وإدارته لمنظمة الدعوى الإسلامية..

بلاغ للنائب العام ضد شقيق أوباما يتهمه بدعم الإرهاب فى مصر

الأربعاء، 28 أغسطس 2013 - 10:13

النائب العام المستشار هشام بركات النائب العام المستشار هشام بركات

كتب حازم عادل

تقدم الدكتور أحمد نبيل الجنزورى المحامى بصفته وكيلا عن الدكتور صادق رؤوف عبيد والمقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية، ببلاغ إلى النائب العام المستشار هشام بركات، ضد مـــــــالـــك أوبـــــامـــــا يتهمه بدعم الإرهاب فى مصر وإدارته لمنظمة الدعوى الإسلامية I.D.O، واستدعاء المستشارة تهانى الجبالى لسؤالها عن البلاغ، وأرفق مستندات تثبت صحة البلاغ.

وقال البلاغ الذى حمل رقم 1761 لسنة 2013 بلاغات النائب العام، عن أن مصر مرت بمراحل عصيبة منذ قيام ثورة 25 يناير وحتى الآن، مرورا بحوادث حرق المنشآت العامة الشرطية والقضائية، وسلب ونهب المال العام والخاص وقتل الضباط والآمنين، ولقد شهد المجتمع المصرى ظهور كافة أشكال وأنواع الجرائم كالسرقات والسطو المسلح وبالإكراه وسرقة السيارات واغتصاب الإناث، وخطف الأطفال والرجال والسيدات مقابل دفع مبالغ مالية لافتدائهم بالمال، الأمر الذى دفع الشـــــعب المصرى إلى رغبة حقيقية لزوال هذه الفترة العصيبة مــن المجـــــــتمع المصرى وعودة الحياة والأمان مرة أخرى، الأمر الذى دفع الشعب المصرى على غير عادته فى المشاركة فى الحياة السياسية التى أفرغت أول رئيس مصرى منتخب الرئيس السابق محمد مرسى، إلا أنه ومنذ انتخابه مرت على مصر أحداث سياسية واجتماعية سيئة، الأمر الذى دعا المجتمع المصرى بالمطالبة بالتغير وقد شهدت مصر عقب قيام الثورة الثانية 30 يونيو 2013 مجموعة من الأحداث التى ألقت بظلالها على أحداث 2011 من جرائم قتل مدنيين والاعتداء على رجال الشرطة والجيش، ومنها مقتل أكثر من 20 جنديا فى ثيابهم المدنية عقب عودتهم إلى منازلهم بجانب حرق الأقسام والمنشآت الحكومية، وذبح ضباط الشرطة، والتمثيل بالجثث فى كرداسة والفيوم والمنيا وأسوان، بالإضافه إلى التعدى على المساجد وحرق البعض منها والتعدى على حرمتها، وحرق ما يزيد عن 20 كنيسة ودير وملاجئ الأطفال الأقباط فى أنحاء مصر كلها، وبالأخص فى صعيد مصر وأوديتها وجرائم شملت إهانة الراهبات المصريات المتعبدات لله فى أديرتهن، وقد قامت بهذه الجرائم الموثقة والثابتة بموجب أدله دامغة مجموعة من الجماعات الإرهابية، والتى انتشرت فى مصر منذ ثورتها الأولى.

وكشف البلاغ عن وجود جماعات إرهابية فى مصر رافعة شعار الجماعات الدينية، وهى فى الحقيقة جماعات بعيدة كل البعد عن أخلاق وتعاليم ديننا الحنيف، والآن وقد بدأت جهات دولية فى النظر فى النشاطات المشبوهة لجماعة يطلق عليها منظمة الدعوى الإسلامية I.D.O التى يمتلكها ويديرها "مـــــــالـــك أوبـــــامـــــا" والتى هى حاليا محل تحقيقات من جهات دوليه كما هو مرفق مع هذا البلاغ والتى تثبت بما لا يدع مجالا للشك ارتباط الصلات الوثيقة بين مالك أوباما وبعض الشخصيات المطلوبين حاليا للمثول أمام المحاكم الدولية لضلوعهم فى جرائم إرهاب دولية، كما هو ثابت بالصور والتقارير المرفقة، وقد انتشرت هذه المعلومات بين المصريين وخصوصا بعد أن أعلنت المستشارة تهانى الجبالى النائبة السابقة بالمحكمة الدستورية العليا فى حديثها المسجل عن الربط بين مالك أوباما وبين الجماعات الإرهابية فى مصر التى يجرم أفعالها قانون العقوبات المصرى ويعاقب على كل جرائمه.

وأضاف مقدم البلاغ أنه واجب عليه أن يتتبع المصادر الداعمة للإرهاب فى مصر حتى نتمكن من تجفيف أنهار الدماء فى مصر والقضاء على مصادر تمويله الذى ينتقل من بلد إلى أخرى يصيد ويقتل الأبرياء.

والتمس مقدم البلاغ التحقيق معه فى مضمون البلاغ والمستندات المقدمة التى تثبت تورط مالك أوباما فى دعم الجماعات الإرهابية، واستدعاء المستشارة تهانى الجبالى النائبة السابقة بالمحكمة الدستورية العليا لسؤالها بخصوص ما لديها من معلومات بخصوص المشكو فى حقه .
وطالب البلاغ استدعاء مالك أوباما المقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية لسؤاله فى البلاغ من تدعيمه للجماعات الإرهابية فى مصر سواء بالتحريض أو المشاركة أو بأى صورة من صور الدعم المعاقب عليها قانونا، والتصريح بإعلان المشكو فى حقه خارج مصر بالطرق الدبلوماسية عن طريق وزارة الخارجية، وفى حالة عدم مثوله وامتثاله للتحقيق نلتمس وضعه على قوائم ترقب الوصول فى كل المطارات والموانئ المصرية واتخاذ اللازم قانونياً.
وقدم "الجنزورى" للمستشار هشام بركات النائب العام المستندات التاليه :-

- ورقة مكتوبة بخط مالك أوباما على تسهيلات ضريبية من مصلحة الضرائب الأمريكية للمؤسسة التى يديرها.

- ورقة توضح أن طبيعة عمل المؤسسة وهو جمع الأموال وتوزيعها.

- مقال منشور ومتداول على الصحافة الإلكترونية أن المنظمة المذكورة منظمة غير شرعية.

- مقالة نشرت على الصحف الأمريكية تنتقد مصلحة الضرائب الأمريكية لمنحها تسهيلات لمنظمة لها علاقات بنظم وأشخاص مدانة دوليا بجرائم القتل الجماعى.

- صورة فوتوغرافية لمالك أوباما مع سوار الدهب مدير منظمة الدعوى الإسلامية فى السودان، والتى تعقد مؤتمراتها تحت رعاية رئيس دولة السودان.

-صورة لاجتماع منظمة الدعوى تحت رعاية وبحضور عمر البشير.

- صورة لمالك أوباما فى مؤتمر حضره مع عمر البشير.

- معلومات أخرى عن تاريخ ميلاد مالك أوباما وملفه الضريبى الفيدرالى وأسماء أخرى يستخدمها فى تعاملاته.


















 


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع



الأكثر تعليقاً