وقفة احتجاجيه للمصورين الصحفيين أمام مجلس الشورى

الثلاثاء، 19 مارس 2013 - 14:02

جانب من الوقفة جانب من الوقفة

تصوير محمود حفناوى

نظمت شعبة المصورين الصحفيين بنقابة الصحفيين والتى تضم جميع مصورى الصحف ووكالات الأنباء، وقفة احتجاجية صامتة بالعدسات أمام مجلس الشورى، اليوم الثلاثاء، وذلك للتنديد بالاعتداءات المتكررة على المصورين الصحفيين أثناء تغطيتهم للأحداث الجارية.

ورفع المصورون لافتات مكتوبا عليها "المصور هو الحقيقة وليس إرهابيا، الحرية للكاميرا، لا للعنف ضد المصورين، إيقاف مضايقات الشرطة، لا للتشهير = لا للتاريخ، يمكنك أن تكسر الكاميرا لكن لن تنكسر إرادتى، المصور الصحفى ليس طرفا فى صراع"، رافعين صورا كبيرة للمصورين المصابين خلال الأحداث الماضية"، كما رفعوا ماكيت كبير لكاميرا عليها سلاسل للتعبير عن المضايقات التى يتعرض لها المصورين.

وأكدت الشعبة، فى بيانها، أن الثورة، لم تحمل إلينا جديدا بل ازداد عنف قوات الأمن المركزى تجاه المصورين الصحفيين، وتم الاعتداء على عشرات المصورين بالضرب المبرح، وإطلاق الخرطوش المباشر، مؤكدين أنه طوال سنوات عانى المصورون الصحفيون فى مصر من شتى صنوف الاضطهاد والعنف الممنهجين، بدءا من الاعتقال ومصادرة المعدات حتى السحل والضرب على يد وزارة الداخلية وخاصة قطاع الأمن المركزى.

ورفضت الشعبة أى نوع من أنواع تضييق الخناق على عمل المصور الصحفى أو تقييده، مؤكدين أنهم قرروا الوقوف بحزم تجاه الاعتداءات المتكررة التى تبدو ممنهجة عليهم، فى الوقت الذى لا توجد فيه عقوبات قانونية صارمة لمن يعتدى على المصور الصحفى أثناء تأديته عمله.


















































الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً