أكرم القصاص - علا الشافعي

شبح كورونا يطارد بوريس جونسون من جديد بعد عام من الإطاحة به.. رئيس وزراء بريطانيا وصف الوباء بـ"خدعة إعلامية" وأراد قبول كبار السن لـ"مصيرهم" لإبقاء الاقتصاد مفتوحا.. والثقافة "السامة" و"الذكورية" ضمن الاتهامات

الجمعة، 03 نوفمبر 2023 04:00 ص
شبح كورونا يطارد بوريس جونسون من جديد بعد عام من الإطاحة به.. رئيس وزراء بريطانيا وصف الوباء بـ"خدعة إعلامية" وأراد قبول كبار السن لـ"مصيرهم" لإبقاء الاقتصاد مفتوحا.. والثقافة "السامة" و"الذكورية" ضمن الاتهامات بوريس جونسون - رئيس الوزراء البريطانى الأسبق
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عاد شبح استجابة الحكومة البريطانية لوباء كورونا لمطاردة بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق من جديد، وذلك بعد أن كانت الحفلات التي نظمت فى داونينج ستريت ومبان حكومية سببا فى وضع نهاية لرئاسة وزراءه فى سبتمبر 2022.

 

وفى إطار التحقيق العام بشأن طريقة تعامل الحكومة البريطانية مع تفشى الوباء توحد أقرب مستشاري بوريس جونسون لانتقاد قيادته خلال جائحة كوفيد، حيث تعرض لانتقادات شديدة بسبب تعامله مع الأزمة.

 

في يوم غير عادي من الأدلة في التحقيق بشأن فيروس كورونا، تم الكشف عن أن كبير مساعدي رئيس الوزراء السابق، دومينيك كامينجز، وصف التغيير المستمر في الاستراتيجية بأنه "مرهق" ووصف حكومته بأنها "خنازير عديمة الفائدة" في رسائل الواتساب المتفجرة.

 

وقال كامينجز، إن جونسون لا يعتقد أن وباء كورونا كان "مشكلة كبيرة"، في حين قيل في الجلسة أيضًا أن رئيس الوزراء آنذاك كان "مهووسًا" بفكرة السماح لكبار السن بالإصابة بالفيروس وقبول "مصيرهم" من أجل إبقاء الاقتصاد مفتوحا.

 

وكشفت الأدلة أن جونسون يعتقد أن الوباء كان "خدعة" و"مثيرا للشفقة"، وليس أسوأ من أنفلونزا الخنازير، وأنه طريقة الطبيعة في التعامل مع كبار السن. وسخر الموظفون فى الحكومة من رئيس الوزراء المتردد لأنه كان يغير اتجاهه كثيرًا.

 

واتخذ جونسون القرار "المجنون للغاية" بالذهاب في إجازة في فبراير 2020، قبل شهر واحد من الإغلاق ولم يكن هناك "خطة" لكيفية حماية الأشخاص الضعفاء من الفيروس.

 

وفي الرسائل التي أرسلها كامينجز إلى رئيس الاتصالات في داونينج ستريت في ذلك الوقت، لي كاين، في ذروة الوباء، انتقد طريقة تعامل رئيس الوزراء آنذاك مع الأزمة.

 

وقال كامينجز للجنة التحقيق إن جونسون وُصف بأنه " غير حاسم" من قبل "الجميع تقريبًا" بسبب تغييراته المستمرة في الاتجاه، وأن جزءًا كبيرًا من الحكومة كان بمثابة "كابوس" للعمل معه أثناء الوباء.

 

وكشف كيف اعتبر رئيس الوزراء آنذاك أن كوفيد هو "أنفلونزا خنازير أخرى... [أو] خدعة إعلامية تافهة".

 

 وأدانت من ناحية أخرى، الموظفة البريطانية المدنية السابقة هيلين ماكنمارا الثقافة "السامة" و"الذكورية" على أعلى المستويات في حكومة بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق خلال جائحة كوفيد، وفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

 

وقالت ماكنمارا، التي عملت نائبة لوزير مجلس الوزراء ورئيسة الأخلاقيات، أثناء تقديم الأدلة حول أداء حكومة بوريس جونسون فيما يتعلق بالوباء إلى التحقيق الرسمي الأربعاء، إن "المنظور الأنثوي" غاب خلال الوباء بسبب الثقافة "الذكورية" والتمييز الجنسي في داونينج ستريت.

 

وقالت إن النساء "تم تجاهلهن واستبعادهن" وأن بعض اللواتى عملن في مكتب مجلس الوزراء لسنوات شعرن بأنهن "أصبحن غير مرئيات بين عشية وضحاها".

 

وقالت ماكنمارا أيضًا إنها تشعر "بخيبة الأمل" لأن جونسون لم يتدخل بعد إرسال مستشاره دومينيك كامينجز، رسالة لها محملة بالألفاظ البذيئة.

واعتذر كامينجز عن اللغة المستخدمة في سلسلة من الرسائل البذيئة التي تنتقد أعضاء الحكومة - بما في ذلك الرسالة التي أشارت إليها ماكنمارا - لكنه نفى كراهية النساء، قائلا إنه كان "أكثر وقاحة" تجاه الرجال.

وقالت ماكنمارا إنها أرسلت نداءً إلى زميل في مكتب مجلس الوزراء وقت الوباء قائلة إن "النساء تموت " نتيجة عدم القيام بما يكفي للنظر في كيفية تأثير الوباء عليهن، حسبما أفاد آرتشي ميتشل.

قال الموظف الحكومي الكبير السابق إن القضايا التي نتجت عن الثقافة الجنسية في وايتهول شملت أسابيع من الارتباك حول ما إذا كان بإمكان النساء الوصول إلى الإجهاض أثناء الإغلاق وعدم توفير المساعدة لضحايا العنف المنزلي.

وقالت لزميل لها في رسالة بالبريد الإلكتروني أطلع عليها تحقيق كوفيد: "من الصعب للغاية استخلاص أي استنتاج بخلاف وفاة النساء نتيجة لذلك. ودعت إلى تغييرات ملموسة، وقالت: "لا يكفي أن نستمر في مراقبة هذه الظاهرة."










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة