أكرم القصاص - علا الشافعي

باحث: تكاتف المصريين خلف القيادة السياسية تسبب فى إحباط الجماعة الإرهابية

الأحد، 07 يناير 2024 03:17 م
باحث: تكاتف المصريين خلف القيادة السياسية تسبب فى إحباط الجماعة الإرهابية الرئيس عبد الفتاح السيسى
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الإحباط يسيطر على جماعة الإخوان الإرهابية بسبب تكاتف المصريين خلف القيادة السياسية، بهذه الكلمات كشف الكاتب هشام النجار الباحث في شئون حركات التيارات الإسلامية، مؤكدا أن جماعة الإخوان وصلت إلى حالة يرثى لها من التمزق والإحباط، وبدا أنها تفتتت بعدما اصطدمت بصخرة الدولة المصرية الصلبة بداية من 2013 إلى الآن".

وأشار "النجار" في تصريحات لـ"اليوم السابع" إلي أن الدولة المصرية حرمت جماعة الإخوان من تحقيق أحلامها في الانفراد بالسلطة على حساب تقديم الجماعة تنازلات كبيرة في ملفات فائقة الخطورة والحساسية للأمريكيين والإسرائيليين، حيث وضح أن السبب الرئيسي في التحالف الذي نشأ بين جماعة الإخوان وأمريكا والدول الغربية يعود إلى استعداد الجماعة للتنازل أثناء هيمنتها على السلطة في مصر عن سيناء أو جزء منها لتكون وطنًا بديلا للفلسطينيين، وبهذا تنال الجماعة الرضا الأمريكي والغربي واعتراف القوى الدولية بسلطتها، مقابل ما تناله أمريكا وإسرائيل للمرة الأولى كفرصة لا تعوض لتصفية القضية الفلسطينية وإنهاء مطالب عودة اللاجئين فضلًا عن نسف ثوابت القدس وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وهذا معناه ضرب الثوابت الفلسطينية والعربية وفي مقدمتها إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وحق العودة لفلسطيني الشتات.

وأكد أن أهداف إسرائيل الخاصة بتوسيع قطاع غزة باقتطاع منطقة تمتد من رفح للشيخ زويد شمالًا كقاعدة مثلث راسه في الجنوب، لتكون منطقة لتوطين اللاجئين الفلسطينيين وانتقال سكان غزة اليها، وتكون بمثابة وطن بديل لهم، كانت تلاقت مع برنامج جماعة الإخوان الإرهابية التي قدمت نفسها لأمريكا وإسرائيل أنها الجهة الوحيدة التي تقبل تقديم تنازلات لم يقدمها أي حاكم مصري وترفضها النخب الوطنية".

وأكد أن مصر أجهضت المخطط الذي تم تنفيذه فعليًا على الأرض في سيناء لتحويلها لولاية جهادية تحت سيطرة الإخوان وإدارة جهاديين من غزة وسيناء، وفقًا للاتفاق بين الإخوان والتكفيريين، من خلال شن عمليات إرهابية مكثفة من كل أجنحة تيار السلفية الجهادية (داعش والقاعدة وأخواتها) ضربت في كل مظاهر الدولة من جيش وشرطة ومؤسسات وطنية ومرافق عامة ومكونات مجتمعية من قبائل ومسيحيين ومتصوفة.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة