أكرم القصاص - علا الشافعي

جائحة جديدة بنسبة وفاة تصل لـ75%.. كل ما تريد معرفته عن فيروس نيباه

الأربعاء، 27 سبتمبر 2023 06:00 ص
جائحة جديدة بنسبة وفاة تصل لـ75%.. كل ما تريد معرفته عن فيروس نيباه جانب من التغطية
كتبت - هديل البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 بعد معاناة لمدة 3 سنوات مع فيروس كورونا ومتحوراته، وبعد انخفاض حدة الفيروس، وبداية التعافي من أثار الجائحة المرعبة، بدأ العلماء في التحذير من فيروس "نيباه" الذي ينتقل  من الخفافيش والخنازير والحيوانات.

ورغم أنه لم يبدأ في الإنتشار، إلا أن بعض علماء الفيروسات في روسيا حذروا من خطر فيروس "نيباه" الذي بدأ بالفعل التفشى في الهند، وقيل أنه من المحتمل أن يسبب جائحة جديدة في العالم.

وقال العلماء الروس، إن فيروس نيباه من الممكن أن يتحول لجائحة في حالة حصول تغيرات جينية في الفيروس.

وقال أحد العلماء الروس أن فيروس نيباه هو مرض فيروسي ومصدره الخفافيش، ويتفشى حاليًا في الهند وبنجلاديش وبعض بلدان جنوب شرق آسيا.

ونظرا لكون الفيروس لم يتفشى بشكل كبير وتظل حالات الإصابة به في الهند وجنوب شرق أسيا معدودة وعددها ليس مرتفع, نصع علماء الفيروسات بعدم السفر إلى الدول التي تم تسجيل إصابات بها من هذا الفيروس.

ونصح علماء الفيروسات بغسل الفواكه والخضروات جيدا وغسل اليدين وارتداء الكمامات، لأنه لا يوجد حاليا لقاح مضاد لهذا الفيروس، ولا توجد أدوية مضادة له.

وتنتقل عدوى المرض من الحيوان إلى الإنسان ومن شخص مصاب إلى الآخرين، وكذلك عن طريق الأطعمة الملوثة وعن طريق رذاذ التنفس. 

ويمكن ألا تظهر أعراض الإصابة بالمرض، أو مع أعراض التهاب خفيف أو شديد في الجهاز التنفسي، أو التهاب الدماغ، وفي الحالة الأخيرة يمكن أن يؤدي إلى الغيبوبة والموت.

 تفشى المرض حتى الأن في مدينة كوجيكودي في ولاية كيرالا الهندية، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

فيروس نيباه تم اكتشافه عام 1998 في ماليزيا بين الأشخاص مربيين الخنازير اللذين يعيشوا على نهر نيباه، لذا تم تسميته بهذا الاسم.

 










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة