أكرم القصاص - علا الشافعي

قصة مريض بالوسواس القهري يخاف من لمس الطعام.. كل ما تريد معرفته عن المرض

الجمعة، 29 سبتمبر 2023 05:00 م
 قصة مريض بالوسواس القهري يخاف من لمس الطعام.. كل ما تريد معرفته عن المرض وسواس قهرى
كتبت فاطمة ياسر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نشرت جريدة ديلي ميل البريطانية قصة لرجل يبلغ من العمر 34 عاما يشعر بالخوف من لمس الطعام بيديه، حيث أصيب جون جونيور، من مانشستر، بالوسواس القهري لأول مرة منذ 10 سنوات، فقد كان يستخدم الملقط إلى جانب الشوكة والسكين والملعقة فى تناول الطعام، مؤكدا  أنه عند لمس أى طعام يشعر كأنه سيموت من شدة الخوف.
 
وسواس
وسواس
 
فالمرض الذي يعاني جون هو الرهاب أحد أعراض اضطراب الوسواس القهري، وأوضح التقرير أن حوالي 750 ألف بريطاني يعيشون مع الوسواس القهري، الأمر الذي يمكن أن يجعل المرضى مهووسين بغسل أيديهم، والترتيب، والتحقق من إغلاق الأبواب، بينما  تقدر الجمعيات الخيرية أن ما يصل إلى 3 ملايين أمريكي متأثرون، بما في ذلك نجما هوليوود جاستن تيمبرليك وجيسيكا ألبا.
 
وأضاف التقرير، أنه يتم تصنيف ما يقرب من نصف المرضى على أنهم يعانون من أعراض "شديدة"، والتي يمكن أن تؤثر على المصابين بشدة لدرجة أنهم لا يريدون مغادرة منازلهم.ويمكن أن يشمل العلاج عادة العلاج السلوكي المعرفي، الذي يساعد المرضى على مواجهة أفكارهم الوسواسية دون "تصحيحها"، وأيضا الأدوية، حيث تستخدم مضادات الاكتئاب لتغيير التوازن الكيميائي في الدماغ. 
على الرغم من أن الأطباء في حيرة من أمرهم بشأن أسباب الوسواس القهري، إلا أنهم يعتقدون أن مستويات السيروتونين المنخفضة أو المرتفعة بشكل غير عادي قد تكون السبب. 
 
وحول ذلك أوضحت الدكتورة صفاء عبد القادر استشاري الطب النفسي في قصر العيني حقيقة مرض الوسواس القهري، مشيرة إلي أنه اضطراب نفسي يجعل الشخص مهووس  بأفكار معينة  ويطورون سلوكا يصعب عليهم السيطرة عليه، ولذا نجد الأشخاص المصابين به مهووسين بالنظافة، والترتيب وما شابه ذلك. 
 
وأضافت، أنه يمكن أن يؤثر على أي شخص في أي عمر ولكنه يتطور عادة خلال مرحلة البلوغ، يمكن أن يتسبب في   أفكار متكررة غير مرغوب فيها ، وغير جيدة.وفي حالة عدم العلاج قد يتطور الاضطراب للشخص،  ويقوم بعمل  جسدي أو شيء عقلي  مرارًا وتكرارًا لمحاولة تخفيف الأفكار الوسواسية.
 
وأوضحت أنه يمكن العلاج من خلال جلسات العلاج المعرفي السلوكي،  وأخذ بعض الأدوية.









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة