خورشيد: الثورة لابد أن تنعكس على الجامعات المصرية

الأربعاء، 27 يوليو 2011 - 00:34

 معتز خورشيد وزير التعليم العالى والبحث العلمى معتز خورشيد وزير التعليم العالى والبحث العلمى

كتب عزوز الديب

أكد معتز خورشيد وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أنه بدأ نشاطه فى الوزارة بالاجتماع مع الحاصلين على الماجستير والدكتوراه لحل مشاكلهم، مشيراً إلى أن التعليم العالى يحتاج إلى إعادة هيكلة فى ضوء المتغيرات السياسية الحالية، لافتاً إلى أن قرارات المجلس العالى للجامعات فى عهد الدكتور عمرو عزت سلامة مازالت سارية، مشدداً على أن الثورة لابد أن تنعكس على الجامعات المصرية.

وقال خورشيد خلال لقائه لبرنامج "الحياة اليوم" مع الإعلامى شريف عامر على قناة الحياة 1، "أننا نستهدف زيادة معدلات الالتحاق بالتعليم العالى، من خلال رفع القدرة الاستيعابية بالجامعات، لأن الفترة الأخيرة شهدت متغيرات إيجابية فى مجال الارتقاء بالجودة فى الجامعات المصرية"، مشيراً إلى أن الحرية الفكرية والأكاديمية شرط أساسى لتشجيع الباحثين على الابتكار والإبداع.

وأوضح خورشد، أن التعليم المفتوح جاء بديلاً لإلغاء الانتساب الموجه، ولتوفير فرصة لمن يريدون استكمال دراستهم.

أضاف خورشد، أن النظام السابق قلص الدور السياسى لأساتذة الجامعات، وحصره فى أندية التدريس، لابد من حسم ملف القيادات الجامعية قبل بداية العام الدراسى الجديد، منوهاً إلى أن هناك إجماعاً على تغيير أسلوب اختيار القيادات الجامعية فى المرحلة المقبلة، قائلاً: "مازلنا فى انتظار مرسوم من المجلس العسكرى لتعديل قانون الجامعات وقواعد اختيارات القيادات الجديدة".

وتابع خورشيد، "لن تستطيع إرضاء الجميع فى ملف اختيار القيادات الجامعية، أما عن تجربة الانتخابات فى كلية الآداب جامعة القاهرة فهى تجربة جديدة، والقيادات الجامعية عنوان مهم فى مسيرة التعليم الجامعى، وتطبيق قانون الغدر سيسهل علينا إبعاد القيادات الجامعية المرتبطة بالنظام السابق".

وأشار خورشيد إلى أن فتح باب القبول سيبدأ السبت القادم لاستقبال دارسين جدد بجامعة النيل، مشدداً على أن الجامعات الخاصة يجب أن تلعب دوراً أكبر فى استكمال الطاقة الاستيعابية للطلاب.

وأنه سيتم تدعيم الجامعات الأهلية بشكل عينى، لتنافس الجامعات الخاصة، فى استيعاب الطلاب، مشيراً إلى أن اهتمامه بالتعليم العالى قطعا لا يقل عن اهتمامه بالبحث العلمى.







الأكثر تعليقاً