العاملون بـ"التربية والتعليم" يدشنون نقابتهم المستقلة.. نقيبهم: نسعى لتحقيق مطالب الثورة "عيش – حرية - عدالة اجتماعية".. وأبو عيطة: النقابات أداة تفاوض مع الحكومة بدلاً من الإضرابات

الأربعاء، 15 مايو 2013 - 17:39

د. إبراهيم غنيم د. إبراهيم غنيم

كتبت أمنية الموجى

عقدت النقابة المستقلة للعاملين بالتعليم مؤتمرها الأول لإشهار النقابة وتوضيح أهدافها التى أعلن عنها محمد شلبى، النقيب العام للنقابة المستقلة للعاملين فى التعليم، والتى تضمنت الدفاع عن حقوق العاملين والسعى للمطالبة باحتياجاتهم من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية وتثبيت العمالة المؤقتة وتعديل رواتب عمال الخدمات.

ووجه "شلبى " خلال كلمته بالمؤتمر الشكر لاتحاد النقابات المستقلة الذى استضاف حفل تدشين النقابة، مشددا على ضرورة الدفاع عن حق العامل الحكومى والإدارى بالمدارس والتى تتضمن الدفاع عن حقوق أعضائها الاقتصادية والاجتماعية ضد التعسف وقوانين الحكومة الملتفة ورفع قضايا من النقابة ضد وزير المالية بخصوص وقف نسبة 83.5 بالمائة من الإداريين والعمال.

من جانبه قال كمال أبو عيطة، رئيس الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة، إن التنظيم النقابى هو أداة التفاوض مع أصحاب العمل والمسئولين فى الحكومة بديلاً عن الفوضى، مؤكداً أن حرية التنظيم النقابى هى البناء الحقيقى للديمقراطية فى البلاد.

وأوضح "أبو عيطة" خلال كلمته فى المؤتمر الأول بمقر الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة بميدان لاظوغلى لتدشين النقابة المستقلة للعاملين فى التعليم، أن الإداريين والعمال بوزارة التربية والتعليم فى أمس الحاجة لمثل هذه النقابة لضمان استقرار وتنظيم العمل، محذراً المسئولين من منع إصدار قانون تنظيم الحريات النقابية الذى يمنح لأى جهة فى الدولة تمثيل نقابى لهم حتى ولو اختص بذلك العاطلين أنفسهم.

ووجه "أبو عيطة" التهنئة لأعضاء النقابة، قائلاً: "أصبح لكم الآن سيف ودرع يدافع عن حقوقكم"، مؤكداً أن اليوم للاحتفال وليس تحديد مطالب فئوية، ناعياً الناشط الحقوقى سيد فتحى، محامى عمال وشهداء الثورة الذى توفى مساء أمس.

ورشح أعضاء النقابة خلال المؤتمر، محمد شلبى لمنصب النقيب وسامح فوزى للوكيل ومحمد عوض لمساعد النقيب ورئيس النقابة بالشرقية.

شارك فى المؤتمر عدد من الإداريين والعاملين بالتربية والتعليم والنائب السابق، كمال أبو عيطة، رئيس الاتحاد المصرى للنقابات.