خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فاطمة ناعوت

إنهم يذبحون الأخضرَ

الجمعة، 08 مايو 2009 12:32 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فتاةٌ نحيلةٌ دقيقةُ الملامح. عيناها تشعّان حبًّا للحياة، واحتفاءً بها. الحياةُ، بمعناها الوجودىّ الأشمل، والصحى: لكى أحيا أنا، لابد أن يحيا الجميع. الجميعُ من إنسانٍ وطيرٍ ونبات. الحياةُ بصخبِها وبهائها وألوانِها التى اجتهدَ الإنسانُ منذ الأزل أن يحاكيها؛ فنجحَ قليلا، وأخفقَ كثيرًا.

ولئن كان مبضعُ نَحْتٍ فى يد الفتاة، وريشةٌ وباليتهُ ألوانٍ فى الأخرى؛ بما يعنى أنها نحّاتةٌ وفنانةٌ، ولئن كانتْ عيناها تعرفان كيف تلتقطان ما قد يمرُّ على عيون الناس، ولئن ناوشتِ الكتابةَ فأصدرتْ مجموعةً قصصيةً عنوانُها «عشان ربنا يسهّل»، ودراسةً تحليلية عنوانها «ما وراء التعذيب»، إلا أنها بحكم الدراسةِ والعمل طبيبةَ أمراض نفسية. يعنى، وحتى بعيدًا عن كونها فنّانةً تدرك معنى الكتلةِ والفراغ، وقيمةَ اللون والحياة، فهى تعلم، كذلك، ما للون من أثرٍ مباشرٍ على صحّة الإنسان نفسًا وروحًا وثقافةً.

فاللونُ، بوصفه إحدى أدواتِها لتشكيل اللوحة والقطعة النحتية، هو ذاته أحدُ مباضعها لعلاج مرضاها. لذا كان من الطبيعىّ جدًّا أن يُفزعها قطعُ شجرةٍ وإهراقُ أخضرها فى العدم. اسمُها بسمة عبدالعزيز.

بدأت الحكايةُ بقرارٍ اتخذه مدير مستشفى الأمراض النفسية والعصبية بالعباسية، مقرّ عملها، بانتدابِ لجنةٍ من هيئة البساتين لاتخاذ اللازم من أجل تقييم وضع أشجار الكافور الموجودة بحدائق المستشفى. وانتظرتِ البنتُ على قلق «كأن الريحَ تحتها». وجاء التقريرُ يقول إن هناك 144 شجرة يجب اجتثاثُها! وتم عمل مزادٍ أسفر عن شراء أحد التجّار «الشُّطّار» الشجرةَ الواحدةَ بمبلغ 170 جنيها، فى حين تساوى قيمتُها الحقيقية آلافَ الجنيهات، قيمةً شرائية للخشب، وما لا يقدر بمال، قيمةً فلسفيةً وجماليةً وحضاريةً وفنيّةً ووجوديةً.

وحين علم الأمين العام للصحة النفسية بالأمر، أوقف عمليات القتْل الجمْعىّ للأخضر. ثم أبلغ النيابة العامة. فجاءت، مجدّدًا، لجنةٌ مُشكّلةٌ من هيئة البساتين لمعاينة الأشجار المغدورة. وقالت فى تقريرها الثانى إن الأشجار المقطوعةَ أربعٌ وثمانون شجرة، من بينها أربعُ شجرات، فقط، مصابةٌ والباقى سليم تمامًا. وما تزال التحقيقاتُ جاريةً فى النيابة حدَّ الآن.

وساختِ الأشجارُ على الأرض جثامينَ حزينةً، لا أحدَ يُعيرها نظرةَ وداعٍ أو كلمةَ تأبين تشيّعُها. سقطت فى صمتٍ، وسقطتْ معها ظلالُها التى كانت تهبُها للقائظين فترحمهم من هجير الشمس. لكنَّ عينًا واعيةً قررت أن تكون شاهدةً على هذا الحدث الدامى. وماذا إلا عينُ امرأة، وفنّانة، تعرف كيف تُجمِّدُ اللحظةَ فتوقفُ الزمنَ! ها هنا مشهدٌ يجبُّ ألا يمرَّ! ها هنا مذبحةٌ تدينُ الإنسانيةَ! حملت بسمة عبدالعزيز كاميراها وجابت المقبرةَ الجماعية بين جذوع الأشجار المَوْتَى التى لم تعد منتصبةً سامقةً، بل نائمةٌ فاقدةُ الروح.

التقطتْ عدستُها مشاهدَ فاتنةً لأجساد الشجر الصريع. فالحُسْنُ لا يبلى بالموت. حتى إننى حدّثتُ صديقى الشاعر سمير درويش، ونحن نتفقّدُ معًا معرضها الذى أقامته لعرض تصاوير المذبحة فى إحدى قاعات المركز الدولى للتنمية الثقافية بالدقى، بما حدثتنى به نفسى الخبيثةُ قائلةً: «طوبى لمذبحةٍ أنتجتْ كلَّ هذا الجمال!» فابتسمَ الشاعرُ، ثم سرعان ما عدنا لنتأسى على ضياع الجمال، الأحرى، تضييعنا الجمالَ عمدًا، ومع سبق الإصرار والترصّد.

ولم تنس الفنانةُ أن ترسمَ بقلمها الأسود الحزين، فتاةً فى كلِّ لوحة، تنظرُ إلى المذبحة بحَزَنٍ، كأنها حنظلةُ «ناجى العلىّ» الشاهدُ مذابحَ صهيون. فى بلاد مثل سويسرا وألمانيا، مستحيلٌ أن تقطعَ شجيرةً صغيرةً بغير قرار حكومىّ.

والحكومةُ ذاتُها لا تمتلك حقَّ قطعِ شجرةٍ إلا بعمل استفتاء عام توافق عليه غالبيةُ المواطنين. صندوقُ البريد لدى المواطن السويسرىّ يكتظُّ كلَّ يوم بعشراتٍ من خطاباتِ الاستفتاءات يرسلُها له عمدةُ الكانتون الذى يسكنه. استفتاءاتٌ حول زرع شجرة، عمل مطبٍّ صناعىّ، بناء سور، تشييد مدرسةٍ، انتخاب محافظ، إقالة آخر، إلخ. كلُّ قرار، صَغُر أو كَبُر، يخصُّ البلد لابد أن توافقَ عليه جموعُ المواطنين. وما الحكومةُ إلا منفّذٌ أمينٌ لقرار المواطن، وأحلامِه.

قبل عامين، كنتُ وصديقتى الفنانة التشكيلية السويسرية «أورسولا باخمان»، نتناول الغداء فى حديقة بيتها بمدينة زيوريخ السويسرية. استشارتنى حول مسألةٍ معمارية، بحكم دراستى.

كانت تودُّ بناء غرفة فى الحديقة لعمل ورشة رسم صغيرة. وكان لابد من قطع شجرة فى الحديقة تعوّق التصميم الذى فكّرنا به. فأطرقتْ صديقتى فى حزن وقالت: لكنْ لا يمكن قطع الشجرة! فصفقتُ لها حبًّا واحترامًا، ثم أردفتُ، بعدما اكتشفتُ أن هذا هو الحل الوحيد: «معلش بقا يا أورسولا، إحنا مضطرين يعنى! وممكن نزرع غيرها هناك!» فقالت: «مستحيل يا عزيزتى، حتى لو وافقتُ أنا، فلن توافق الحكومة، هذه قراراتٌ سيادية، البيتُ ملكى نعم، والشجرةُ أيضًا أمتلكُُها، لكننى لا أمتلكُ روحَها، أمتلكُ، وحسب، حقَّ الانتفاعِ بها والاستمتاعِ بظلِّها وشكلها وثمارِها، لكننى لا أمتلكُ قرارَ وأدها».

هكذا يفكر الناسُ هناك. لذلك عرفوا كيف يحافظون على الجمال الذى يهبه لهم الله. وعرفوا، من ثَمَّ، كيف ينتجونه. فأين نحن من هذا؟.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة