أكرم القصاص - علا الشافعي

الأقمار الصناعية: انخفاض الجليد فى القطب الجنوبى "حطم الأرقام القياسية"

الأربعاء، 27 سبتمبر 2023 07:00 م
الأقمار الصناعية: انخفاض الجليد فى القطب الجنوبى "حطم الأرقام القياسية" الجليد في القطب الجنوبي
كتبت سماح لبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهد كل من القطب الشمالي والقطب الجنوبى انخفاضات قياسية فى مدى الجليد البحرى، وفقًا لوكالة ناسا والمركز الوطنى لبيانات الثلج والجليد (NSIDC)، اللذين يستخدمان بيانات الأقمار الصناعية لتتبع الجليد البحرى عبر المنطقتين القطبيتين.
 
ومن المحتمل أن يصل الجليد البحرى فى القطب الشمالي إلى الحد الأدنى السنوي هذا العام في 19 سبتمبر بمساحة 1.63 مليون ميل مربع (4.23 مليون كيلومتر مربع) - وهو سادس أدنى حد أدنى في سجل الأقمار الصناعية، وفي القارة القطبية الجنوبية ، من المحتمل أن يصل الجليد البحرى إلى أقصى مدى له في 10 سبتمبر، بمساحة 6.5 مليون ميل مربع (16.96 مليون كيلومتر مربع)، وهو أدنى حد أقصى على الإطلاق فى سجل الأقمار الصناعية، وفقا لتقرير سبيس . 
 
وقال والت ماير، عالم الجليد البحري في NSIDC، في بيان: "إنه انخفاض قياسى فى الجليد البحرى فى القطب الجنوبى، ويبدو أن نمو الجليد البحرى منخفض حول القارة بأكملها تقريبًا مقارنة بأى منطقة واحدة"، ويشير إلى أنه فى القطب الشمالي، يتمتع الممر الشمالى الغربى ببحار مفتوحة أكثر من المعتاد.
 
وقال: "يبدو أيضًا أن هناك الكثير من الجليد الرخو والأقل تركيزًا  حتى باتجاه القطب الشمالى والمناطق التى كانت عبارة عن صفائح جليدية صلبة ومتماسكة جدًا خلال فصل الصيف". "لقد حدث هذا بشكل متكرر أكثر فى السنوات الأخيرة."
 
وفى كل عام، ينمو الجليد البحرى ويذوب مع الفصول، ويمكن أن يتأثر مداه فى كلا الاتجاهين بعوامل مثل أنماط الرياح، ودرجات حرارة المحيطات المرتبطة بشكل مباشر بالاحتباس الحرارى الناجم عن النشاط البشرى وأنماط المناخ مثل ظاهرة النينيو، التى تحدث الآن. 
 
وإحدى المشكلات المتعلقة بالتغطية المنخفضة للجليد البحرى هى أنها تعزز ارتفاع درجة حرارة المحيطات بسبب دورة ردود فعل بياض الجليد، ويعكس الجليد البحرى، كونه أبيض اللون، طاقة الشمس إلى الفضاء، لكن المحيطات المفتوحة المظلمة تمتصها وعلى هذا النحو قد تظل المياه أكثر دفئًا، مما يمنع نمو الجليد البحرى بشكل أكبر. 
 
وفى حين أن الحد الأدنى والحد الأقصى للجليد البحرى يعد قياسات رئيسية فى البيئة القطبية، فإن سمك هذا الجليد البحرى يمثل مصدر قلق رئيسى آخر. 
 
وقال ناثان كورتز رئيس مختبر علوم الغلاف الجليدى التابع لناسا فى مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع للوكالة، إن السُمك في نهاية موسم النمو يحدد إلى حد كبير مدى بقاء الجليد البحرى على قيد الحياة، وتستخدم الأبحاث الجديدة الأقمار الصناعية مثل ICESat-2 التابع لناسا (Ice، Cloud and Land Elevation Satellite-2) لمراقبة مدى سماكة الجليد على مدار العام. 
 
وقال كورتز: "فى ناسا، نحن مهتمون بأخذ قياسات متطورة، ولكننا نحاول أيضًا ربطها بالسجل التاريخى لفهم أفضل لما يدفع بعض هذه التغييرات التى نشهدها".









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة