الشركات الفرنسية: مصر من أهم الأسواق الجاذبة للاستثمارات

الأربعاء، 17 مارس 2010 - 13:30

جانب من الندوة جانب من الندوة

كتب محمود عسكر

اختتمت أعمال الندوة المصرية الفرنسية حول توليد ونقل وتوزيع الكهرباء بمشاركة تسع من كبريات الشركات الفرنسية العاملة فى مجال الطاقة والكهرباء، وذلك تحت رعاية وزير الكهرباء والطاقة حسن يونس، فى إطار تعزيز التعاون والشراكة بين الجانبين فى هذا المجال الحيوى.

وأكد جان هوبير موليجان، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية فى مصر، أن حرص الجانب الفرنسى على تعزيز التعاون القائم والشراكة مع مصر فى مختلف القطاعات وبخاصة قطاع الكهرباء والطاقة، أشار إلى وجود فرص كبيرة للتعاون بين الجانبين فى مجالات الكهرباء المختلفة، ومن بينها التوليد وتوزيع الكهرباء ونقلها، خاصة فى ظل آفاق النمو المتوافرة بالسوق المصرى كأحد أهم الأسواق الشرق أوسطية الواعدة.

وأضاف أن الوكالة الفرنسية للتنمية تملك خبرات كبيرة فى التنمية الحضرية والريفية، ودعم القطاع الخاص والأنظمة المالية والحفاظ لى البيئة، مشيرا إلى أن الوكالة ستواصل تنمية مشروعاتها فى مصر، موضحا أن حجم مساهماتها المالية فى أنحاء العالم بلغت 3،4 مليار يورو.

وأوضح أن الوكالة الفرنسية للتنمية تعد مؤسسة مالية متخصصة مملوكة بالكامل للحكومة الفرنسية، وتعد الوسيط الأساسى فى خطة العمل الفرنسية، لتقديم المساعدات الرسمية فى مجالات التنمية.

وأكد ممثلو الشركات الفرنسية الكبرى العاملة فى مجالات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء المشاركة فى الندوة، تطلعهم لتنمية أنشطة هذه الشركات فى مصر، وسيعرض ممثلو هذه الشركات المساهمات الممكن القيام بها فى إطار تنفيذ إستراتيجية مصر لإنشاء عدد من المشروعات الكهربائية لإضافة 58 ألف ميجاوات إلى قدرات الشبكة القومية لمصر حتى عام 2027 من خلال المناقصات العالمية المفتوحة التى تطرحها مصر أمام جميع الشركات العالمية والمحلية لتنفيذها تحقيقا للشفافية المطلقة فى تنفيذ المشروعات.

وتحدث خلال الندوة ممثلون للعديد من كبريات الشركات الفرنسية المهتمة بالتعاون مع مصر فى مجالات الطاقة المختلفة، ومن بينها شركات "أريفا وألستوم".

واستعرض ممثل شركة ألستوم خلال الندوة قدرات شركته فى إطار تلبية متطلبات السوق المصرى الواعد آخذا فى الاعتبار المتطلبات البيئية وتخفيض التكاليف، وتميز الشركة فى مجال المصانع المدمجة، خاصة فى مجال تحلية المياه وصناعة الألمنيوم، وما تقدمه الشركة من حلول مرنة لتطبيق التكنولوجيات المتقدمة.

من جانبه قال ممثل شركة اكسيزانس المتخصصة فى مجال الكابلات جون كلوديو، إن مصر تعد بالنظر إلى تقدمها الاقتصادى المستمر من أهم دول العالم التى توليها شركته أهمية كبيرة، خاصة فى ظل المعايير المتفوقة التى يتعين العمل خلالها فى مصر، وأشار إلى أن الشركة التى قامت بتمديد أكثر من 100 ألف كم من الكابلات تقوم بإنتاج أطول كابلات فى العالم يصل طولها لنحو 56 كم، بالإضافة إلى أعمق كابلات يتم وضعها تحت الماء حتى عمق 2300 متر.

وقال إنه من المتوقع أن يتضاعف استهلاك مصر من الكهرباء ثلاث مرات خلال العشرين عاما القادمة، موضحا بأن هناك إمكانيات كبيرة للتعاون مع مصر فى مجال الطاقة المتجدة والكابلات البحرية.

من جانبه أشار أحمد جاسر، ممثل شركة أريفا فى مصر والسودان، إلى أن شركته تعتزم تعزيز أنشطتها فى مصر التى تتواجد فيها منذ 35 عاما، حيث نفذت مشروعات عملاقة من بيها الخط الثالث لمترو الأنفاق ومصنع الطاقة فى سيدى كرير وشرق القاهرة ومشروع يهتيم والطاقة لمنجم السكرى للذهب.

وشاركت فى الندوة شركات فرنسية تعمل فى مجال توليد الطاقة الكهربية والبنية الأساسية للسكك الحديدية، ونقل الطاقة وتوزيعهات وتوفير حلول لنقل الكهرباء من المنبع إلى شبكة الطاقة والتركيبات الكهربية، وضمان سلامة تركيب أسلاك الهاتف والبرق وإدارة الطاقة وشبكات التوزيع الأرضية، وتخطيط الطاقة، ودراسات الجدوى للمشرعات الاستثمارية الكبرى فى مجال إنتاج الطاقة الكهربية.







الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً