أكرم القصاص - علا الشافعي

استمرار أزمة تكلفة المعيشة ببريطانيا.. صحيفة: انخفاض عدد المتسوقين فى الكريسماس.. إحصائيات: الإقبال لا يزال أقل بمقدار الثلث عن مستويات قبل الوباء.. ونائبة تحذر من الفقر الغذائي: سيكون حادًا هذا الوقت من العام

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2023 01:00 ص
استمرار أزمة تكلفة المعيشة ببريطانيا.. صحيفة: انخفاض عدد المتسوقين فى الكريسماس.. إحصائيات: الإقبال لا يزال أقل بمقدار الثلث عن مستويات قبل الوباء.. ونائبة تحذر من الفقر الغذائي: سيكون حادًا هذا الوقت من العام ريشى سوناك - رئيس الوزراء البريطانى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استمرارا لأزمة ارتفاع الأسعار فى المملكة المتحدة، قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن عدد المتسوقين فى المملكة المتحدة انخفض عشية عيد الميلاد مقارنة بالعام الماضى وسط أزمة تكلفة المعيشة فى بريطانيا.

وأوضحت الصحيفة أن الإقبال فى جميع وجهات البيع بالتجزئة فى المملكة المتحدة حتى الساعة 5 مساءً يوم الأحد كان أقل بنسبة 6.8% عن الأسبوع الماضى، وأقل بنسبة 20.6% عن 24 ديسمبر 2022، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن محلل الصناعة MRI Software.

وأظهرت البيانات أيضًا أن معدل الإقبال لا يزال أقل بمقدار الثلث على الأقل عن مستويات عام 2019، قبل جائحة كوفيد.

وقالت جينى ماثيوز، رئيس قسم التسويق والرؤى فى شركة MRI Software: "مع قدوم ليلة عيد الميلاد، تضاءل عدد الزوار عبر جميع أنواع الوجهات أسبوعًا بعد أسبوع، وسنويًا".

وأضافت ماثيوز: "بالمقارنة مع مستويات عام 2019، لا يزال معدل الإقبال أقل بنسبة الثلث على الأقل مع وجود عدد من العوامل التى ساهمت فى ذلك منها أزمة تكلفة المعيشة التى أثرت على الكثيرين هذا العام.

وشهدت مجمعات البيع بالتجزئة الارتفاع الوحيد على أساس أسبوعى فى عدد الزوار حتى الساعة 5 مساءً يوم الأحد بارتفاع بنسبة 6.7%، بينما انخفض الرقم فى كل من الشوارع الرئيسية ومراكز التسوق بنسبة 14.8% و3.0% على التوالى.

وهذا العام، عملت العديد من المتاجر والوجهات ساعات التداول العادية يوم الأحد.

وفى بعض المناطق، كان اليوم مزدحما فى وقت مبكر، حيث اصطف العشرات من الأشخاص خارج متجر سيلفريدجز فى شارع أكسفورد فى لندن قبل افتتاحه.

وقال خبراء إن أعدادا متزايدة من الناس يتجهون إلى السوق السوداء المتنامية للحصول على المواد الغذائية لتكملة وجباتهم الغذائية مع ارتفاع الأسعار.

ومن بين المواد التى يتم سرقتها بكميات كبيرة من المحلات التجارية والشاحنات، اللحوم والأجبان والحلويات، لبيعها للمتضررين من أزمة الغلاء المعيشى.

 ومع ارتفاع أسعار المواد الغذائية، قالت أرقام فى الشرطة وتجارة التجزئة والأوساط الأكاديمية أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات لمنع الناس من استغلال الطلب المتزايد على المواد الغذائية المسروقة.

ومن ناحية أخرى، أعلن تجار التجزئة عن تسجيل عام قياسى فى عمليات سرقة المتاجر، مما كلف الصناعة مليار جنيه استرلينى هذا العام، وفقًا لتقديرات اتحاد التجزئة البريطانى. وتظهر بيانات وزارة الداخلية أن الجريمة وصلت إلى أعلى مستوى منذ بدء السجلات، فى حين انخفضت نسبة حوادث السرقة من المتاجر التى أدت إلى توجيه اتهامات.

وقال أندرو جودكر، الرئيس التنفيذى لجمعية تجار التجزئة المستقلين البريطانية، أن أزمة تكلفة المعيشة جعلت الناس "يفكرون فى طرق بديلة للحصول على العناصر الضرورية بالنسبة لهم". وقال أن المتاجر التى لم تتعرض للسرقة فى الماضى أبلغت عن أن اللصوص قاموا بسرقة أرفف كاملة فى ثوانٍ.

ووافقت على ذلك البروفيسور إميلين تايلور، عالمة الجريمة وخبيرة سرقة المتاجر فى جامعة سيتى بلندن. وقالت إنه فى مواجهة أزمة تكلفة المعيشة، كان العديد من المستهلكين أكثر استعدادًا "لغض الطرف" عن الطعام المسروق.

وقالت: "لا أعتقد أن الأشخاص الذين يعملون بجد والذين يجدون أنفسهم الآن فى الفقر يتحولون فجأة إلى مجرمين بين عشية وضحاها. أعتقد أن الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك. "

وقالت ويندى تشامبرلين، ضابطة الشرطة السابقة التى أصبحت نائبة عن الحزب الليبرالى الديمقراطى والتى ترأس المجموعة البرلمانية التى تضم جميع الأحزاب للقضاء على بنوك الطعام، إنه "ليس من المستغرب" أن يحصل الناس على الطعام بوسائل إجرامية.

وقالت أن الأطعمة الغذائية المهمة "ارتفعت أسعارها بشكل كبير" وأن الفقر الغذائى يمكن أن يكون حادًا بشكل خاص فى هذا الوقت من العام، حيث توفر بنوك الطعام فقط الضروريات التى "لم تكن جذابة أو غذائية بشكل خاص" بشكل عام.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة