ننشر تفاصيل التحقيقات فى حادث تفجير مديرية أمن القاهرة.. ضبط خلية إخوانية تضم أكثر من 35 بينهم أجانب يعملون تحت اسم حركى "أنصار بيت المقدس".. ووسيط ينقل تفاصيل العمليات الجديدة من "الشاطر" للإرهابيين

الأحد، 26 يناير 2014 - 10:53

آثار تفجير مديرية أمن القاهرة آثار تفجير مديرية أمن القاهرة

كتب أحمد مرعى

أكدت مصادر أمنية مطلعة، أن التحقيقات التى يجريها رجال الأمن العام بقيادة اللواء سيد شفيق مساعد وزير الداخلية، لقطاع الأمن العام، بالاشتراك مع رجال الأمن الوطنى حول واقعة التفجير الذى وقع بمديرية أمن القاهرة أول أمس، كشفت تورط عناصر من جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية فى الحادث ومد المنفذين بالمتفجرات.

وكشفت التحريات أن عناصر الخلية التى تم ضبطها قبل التفجير بدقائق حتى الآن وصل عددهم لأكثر من 35 متهما، وبينهم عناصر من خارج البلاد، كما تبين من التحريات أن أحد الأشخاص يعمل كحلقة وصل بين عناصر تلك الخلية الإرهابية اتخذوا لهم مسمى حركى لعدم كشفهم، وهو"أنصار بيت المقدس"، وقائدهم الذى يملى عليهم تفاصيل العمليات الجديدة عبر هذا الوسيط "خيرت الشاطر" نائب مرشد جماعة الإخوان.

وتبين أنه قام فى آخر لقاءات بينهم ليلة تفجير مديرية أمن القاهرة بتوزيع قائمة كبيرة عليهم تضم عددا كبيرا من الضباط على مستوى الجمهورية، وكذلك عدد من رجال السياسة والصحفيين.

وتوصلت التحريات والتحقيقات إلى أن أعضاء الخلية الإرهابية يقومون بتهديد من على قوائهم عبر إيميل مخصص لهم، حيث تم إرسال بيان لعدد من الصحفيين من الإيميل ansarmakdes@gmail.com، وحمل عنوان الرسالة "هذا بياننا للناس.. وما بعده أفعال لا أقوال"، وتضمن البيان التالى "جماعة أنصار بيت المقدس، سرية خالد بن الوليد بالمنصورة، القسم الإعلامى، عملية حق الانتقام" حاملا تهديدات للمصريين والجنود.

وجاء البيان مطالبا المواطنين بعدم المشاركة فى الاحتفالات، مؤكدين أن كل من سيشارك فى الاحتفال سيضع نفسه تحت قنابلهم، كما حمل البيان رسائل تهديد لرجال الشرطة والقوات المسلحة ورسائل تكفير لكل من يقف مع الدولة خلال تلك الأحداث.

وأثبتت التحريات والتحقيقات أن ارتكاب واقعة تفجير مديرية أمن القاهرة حدث فى وقت قياسى لم يتخط 3 دقائق بعد قيام سيارة بيضاء "دوبل كابينة" تشبه فى هيئتها سيارات الشرطة، بالانتظار حتى انتهاء فترة عمل الكمين الليلى، الذى ينتشر أمام مبنى المديرية منذ الحادية عشرة مساءً، وينتهى فى السادسة من صباح اليوم التالى، ثم السير ببطء حتى وصلت للباب الرئيسى للمديرية لإيهام أفراد الحراسة المكلفين بتأمين مبنى المديرية أنها تابعة لخدمة الكمين الليلى.

تبع ذلك نزول أحد الأشخاص وانتظر لبضع ثوان حتى جاءت سيارة ملاكى أخرى داكنة اللون، وقام مستقلوها بفتح الباب الخلفى لها وأقلت قائد السيارة الأولى بداخلها وفرت بعيدة عن موقع الحادثة، لتنفجر بعدها السيارة الأولى تماما أمام الباب الرئيسى للمديرية، ويرجح أن يكون عدد منفذى العملية حوالى 5 أشخاص.

للمزيد من التحقيقات ..

الذكرى الثالثة لثورة يناير.. استمرار الاحتفال بالتحرير والاتحادية وانتهاؤه فى عدد آخر من الميادين.. وفنانون يشاركون أمام القصر الرئاسى.. والإخوان يحولون "الألف مسكن" إلى ساحة حرب ويعتصمون بالمطرية

ننشر مستندات أزمة زينة وأحمد عز والطفلين ..محامية الفنانة تتنحى عن القضية لعدم وجود وثائق تثبت الزواج "رسمى أو عرفى".. والفنان يؤكد عدم وجود دليل ورآها مصادفة كزميلة عمل ولم يشاهد عليها مظاهر الحمل

نرصد تفاصيل 4 ساعات رعب داخل قطار "طنطا القاهرة" بعد تهديد بنسفه.. 4 ملتحين يهددون السائق بتفجيره إذا لم يتوقف.. السائق يتوقف ويستدعى الأمن.. ورئيس هيئة السكة الحديد يدير الأزمة من منزله

"الألف مسكن" تتحول لساحة حرب بين عناصر "الإرهابية" وقوات الأمن.. والإخوان يلقون قنابل "المونة" بشكل عشوائى.. والشرطة تسيطر على الموقف.. وإصابات فى صفوف الأهالى.. والقبض على فتاة تروج أخبارا كاذبة





 


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع



الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً