المعلومةَ للطفل فى ترفّق، ثم يستأذنه فى الوقوفِ مكانه، دون غلظة وخشونة!

فى أمريكا وأوروبا يضعُ القانونُ جريمةَ «الإساءةُ للأطفال» Child Abuse، على رأس الجرائم، التى عقوبتها السجنُ والغرامة. حتى لو كان مرتكبَ تلك الجريمة هو الأبُ أو الأمٌّ، تقوم الحكومةُ آنذاك بنزع حضانة الطفل من أبويه حمايةً لنفسه وروحه وجسده من الإيذاء. وقد فنّد المشرّعُ الجريمةَ إلى مستوياتها وألوانها المختلفة، بدءًا من تجاهل احتياجات الطفل، إلى إيذائه بدنيًّا، إلى إيذائه نفسيًّا، إلى إيذائه جنسيًّا. فليشكرِ الشيخُ حظَّه الذى ألقى به فى دولةٍ لا تعبأ كثيرًا بالطفولة وحقوقها.

وقبل أن يتهمَنى أحدٌ بالعمالة للغرب، ومعاداة اللحية والإسلام، تلك التُّهمُ البليدة المضحكة التى يقذفها بجهل وعماء أولئك الذين يخفقون فى القراءة، ويجيدون جدًّا تصيّد الكلمات خارج سياقها، ثم تحريفها عن معناها الواضح البسيط، سأقولُ بل إننى أكثرُ حِرصًا على الإسلام من أولئك الذين نصَّبوا أنفسَهم وكلاءَ الله فى الأرض، من دون أن يوكّلهم أحد. مقالى هذا، ومقالاتى كلُّها، ومشروعى الكتابىّ كله، بل وربما حياتى كلها، لا تسعى إلا إلى هدف واحد هو الجمال. والقرآنُ يحضُّنا، مع كلِّ آية من آياته، على الجمال. فإن أنا انتقدتُ شيخًا مُلتحيًا يروّع طفلاً غضًّا، فلأننى أربأ بهذا الشيخ وتلك اللحية أن يقعا فيما لا يجب أن يقعَ فيه فاسقٌ لم يقرأ القرآن ولم يسجد لله. فلصالح مَن يشبُّ هذا الطفلُ كسيرَ الروح يحملُ عقدةً من الكبار الملتحين؟ مقالى هذا لونٌ عميقٌ من الحرص على صورة الإسلام، ودرجةٌ عُليا من الضَّنّ بالخطأ على من لا نقبلُ منهم الخطأ والزلل. تمامًا مثلما نرفضُ أن يخطئ أبناؤنا، فيما قد نُمرّرُ أخطاءَ أبناء الغير. هذا لونٌ من الغَيْرة عميقٌ، لا يشبه تهليلَ رجالٍ جُوْف بشعاراتٍ لا يطبِّقونها.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة