أكرم القصاص - علا الشافعي

أعراض سلالة أوميكرون JN1 المنتشرة هذا الشتاء وطرق الوقاية

السبت، 09 ديسمبر 2023 12:00 م
أعراض سلالة أوميكرون JN1 المنتشرة هذا الشتاء وطرق الوقاية أعراض سلالة أوميكرون JN1
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتوقع الخبراء انتشار أحدث سلالة لمتغير أوميكرون لكورونا JN1 هذا الشتاء، وتم رصد انتشار السلالة فى المملكة المتحدة هذه الأيام، وهناك 97.904 حالة لديها نفس أعراض المتحور الجديد، بحسب دراسة Zoe Health Study التي تبحث فى أحدث أعراض كورونا ببريطانيا.

وبحسب موقع جريدة "الجارديان البريطانية"، تم تصنيف JN.1وهو سلالة فرعية من أوميكرون ضمن فئة فرعية من قبل وكالة الأمن الصحي فى المملكة المتحدة  (UKHSA) بسبب طفرة و"تزايد انتشارها" داخل المملكة المتحدة والبيانات الدولية.

وقال البروفيسور عظيم مجيد، رئيس الرعاية الأولية والصحة العامة فى إمبريال كوليدج لندن، إن JN.1 "يبدو أنه النوع الأسرع نموًا فى المملكة المتحدة فى الوقت الحالي".

ما هو متغير  JN.1 لكورونا؟
 

JN.1  هو سلالة فرعية من متغير أوميكرون BA.2.86  لديه طفرة واحدة فى بروتينه الشوكى (الذي يحدد مدى سهولة إصابة خلايانا) مقارنة بـ BA.2.86 ، ولكن هناك أيضًا العديد من الطفرات الأخرى في أماكن أخرى.

وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن وكالة الأمن الصحي فى المملكة المتحدة، فهو البديل الأسرع نموًا بمعدل نمو أسبوعي يبلغ 84.2% .

وتقوم منظمة الصحة العالمية) حاليًا بمراقبة المتغير، ولكن لم يتم تصنيفه بعد على أنه متغير مثير للقلق.

أين تم اكتشاف متغير JN.1؟
 

تم اكتشاف JN.1 لأول مرة فى لوكسمبورج فى أغسطس الماضى، ومنذ ذلك الحين تم رصده فى 12 دولة بما فى ذلك المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وتم رفعه لأول مرة كإشارة للمراقبة فى المملكة المتحدة فى 27 أكتوبر 2023 كجزء من المسح الروتيني.

واعتبارًا من 4 ديسمبر، هناك 302 حالة متسلسلة من فيروس JN.1 في المملكة المتحدة - 223 حالة من إنجلترا. وكانت هناك 3,618 حالة على مستوى العالم، بما فى ذلك تسلسلات المملكة المتحدة.

 

أعراض متغير JN.1 الجديد لكورونا
 

وقال البروفيسور مجيد، إن أعراض الإصابة بفيروس JN.1 من المرجح أن تكون مماثلة لتلك الخاصة بالمتغيرات الأخرى.

وعادةً ما يمكن علاج الأعراض ذاتيًا، ولكن إذا ظهرت عليك أعراض أكثر خطورة، مثل ضيق التنفس، فيجب أن تطلب المشورة الطبية".

ومع السلالة الجديدة، نعلم أنك لا تصاب فقط بارتفاع درجة الحرارة وسيلان الأنف والصداع، بل لا يزال لدينا فقدان حاسة الشم، ولكن قد تصاب بالإسهال بالفعل، ومن الممكن أن تظهر تشنجات المعدة أيضًا.

هل هو أكثر عدوى من سلالات كورونا الأخرى؟
 

وقالت البروفيسور شينا كروكشانك، عالمة المناعة في جامعة مانشستر البريطانية، إن طفرة البروتين الشوكي لكورونا تعني أن JN.1 قد يستغرق وقتًا أطول للتعافي منه، أو قد يسبب مرضًا أكثر خطورة.

وأضافت لشبكة سكاي نيوز: “يبدو أن إحدى الطفرات JN.1 لديها القدرة على مساعدتها على الالتصاق بالخلايا بشكل أفضل، مما يجعلها أفضل في إصابة البشر.وهذا إلى جانب آليات التهرب المناعي يعني أنه قد يكون من الصعب على أجهزتنا المناعية التخلص منها."

الوقاية من متغيرات كورونا
 

وطرق الوقاية من المتغير jn1 هي نفسها طرق الوقاية من فيروس كورونا والفيروسات التنفسية بصفة عامة من خلال غسل اليدين بالماء والصابون وتجنب وضع اليدين على الوجه والفم والأنف والعين والحصول على التطعيمات المعززة للمناعة وتناول نظام غذائى صحي يدعم جهازك المناعى، والتباعد الاجتماعى مع الحفاظ على مسافة بينك وبين الآخرين (حوالي 2 متر تقريباً).










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة